بالتعاون مع جامعة الاستقلال الهيئة تختتم دورة تدريبية بعنوان معايير احترام حقوق الإنسان بين حفظ النظام العام وسيادة القانون

 

أريحا/ اختتمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان" ديوان المظالم" وكلية القانون في جامعة الاستقلال بمدينة أريحا الدورة التدريبية السنوية الخامسة بعنوان "معايير احترام حقوق الإنسان بين حفظ النظام العام وسيادة القانون". وتناولت الدورة التدريبية التي استمرت ثلاثة أيام، الحق في السلامة الجسدية (اجراءات منع التعذيب وسوء المعاملة). والقانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الإنساني أوجه الشبه والاختلاف. وأهمية الرقابة على أداء الأجهزة الأمنية. ودور الهيئة في مجال رصد الانتهاكات وتلقي الشكاوى. وحقوق الإنسان عند التفتيش والقبض والتوقيف. ومشروعية استخدام القوة عند القبض والتوقيف. حقوق الإنسان واستخدام القوة. وقواعد السلوك الأخلاقي والقانوني لرجال الأمن وفق التشريعات الوطنية والمعايير الدولية.

وبين الحقوقي إسلام التميمي مدير دائرة التوعية والتدريب في الهيئة أن الهدف من هذه الدورة التدريبية يتمثل في تعزيز مفاهيم حقوق الإنسان لدى خريجي القانون والشرطة في جامعة الاستقلال، وتقليل الفجوة ما بين فرض سيادة القانون وحفظ النظام العام واحترام حقوق الإنسان واكتساب الحس والمنهج الحقوقي لدى الخريجين عند عملهم في المؤسسة الأمنية، علاوة على تعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات العامة على ضوء التشريعات الوطنية والمعايير الدولية ذات الصلة من خلال تسليط الضوء على مدونات السلوك واستخدام القوة.

من جانبه أكد النائب الأكاديمي في جامعة الاستقلال الدكتور غسان الحلو  على أهمية العلاقة مع الهيئة المستقلة لحقو الإنسان ودورها في نشر ثقافة حقوق الإنسان في المجتمع الفلسطيني وصيانة الحقوق وحماية الحريات، مشدداً على أن هذه التدريبات على درجة عالية من الأهمية لما لها من دور في تطوير الخبرات وتبادل المعرفة  وتعزيز معايير حقوق الانسان وسيادة القانون.   

وشدد الدكتور محمد بيدوسي الذي مثل عميد كلية القانون في الجامعة على ضرورة الاستمرار في التدريب وخصوصاً في قضايا تتعلق بحماية واحترام حقوق الإنسان والحفاظ على النظام العام وسيادة القانون.

وبين الأستاذ خليل عبدو مدير التوجيه السياسي والوطني في محافظة أريحا والأغوار ان العلاقة مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان هي علاقة استراتيجية قائمة على العمل المشترك تجاه تعزيز معايير حقوق الإنسان وسيادة القانون، مثمناً دور جامعة الاستقلال في تخريج مجموعة من الطلاب من أصحاب الكفاءات العلمية والمهنية.

وتضمنت الأيام التدريبية مجموعة من المواضيع، حيث قدم المحامي وليد الشيخ مدير مكتب الوسط في الهيئة المستقلة مدخلاً إلى حقوق الإنسان، وتناول الأستاذ أنس بواطنة منسق المناصرة المجتمعية الحق في السلامة الجسدية، كما وضح الدكتور أحمد أبو جعفر من جامعة الاستقلال أوجه الشبه والاختلاف بين القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الانساني. واستعرض الدكتور ياسر أبو حامد مدير الدراسات الاستراتيجية في جامعة الاستقلال أهمية الرقابة على أداء الأجهزة الأمنية، وقدم المحامي موسى أبو دهيم مدير دائرة التحقيقات في الهيئة المستقلة مادة تدريبية حول حقوق الإنسان عند التفتيش والقبض والتوقيف. وبيّن الأستاذ إسلام التميمي مدير دائرة التوعية والتدريب دور الهيئة في مجال رصد الانتهاكات وتلقي الشكاوي، كما عرض الدكتور محمد عبدو مادة تدريبية حول مدونة قواعد استخدام القوة والأسلحة النارية من قبل منتسبي قوى الأمن الفلسطيني، واختتم الملازم رؤوف أبو عواد الأيام التدريبية بالتعريف بقواعد السلوك الأخلاقي والقانوني لرجل الأمن وفق التشريعات الوطنية والدولية.

 وفي نهاية التدريب تم توزيع الشهادات على الخريجين  بحضور عميد كلية القانون في الجامعة الدكتور نظام صلاحات، الذي عبر عن شكر الجامعة لتعاون الهيئة المستقلة وسعيها لتعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون، وتخلل وقائع الختام كلمة للمشاركين قدمها الطالب براء السويطي أشاد من خلالها بدور الهيئة في رفع مستوى المعرفة والخبرة في مجال تعزيز ثقافة حقوق الإنسان لدى الطلاب في الجامعة.

وتأتي هذه الدورة في سنتها الخامسة تعزيزاً للعمل المشترك وتقديراً لدور الجامعة في تطوير وتحسين اداء الاجهزة الامنية من خلال خريجيها ودورهم في تعزيز معايير المهنية في عملهم وفرض سيادة القانون.