الهيئة تطالب بالافراج الفوري عن القاضي شديد دون قيدٍ أو شرط

تنظر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بقلق بالغ لأعتقال القاضي الفلسطيني الاستاذ جمال شديد، قاضي محكمة صلح الخليل من منزله الكائن في بلدة دورا بمحافظة الخليل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.
ووفقاًَ لمعلومات الهيئة فان قوات الاحتلال الاسرائيلي قامت بحاصرة منزل القاضي شديد صباح اليوم الموافق 30/9/2010، واقتحمت منزله، وروعت أفراد أسرته دون معرفة سببٍ لذلك، مما يجعل عملية المداهمة والاعتقال تندرج تحت اطار الاعتداء على السلطة القضائية الفلسطينية، ونيلاً من هيبتها وتقويضاً لعملها في إرساء قواعد القانون والنظام داخل المجتمع الفلسطيني.
وفي هذا الصدد تعبر الهيئة عن قلقها من استمرار قوات الاحتلال في اعتقال القاضي شديد، لمخالفة هذا القرار لأبسط قواعد حقوق الإنسان، ولما يمثله من اعتداء صارخ على عمل واستقلال النظام القضائي في فلسطين.
وفي هذا السياق تؤكد الهيئة على ضرورة توقف قوات الاحتلال الاسرائيلي عن اعتقال المواطنيين الفلسطينيين، وتطالب بضرورة:
1. الإفراج الفوري عن القاضي شديد دون قيدٍ أو شرط ،لأن الاستمرار في اعتقاله يعد اعتداءاً على هيبة واستقلال عمل القضاء الفلسطيني وتدخل سافر في الشأن الفلسطيني الداخلي.
2. ضرورة وقف حملات الاعتقال التي ينفذها جيش الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني.