الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تطالب بإطلاق الحريات الإعلامية والصحافية في فلسطين

4/12/2012

34/2012

تثمن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" دور الإعلاميين والصحافيين الفلسطينيين في تغطية وفضح الانتهاكات الإسرائيلية، والتي تميزت بمهنية عالية في فضح العدوان الأخير على قطاع غزة وكشف الحقيقة للعالم، وتعتبر الهيئة أن رسالة الإعلام تنسجم وتتكامل مع رسالة الحقوقيين في إشاعة ومعرفة الحقيقة وتعميمها، وتعزيز قيم الديمقراطية وسيادة القانون وفضح انتهاكات حقوق الإنسان.

إن ما تشهده الساحة الفلسطينية من أجواء إيجابية على طريق إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية خاصة بعد قبول فلسطين دولة بصفة عضو مراقب في الأمم المتحدة، يستوجب إنهاء جميع الملفات العالقة المتعلقة بحقوق الإنسان كافة وفي مقدمتها ملف الحريات الإعلامية والصحافية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

لقد أكدت المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية وعلى وجه الخصوص القانون الأساسي الفلسطيني المعدل للعام 2003 وقانون المطبوعات والنشر لعام 1995 على ضرورة إطلاق الحرية الكاملة لوسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة وحرية الطباعة والنشر والتوزيع والبث وحظر كافة أشكال الرقابة عليها.

وعليه تدعو الهيئة بقوة إلى وجوب رفع الحظر عن طباعة وتوزيع الصحف وحرية تداولها ونشرها والتوقف الفوري عن كافة أشكال الملاحقة والتضييق على الصحافيين في كلٍ من الضفة الغربية وقطاع غزة بشكل تبادلي واعتيادي كجزء من حق المواطن الفلسطيني في الحصول على المعلومة وتداولها باعتبارها حقاً أصيلاً من حقوق الإنسان.