الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تحمل سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي المسؤولية عن حياة الأسرى المضربين عن الطعام في سجونها

23/2011

يدخل الأسرى المضربون عن الطعام في سجون الاحتلال يومهم العشرين، احتجاجاً على قيام إدارة سجون الاحتلال الحربي الإسرائيلي بحرمانهم من ابسط حقوقهم الصحية والتعليمية، وخاصة سياسة العزل الانفرادي وظروف اعتقالهم المهينة والحاطة بالكرامة الإنسانية، وكذلك الإمعان في سياسة العقاب والعزل الانفرادي، ومنعهم من التواصل مع العالم الخارجي، ومنع زيارة الأهالي منذ عدة سنوات، في خرق سافر للمعايير الدولية الخاصة بمعاملة المحتجزين وحقوق الأسرى والمعتقلين التي أقرتها المواثيق والأعراف الدولية ذات العلاقة.

ومع دخول إضراب الأسرى عن الطعام  يومه العشرين فإن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان:

1-    تحذر من تداعيات عدم اكتراث إدارة السجون الإسرائيلية بالإضراب، وما قد ينجم عن استخفافها به من المساس بالحق في الحياة والحق في الصحة.

2-    تحمل سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي المسؤولية عن حياة  الأسرى، وتدعوها لإعمال التزاماتها وفق القانون الدولي الإنساني.

3-    تطالب المجتمع الدولي للتحرك العاجل والضغط على حكومة الاحتلال لإنهاء سياستها القمعية تجاه الأسرى، ووقف الانتهاكات التي تقترفها إدارة ومصلحة السجون الإسرائيلية.

4-     تؤكد على مطلبها الذي دعت إليه في بيان سابق لتشكيل لجان تحقيق دولية للوقوف على حقيقة تلك الانتهاكات والجرائم التي يتواصل ارتكابها بحق الأسرى الفلسطينيين والعرب داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية.