الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تطالب بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في ظروف وفاة المعتقل عرفات جردات

28/2/2013

1/2013

بيان

الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تطالب بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في ظروف وفاة المعتقل عرفات جردات

تنظر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بقلق بالغ لتردي أوضاع المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتطالب المجتمع الدولي بتشكيل لجنة دولية مستقلة لتقصي الحقائق في ظروف وفاة المعتقل عرفات جرادات (33) عاماً من بلدة سعير قضاء الخليل، يوم 23 شباط/فبراير الجاري بعد أربعة أيام من اعتقاله، وذلك إثر تعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي خلال فترة التحقيق، وتحمل الهيئة دولة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن وفاته وعن صحة وسلامة كافة المعتقلين داخل السجون ومراكز التوقيف الإسرائيلية.

كما تعبر الهيئة عن قلقها البالغ على حياة المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام وكافة المعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية، خاصة اولئك الذين تجاوزت فترة اضرابهم الـ) 200( يوم ويتهددهم الخطر الشديد وهم أيمن الشروانه وسامر العيساوي، وتحمل دولة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم. إذ يستمر كل من أيمن الشروانه وسامر العيساوي وطارق قعدان وجعفر عز الدين ويوسف شعبان بالإضراب عن الطعام احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري التعسفية، حيث يخضع ما لا يقل عن )180( فلسطينياً للاعتقال الإداري دون محاكمة ودون توجيه لوائح اتهام بحقهم.

وفي ظل استمرار تدهور الظروف الاعتقاليه لما لا يقل عن (4600) معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلية واستمرار الإجراءات اللا إنسانية والسياسات القمعيه بحق الأسرى الفلسطينيين من قبل مصلحة السجون الإسرائيلية كاستمرار سياسة الاعتقال الإداري التعسفية، وسياسة الإهمال الطبي للمعتقلين المرضى، والعزل الانفرادي، والتفتيش المهين للكرامة الإنسانية، وسياسة التعذيب الجسدي والنفسي للموقوفين في مراكز التحقيق الإسرائيلية بالإضافة إلى الحرمان من زيارات الأهالي، فإن الهيئة تطالب المجتمع الدولي وتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية من خلال:

  1. الضغط على دولة الاحتلال وإجبارها على احترام القانون الدولي الإنساني وبشكل خاص اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية السكان المدنيين وقت الحرب للعام 1949 وقواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء.
  2. الضغط على دولة الاحتلال لإطلاق سراح كافة المعتقلين الإداريين ووقف سياسة الاعتقال الإداري والحرمان من الحرية تعسفاً لعشرات المعتقلين الفلسطينيين.
  3. التحقيق الفوري والجاد في ظروف وفاة المواطن عرفات جردات من قبل لجنة دولية محايدة ومطالبة المقرر الخاص حول التعذيب وكافة أشكال المعاملة القاسية والمهينة للكرامة التحقيق في هذه الحادثة خاصة على ضوء نتائج الطب الشرعي الأولية التي أكدت خلوه من أمراض بالقلب قبل اعتقاله.
  4. مطالبة المقرر الخاص حول التعذيب ومجموعة العمل المعنية بالاحتجاز التعسفي التابعة للأمم المتحدة بتنفيذ زيارة لتقصي الحقائق حول ظروف الاعتقال في السجون ومراكز التوقيف الإسرائيلية بما في ذلك تعرض المعتقلين للتعذيب وسوء المعاملة ورفع تقريرها إلى مجلس حقوق الإنسان.