الهيئة المستقلة ترحب بالتقدم الإيجابي في حوار المصالحة وتدعو إلى إيلاء الجانب الحقوقي الأهمية التي يستحق

الهيئة المستقلة ترحب بالتقدم الإيجابي في حوار المصالحة

وتدعو إلى إيلاء الجانب الحقوقي الأهمية التي يستحق

ترحب الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بالأخبار الواردة من القاهرة والتصريحات الرسمية الصادرة عن الرئاسة الفلسطينية وعن حركة حماس بخصوص حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، والتي تعتبر خطوة إيجابية على طريق المصالحة وانهاء الانقسام الذي عانى ولا زال يعاني منه المواطنون الفلسطينيون منذ أكثر من عشر سنوات. كما تثمنالهيئة الجهود المصرية في رعاية الحوار الفلسطيني داعية إلى استمراره لحين التوصل إلى اتفاق شامل ينهي كافة نقاط الخلاف ويعيد الوحدة إلى طرفي الوطن.

وتؤكد الهيئة ضرورة إعطاء الجانب الحقوقي الأولوية في المعالجة، وإيلاء الملفات التي تتعلق بحقوق المواطنين التي تضررت نتيجة الانقسام الأهمية التي تستحق. وفي هذا السياق، تؤكد الهيئة على القضايا والأولويات التالية:

  1. ضرورة أن تتولى حكومة الوفاق الوطني مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة دون أية إعاقة من أي جهة، وأن تباشر معالجة القضايا اليومية الملحة للمواطنين من مياه وكهرباء وصرف صحي وخدمات أساسية.

  2. وقف الإجراءات الأخيرة المتعلقة بالاقتطاع من رواتب موظفي قطاع غزة والإحالات الجماعية إلى التقاعد، ووقف صرف مخصصات بعض الأسرى، وموضوع التحويلات الطبية.

  3. الإفراج عن جميع المحتجزين على خلفية الانقسام السياسي، والنظر في ملفات المحكومين منهم خاصة من صدر بحقهم أحكام من محاكم عسكرية.

  4. عمل تسوية عادلة لملف الموظفين المعينين في قطاع غزة بعد الانقسام، بما يضمن سلاسة سير العمل في الدوائر الرسمية خاصة الخدماتية منها، وعدم المساس بحقوقهم في الأجر والتقاعد والحقوق الأخرى التي كفلتها القوانين.

  5. إلغاء القرارات والقوانين التي تقيد حرية عمل الجمعيات والهيئات الخيرية والشركات غير الربحية.

  6. إجراء الانتخابات المحلية في قطاع غزة

  7. إصدار جوازات سفر للممنوعين من قطاع غزة.

  8. توسيع مهام اللجنة الرئاسية لتطوير القضاء بحيث تشمل تقديم تصور حول توحيد القضاء بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

  9. البدء بالتحضير لإجراء الانتخابات العامة، الرئاسية والتشريعية، بأسرع وقت وتوفير جميع الشروط اللازمة لنجاحها ونزاهتها وحريتها.

10.انجاز المصالحة المجتمعية من خلال تعويض ضحايا أحداث حزيران 2007

تدعو الهيئة الإسراع في هذه الإجراءات من أجل استعادة الثقة الداخلية وإعطاء الأمل للمواطنين الذين لم يعودوا يثقون بأية أخبار تتعلق بالمصالحة، وأيضا من أجل وقف

الانتهاكات المستمرة التي تؤثر بشكل خطير على قطاعات واسعة من المواطنين.

كما تدعو الهيئة المجتمع الدولي للضغط على حكومة الاحتلال لإنهاء حصارها لقطاع غزة وفتح المعابر لتسهيل حرية الحركة والتنقل للمواطنين والبضائع.

انتهى

 

19/9/2017

27/2017