الهيئة المستقلة تعلن نتائج دراسة مسحية حول مدى معرفة المواطن الفلسطيني بحقوقه وحرياته الأساسية

رام الله/ أعلنت اليوم، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" نتائج الدراسة المسحية حول (مدى وعي ومعرفة المواطن الفلسطيني بحقوقه وحرياته الأساسية في الضفة الغربية وقطاع غزة)، والتي نفذتها الشركة العربية الأوربية للتدريب.

وتم الإعلان عن هذه الدراسة خلال ورشة عمل شارك فيها ممثلون عن وزارات الداخلية، التربية والتعليم العالي، التنمية الاجتماعية، والعدل، والعمل، وممثلين عن التوجيه السياسي والوطني، والشرطة، ونقابات العمال، ومؤسسات حقوقية وبحثية.

وقال الدكتور عمار الدويك المدير العام للهيئة بأن نتائج هذا المسح ستشكل قاعدة بيانات ومعلومات هامة  تحدد لنا طبيعة العمل في مجال التوعية والتدريب وتصميم الحملات ومجمل التدخلات وفق أسس علمية.     مضيفاً أن هذه الدراسة النوعية قد أظهرت جملة من النتائج والاستخلاصات، وهي متاحة لجميع الشركاء والمهتمين من مؤسسات حكومية وأهلية ومؤسسات أكاديمية وإعلامية للاستفادة من المؤشرات الإحصائية التي خلصت إليها. 

وبين الدويك أن أهمیة هذه الدراسة تكمن من أهمية الوعي والمعرفة بالحقوق وبالتالي تعزیز مفاهيم المواطنة، والمساءلة للدولة عن الخروقات في مجال الحقوق والحریات العامة، وتعزیز قیم الانفتاح والدیمقراطیة، ومبادئ المشاركة والشفافیة والحكم الصالح ما بین الدولة والمواطن، وتعزیز احترام الدولة لحقوق الإنسان واندماجها مع منظومة الاتفاقیات والمعاهدات والعهود الدولیة ومبادئ القانون الدولي الإنساني التي تلزم الدول باحترام حقوق الإنسان وحریاته الأساسیة.

وأكد الأستاذ إسلام التميمي مدير دائرة التوعية والتدريب في الهيئة على أهمية هذه الدراسة المسحية في تحديث آليات التدخل وبناء البرامج التدريبية والتعليم الحقوقي وتوفير بيانات حول طبيعة الحملات التي يمكن تنفيذها في هذا المجال. وأضاف أن هذه الدراسة المسحیة تمثل خط أساس baseline لقیاس مدى وعي المواطنین الفلسطینیین في الضفة الغربیة وقطاع غزة بحقوقهم وبآلیات حمایتها، مما یتیح رصد وتقییم عمل الهیئة في مجال التوعیة على أن یتم تحدیثه بشكل دوري لقیاس أثر البرامج التوعویة التي تقدمها الهیئة في سبیل رفع التوعیة بعملها وبالحقوق التي تعنى بها.

من جانبه بين معاذ موقدي مدير عام المؤسسة العربية الأوروبية للتدريب أن الدراسة تنقسم إلى قسمين، الأول يتعلق بالبالغين والثاني بالأطفال، وحقوقهم في مجال الصحة والتعليم ومختلف جوانب الحياة الاجتماعية.

واستعرض الباحث في المؤسسة العربية الأوروبية للتدريب بلال البرغوثي منهجة الدراسة وآلية جمع البيانات وفق المعايير الاحصائية، كما استعرض نتائج الدراسة في جوانب الحقوق والحريات العامة، الحقوق الاقتصادية الاجتماعية والحقوق المدنية والسياسية. وأبرز النتائج التي توصلت إليها الدراسة والمتمثلة في، ان غالبية الفلسطينيين كبارا واطفالا يتمتعون بدرجة جيدة من الوعي والمعرفة بحقوقهم وحرياتهم العامة ويدركون ايضا الجهات التي يمكن التوجه اليها في حال انتهكت حقوقهم او تم الاعتداء على حرياتهم العامة، كما تبين أن مدى ادارك المواطن الفلسطيني في حال تعرضه لانتهاك حق من حقوقه (أو حقوق شخص قريب له) مقبول. كما أن الممارسات الفعلية للمواطن الفلسطيني تجاه حقوق الإنسان ضمن بيئته تترجم مدى وعيه بحقوقه وحرياته العامة.