الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تنظر بخطورة بالغة إلى حكم الإعدام الصادر عن المحكمة العسكرية الدائمة في غزة بحق أحد المواطنين

تنظر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بقلق بالغ إلى قرار المحكمة العسكرية الدائمة في غزة القاضي بإعدام المواطن سليم محمد النباهين 27 عاماً (مدني) من مخيم البريج.

ووفقاً لمعلومات الهيئة فقد حكمت المحكمة العسكرية الدائمة في جلستها المنعقدة يوم أمس الأربعاء 7الموافق /10/2009، بالإعدام شنقاً حتى الموت على المواطن المذكور بعد أن وجهت له تهمة التخابر مع العدو والتعامل مع جهات معادية، وذلك وفقاً للمادة (131) من قانون العقوبات الثوري للعام 1979. 

وتؤكد الهيئة أن صدور هذا الحكم يشكل تراجعاً ومساً خطيراً بحق الإنسان في الحياة، كما يشكل مساً في الحق بالمحاكمة العادلة للمتهم أمام قاضيه الطبيعي، المكفول بموجب المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والقوانين الفلسطينية.

وعلية فإن الهيئة تطالب بما يلي:

  • الكف عن العمل بهذه العقوبة القاسية وغير الإنسانية، لما تشكله من انتهاك سافر للأعراف والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.
  • وقف إصدار أحكام الإعدام مستقبلاً، انسجاماً والجهود التي يبذلها المجتمع الدولي نحو إلغاء عقوبة الإعدام، واستبدالها بعقوبة تحقق العدالة في إطار الفلسفة الجنائية.

انتهى