الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تستنكر الاعتداء الآثم على النائب الدكتور مصطفى البرغوثي

25/10/2015

23/2015

تستنكر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان الاعتداء الآثم الذي تعرض له الدكتور مصطفى البرغوثي النائب في المجلس التشريعي سكرتير عام المبادة الوطنية، من قبل شخص مكشوف الوجه في مدينة رام الله. وتعتبر الهيئة أن هذا الاعتداء يرقى لجريمة الشروع في القتل كونها نُفذت بآلة حادة في الرقبة.

ووفقاً لإفادة الدكتور البرغوثي للهيئة فإنه وأثناء عودته لمنزله الكائن في حي الطيرة بمدينة رام الله سيراً على الأقدام ليلة أمس 24/10/2015، اعترضه شخص مكشوف الوجه أمام المنزل وطعنه بآلة حادة في رقبته خلفت جرحاً عميقاً استدعى نقله لمستشفى المستقبل وتم علاج جرحه ما استدعى (ثمانية غرز).

ترى الهيئة أن هذا الاعتداء يمثل انتهاكاً خطيراً وعبثاً في حالة السلم الأهلي، كما يشكل انتهاكاً صارخاً للحق في السلامة الجسدية التي كفلها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) منه والتي تنص على أن "لكل فرد الحق في الحياة والحرية والأمان على شخصه". وانتهاكاً للقانون الأساسي الفلسطيني في المادة (11) منه التي  تنص على أن "الحرية الشخصية حق طبيعي وهي مكفولة لا تمس".

وعليه فإن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تدعو الجهات الرسمية وعلى رأسها النيابة العامة فتح تحقيق فوري والكشف عن المتورطين في هذا الاعتداء وتقديمهم للمحاكمة. ولحين ذلك تدعو الهيئة الأشخاص المكلفين بإنفاذ القانون والذين تقع عليهم مسؤولية توفير الحماية للمواطنين القيام بدورهم في حماية حقوق الإنسان التي كفلها القانون الأساسي والتشريعات النافذة. وتوفير الأمن والأمان للمواطنين وعدم التهاون في ملاحقة المعتدين.