تصريح صحافي حول استمرار احتجاز الطفل أدهم أبو عنزة ووالده في قطاع غزة

تجدد الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" مطالبتها الإفراج الفوري عن الطفل أدهم محمد موسى أبو عنزة (13 عاماً) المحتجز في مؤسسة الربيع لرعاية الأحداث، ووالده المحتجز لدى مركز شرطة الشرقية جنوب قطاع غزة، كما تجدد مطالبتها بإجراء التحقيق في الاعتداء الذي وقع على الطفل أدهم يوم الاثنين 20/8/2018 داخل مسجد إسماعيل أبو شنب.

وتشير الوقائع إلى أن  الطفل أبو عنزة تم الاعتداء عليه داخل "بدرم" المسجد، كما تعرض للضرب والتهديد أثناء احتجازه والتحقيق معه في مركز شرطة الشرقية ودون حضور ولي أمره، بشكل يخالف القانون.

وقد تم توقيف الطفل أبو عنزة ووالده واحتجازهما، مساء يوم الثلاثاء 22/8/2018، عقب ظهورهما خلال تقرير تم بثه على تلفزيون فلسطين حول حادثة الاعتداء، وقد أصدرت الهيئة  في حينه بياناً صحافياً للمطالبة بالإفراج عن الطفل ووالده، إلا أنهما لا يزالان رهن الاحتجاز حتى اللحظة.