بيان صادر عن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بمناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي فلنحترم ونحمي حقوق المرأة وحرياتها الأساسية

7/3/2014

1/2014

بمناسبة الثامن من آذار تجدد الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان التأكيد على إيمانها بحقوق الإنسان وفي مقدمتها الحق في المساواة بين النساء والرجال، والتأكيد على كرامة المرأة وصون قدرها، والإقرار بقدراتها وإمكاناتها وحقها في التمتع بحقوقها الإنسانية. كما تجدد الهيئة المستقلة التأكيد على الأهمية القصوى لتكريس وإعمال سياسيات وتشريعات وطنية تتعلق بحقوق المرأة، وعلى القيام بالإجراءات والتدابير الكفؤة الناجعة التي تكفل إعمال هذه الحقوق، انسجاماً مع المبادئ الرفيعة والراسخة التي تضمنها القانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الأساس الفلسطيني والتي أكدت جميعها على حقوق النساء وكرامتهن دون أي تمييز مبني على أساس الجنس، أو انتقاص مبنى على أي اعتبار آخر.

وتطل ذكرى الثامن من آذار  فيما تستمر المرأة الفلسطينية في  نضالها المشروع للتخلص من ويلات الاحتلال الإسرائيلي الذي يجسد بقاؤه انتهاكاً فظاً ومستمراً لمبادئ حقوق الإنسان، كما تأتي المناسبة متزامنةً مع ما تكابده المرأة الفلسطينية في مجتمعنا الفلسطيني من انتهاكات تمس بحقها في الحياة، والسلامة الجسدية، والكرامة الإنسانية، وفي حقها في الحماية، وفي الوصول الى العدالة، وحقها في المشاركة في أوجه الحياة المختلفة، وما زال يمارس بحق المرأة انتهاك فاضح يتمثل في استمرار مظاهر التمييز ضد المرأة على أساس الجنس، في سياق مجتمع أبوي يتنكر- أو يقلل من شأن- الدور الذي أسهمت به المرأة في مسيرة البناء والتحرر الوطني الفلسطيني.

وبمناسبة الثامن من آذار تجدد الهيئة دعوتها لبذل الجهود لإعمال سياسات وتشريعات فلسطينية تستند إلى المساواة وعدم التمييز، ولإدراج النوع الاجتماعي في التشريعات والسياسات الوطنية، والى قيام الأجهزة والمؤسسات الحكومية باتخاذ التدابير لحماية النساء، ومساءلة ومحاسبة مقترفي الانتهاكات بحقها، وإلى قيام منظمات المجتمع المدني بإسهامات إبداعية إضافية قادرة على تطوير الخطاب الثقافي والتربوي وصولاً إلى بيئة اجتماعية تحترم حقوق المرأة.