الهيئة المستقلة تنعى الراحل الحقوقي الكبير الدكتور أمين مكي مدني

 

الهيئة المستقلة تنعى الراحل الحقوقي الكبير الدكتور أمين مكي مدني

تعنى أسرة الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" ممثلة بمفوضها العام ومجلس مفوضيها ومديرها العام وجميع موظفيها

المرحوم المناضل الحقوقي السوداني الدكتور أمين مكي مدني

 الذي وافته المنية، في العاصمة السودانية الخرطوم، ويُعد الراحل الكبير والذي كرس خبراته الحقوقية والقانونية في الدفاع عن حقوق الإنسان وتعرض للملاحقة والاعتقال، أحد الآباء المؤسسين للمنظمة العربية لحقوق الإنسان وأبرز رواد الديمقراطية والحريات في السودان والمنطقة العربية.

وتبوأ الراحل الكبير مواقع بارزة في الأمم المتحدة، فهو أول مدير لمكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في فلسطين عام 1994، ومديرًا للمكتب الإقليمي للمفوضية في المنطقة العربية، ومديرًا لقسم حقوق الإنسان في بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق 2003، ومديرًا لقسم حقوق الإنسان في بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو.

وستبقى نضالات الراحل الكبير ودفاعه عن حقوق الإنسان محفوظة في الذاكرة الإنسانية لشعبنا الفلسطيني ولأسرته، ولدى المناضلين كافة، من أجل الحرية وحقوق والإنسان.