الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تستنكر إطلاق النار على الدكتور عبد الستار قاسم

6/8/2014

9/2014

تستنكر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان إطلاق النار الذي تعرض له الدكتور عبد الستار قاسم أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية من قبل مجهولين ملثمين في مدينة نابلس.

ووفقاً لإفادة الدكتور قاسم للهيئة، فبتاريخ 5/8/2014 وعند الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة صباحاً وبالقرب من منزله وأثناء توقفه لاصطحاب زوجته التي كانت بانتظاره تم اعتراضه من قبل سيارة رمادية اللون من نوع كيا تحمل لوحة تسجيل صفراء بداخلها ثلاثة أشخاص ملثمين أحدهم يحمل مسدساً قام بتصويبه نحو رأس الدكتور قاسم وأطلق النار مباشرة على رأسه لكن حدثت مشكلة بالمسدس، ومن هول المنظر قام مباشرة الدكتور عبد الستار بالرجوع بالسيارة مسرعا تاركاً زوجته وباب السيارة مفتوحاً ومن ثَمّ أطلق الملثم ثلاث رصاصات باتجاهه لكن لم تصبه، وقد فرَّ المعتدون من المكان بسيارتهم بعد تجمع الجيران بسبب صراخ زوجته.

ترى الهيئة أن هذا الاعتداء يمثل انتهاكاً صارخاً للحق في السلامة الجسدية التي كفلها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة (3) منه والتي تنص على أن "لكل فرد الحق في الحياة والحرية والأمان على شخصه". وانتهاكاً للقانون الأساسي الفلسطيني في المادة (11) منه التي  تنص على أن "الحرية الشخصية حق طبيعي وهي مكفولة لا تمس".

وعليه فإن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تدعو الجهات الرسمية وعلى رأسها النيابة العامة التعامل بجدية عالية مع هذا الاعتداء وفتح تحقيق فوري والكشف عن المتورطين فيه وتقديمهم لمحاكمة عادله، ونشر نتائج التحقيق. ولحين ذلك تدعو الهيئة الأشخاص المكلفين بإنفاذ القانون والذين تقع عليهم مسؤولية توفير الحماية للمواطنين القيام بدورهم في حماية حقوق الإنسان التي كفلها القانون الأساسي والتشريعات النافذة. وتوفير الأمن والأمان للمواطنين وعدم التهاون في ملاحقة المعتدين.