لقاء الهيئة المستقلة مع القناصل وممثلي الدول الأجنبية المعتمدين لدى دولة فلسطين

رام الله/ نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" لقاءً مع قناصل وممثلي الدول الأجنبية المعتمدين لدى دولة فلسطين، وذلك في مقريها بمدينتي رام الله وغزة عبر تقنية الفيديو كونفرنس، بهدف اطلاعهم على حالة حقوق الإنسان وخطورة الأوضاع الإنسانية والمعيشية في قطاع غزة، والتأثيرات السلبية على حقوق المواطنين المقدسيين بسبب قرار الإدارة الأميركية نقل سفارتها للقدس المحتلة.

وقدمت الدكتورة فارسين شاهين المفوض العام شرحاً حول حالة حقوق الإنسان والانتهاكات التي تتعرض لها بشكل مستمر ومتواصل بفعل إجراءات الاحتلال، وعلى وجه الخصوص في مدينة القدس المحتلة التي يعمل (الكنيست) الإسرائيلي وبشكل متواصل على سنِّ القوانين الهادفة إلى سرقة الأراضي لصالح توسيع المستوطنات حول مدينة القدس وصولاً لعزلها عن امتدادها الطبيعي في الضفة الغربية، وبينت أن قرار الإدارة الأميركية بخصوص نقل سفارة الولايات المتحدة للقدس المحتلة لا يغير من الطبيعة القانونية للمدينة المقدسة وفق القانون الدولي الإنساني، غير أنه أحدث تأثيراً سلبياً قوياً لدى الفلسطينيين كون هذا القرار من شأنه إنهاء حل الدولتين، كما أنه يعطي الضوء الأخضر للاحتلال لارتكاب مزيد من الانتهاكات.

من جانبه حذر الأستاذ عصام يونس نائب المفوض العام من خطورة الأوضاع الإنسانية المتردية في قطاع غزة، مبيناً التأثيرات السلبية الناجمة عن تعطل وتوقف العمل بملف إعادة الإعمار، واستمرار الحصار وإغلاق المعابر بما فيها إغلاق معبر رفح.

الدكتور عمار الدويك المدير العام للهيئة تناول التطورات الحاصلة على حالة حقوق الإنسان على المستوى الداخلي، مشيراً للتطورات الإيجابية المتمثلة في تشكيل لجنة تطوير القضاء، وكذلك انضمام دولة فلسطين للبروتوكول الاختياري لمناهضة التعذيب، وتشكيل لجنة لمواءمة التشريعات.

وطالبت الهيئة ممثلي الدول الأجنبية بضرورة حث حكوماتهم وبرلماناتهم للضغط على حكومة دولة إسرائيل لإنهاء الاحتلال، ووقف ومنع التعامل مع المستوطنات، وكذلك دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الانروا)، والاستمرار في دعم موازنة السلطة والمشاريع خاصة في المناطق المصنفة (ج)، وأيضاً دعم جهود المصالحة وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في أسرع وقت ممكن.

وشارك في اللقاء أعضاء مجلس مفوضي الهيئة، الأستاذ شوقي العيسة، الأستاذة لبنى كاتبه، والأستاذ عصام عاروري، والأستاذ جميل سرحان نائب المدير العام في قطاع غزة، وحضر ممثلو، الاتحاد الأوروبي، الدنمارك، السويد، النرويج، فنلندا، هولندا، سوسرا، بلجيكا، وفرنسا.