الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تدعو إلى التحقيق في حادثة الاعتداء بالضرب على مواطنين داخل احد المنازل شمال قطاع غزة

03/2012

تنظر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بخطورة بالغة للاعتداء الذي نفذته مجموعة ملثمة من عناصر الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، بحق مجموعة من المواطنين ينتمون للمذهب الشيعي أثناء إحيائهم داخل أحد المنازل، ذكرى أربعينية استشهاد الإمام الحسين.

ووفق معلومات الهيئة فقد أقدمت يوم أمس السبت مجموعة من العناصر الأمنية بالاعتداء بالضرب على ما يقارب 20 مواطناً، ما أدى إلى إحداث كسور ورضوض في أماكن مختلفة من أجسادهم، وذلك خلال اقتحام منزل أحد المواطنين الكائن في مشروع بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وبعد الاعتداء عليهم بالضرب، تم تقييدهم ونقلهم إلى محافظة شرطة شمال غزة، حيث تم الاعتداء على بعضهم مرة أخرى، وبعد تبين حدوث كسور وإصابات لديهم تم نقلهم إلى مشفى بلسم العسكري ومشفى كمال عدوان في شمال القطاع، فيما واصلت عناصر من الأجهزة الأمنية الاعتداء بالضرب عليهم داخل المشفيين المذكورين.

وحسب إفادة احد المصابين للهيئة، فإن عناصر الأجهزة الأمنية قد دخلت المنزل دون إبراز إذن قانوني، وبدأت بالاعتداء بالضرب بمجرد رؤية المواطنين داخل المنزل المذكور وتوجيه إهانات وشتائم بحقهم وسط حالة من الصراخ الشديد.

وترى الهيئة أن الاعتداء المذكور يمثل انتهاكاً للقانون الأساسي الفلسطيني والقوانين ذات العلاقة التي  كفلت حرية الرأي والتعبير والمعتقد والتجمع السلمي، وحظرت الممارسات التي تمس بسلامة الجسد والمعاملة الحاطة بالكرامة.

وعليه فان الهيئة تدعو إلى:

1- قيام وزارة الداخلية في قطاع غزة بإجراء تحقيق جدي وسريع في ملابسات الحادث.

2- محاسبة من يثبت تورطه في هذا الاعتداء الذي مس منظومة القوانين والحريات الأساسية.

3- نشر نتائج التحقيق وإصدار التعليمات اللازمة لمنع تكراره.

4- تعويض الضحايا عما أصابهم من ضرر مادي ومعنوي.

5- التأكيد على حقوق المواطنين في حرية الرأي والتعبير وضمان احترام حرمات المنازل والالتزام بالأصول القانونية في إجراءات القبض والتفتيش.

6- احترام حق المواطنين في تلقي العلاج والرعاية الصحية دون إعاقة، واحترام مكانة المنشئات الصحية وعدم الاعتداء على المواطنين داخلها.

7- ضمان حرية المعتقد وممارسة الشعائر الدينية.

انتهى