بالتعاون مع التوجيه السياسي والوطني في أريحا .. الهيئة تختتم دورة تدريبة حول إدماج معايير حقوق الإنسان في التدريب الأمني والعسكري

أريحا/ اختتمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وهيئة التوجيه السياسي والوطني دورة تدريبية بعنوان "إدراج معايير حقوق الإنسان في برامج التدريب الأمني والعسكري"، استمرت لثلاثة أيام، واستهدفت مجموعة من العاملين في دوائر ومعسكرات وهيئات التدريب العسكري والأمني في فلسطين، بهدف تعميق الوعي وتعزيز المعرفة لدى المنتسبين لقوى الأمن الفلسطيني حول قضايا محددة في مجال حقوق الإنسان، تؤثر في الحفاظ على السلم الأهلي وسيادة القانون، وربط خطط وبرامج وأنشطة التدريب على قضايا حفظ الأمن والنظام العام ومكافحة الجريمة.

 شارك في إطلاق الأيام التدريبية كل من العقيد حمزة جياب قائد منطقة أريحا والأغوار، والمقدم خالد مقبل نائب مدير هيئة التدريب العسكري،  والمقدم ركن محمود شراونة قائد القوة التنفيذية للاستخبارات العسكرية بالمحافظات الشمالية،  والدكتور محمود الوحيدي مدير الخدمات الطبية العسكرية،  والسيد عبد الحميد عاصي ممثلاًعن عطوفة محافظ أريحا والأغوار، والأستاذ خليل عبدو مدير التوجية السياسي والوطني في محافظة أريحا والأغور، والأستاذ إسلام التميمي مدير دائرة التدريب والتوعية والمناصرة في الهيئة المستقلة لحقوق الانسان.                                                                                

من جهته أثنى العقيد جياب على دور الهيئة في التوعية بمبادئ حقوق الإنسان من خلال تنظيم الدورات التدريبية المتخصصة، ما يعزز المعرفة الحقوقية للعاملين في الأجهزة الأمنية.

وأوضح الأستاذ التميمي أن الدورة التدريبية تأتي في إطار تعزيز  إدراج معايير حقوق الانسان في التدريب الأمني والعسكري ، مؤكداً على عمق العلاقة مع التوجية السياسي والوطني، وأهمية دورهم الريادي والفعال في تعزيز الروح الوطنية والانتماء للقضية الفلسطينية.                       

ومن جانبه أضاف الأستاذ عبدو أن العلاقة مع الهيئة المستقلة استراتيجية قائمة على العمل المشترك تجاه  تعزيز معايير حقوق الإنسان وسيادة القانون وثمّن دور الأجهزة الأمنية في حماية المواطنين والحفاظ على النظام والأمن العام.

وتضمنت الأيام التدريبية مدخلاً لحقوق الإنسان قدمه الحقوقي التميمي مستعرضاً مفاهيم حقوق الإنسان  والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بالأمن، وقدم المحامي موسى أبو دهيم مدير دائرة التحقيقات في الهيئة عرضاً تدريبياً بعنوان إدراج معايير حقوق الإنسان في برامج التدريب الأمني من حيث سلامة الاجراءات الجزائية عند القبض والتوقيف  والتحقيق والاحتجاز  والحق في الخصوصية ، كما شاركت المحامية خديجة حسين مديرة دائرة الرقابة على السياسات والتشريعات الوطنية في الهيئة بجلسة تدريبية حول برامج التدريب الأمني والعسكري حساسة لقضايا النوع الاجتماعي، وتطرق الحقوقي أنس بواطنة إلى أهمية إدراج حقوق الإنسان في برامج التدريب العسكري مشيراً إلى ما تتضمنه مدونة قواعد استخدام القوة والأسلحة النارية من قبل منتسبي قوى الأمن الفلسطينية، كما أوضح المحامي وليد الشيخ مدير مكتب الوسط في الهيئة آليات إدراج معايير حقوق الإنسان في برامج التدريب  والاشكاليات والتحديات.

وفي ختام الأيام التدريبية، تم توزيع الشهادات للمشاركين بحضور العميد مراد أبو رومية مدير دائرة التدريب بالمخابرات العامة للمحافظات الشمالية، والعقيد ماجد عمر نائب قائد منطقة أريحا والأغوار، وبدورهم تقدموا للهيئة المستقلة  على جهودها في مجال التوعية والتدريب الرامية لتعزيز ثقافة حقوق الانسان في المجتمع الفلسطيني بشكل عام وفي أوساط منتسبي الأجهزة الأمنية على وجه الخصوص.