الهيئة تعرب عن خشيتها من تدهور وضع حقوق الإنسان لعدم التئام جلسات الحوار الفلسطيني

تعرب الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" عن خشيتها من تدهور حالة حقوق الإنسان الفلسطيني أكثر فأكثر نتيجة لتأجيل الحوار في القاهرة ما بين الفصائل الفلسطينية. 

تشير التقارير الشهرية التي تصدر عن الهيئة حول وضع حقوق الإنسان الفلسطيني إلى تزايد وارتفاع حصيلة الانتهاكات التي يتعرض لها المواطن الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وخاصة استمرار وتزايد حالات الاعتقال والاحتجاز التعسفي للأشخاص دون مراعاة لأحكام القانون الأساسي وقانون الإجراءات الجزائية إضافة إلى استمرار سوء معاملة المحتجزين من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية في الحكومة المقالة والأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية في الحكومة المقالة والأجهزة الأمنية في الضفة الغربية.

إن تأجيل جلسات الحوار في القاهرة بين الفصائل الفلسطينية يؤدي إلى تداعيات سلبية على حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية ويعمق حالة الانقسام الداخلي. 
من هنا ترى الهيئة ومن اجل وقف تدهور حالة حقوق الإنسان الفلسطيني أن تعود كافة الأطراف لتحمل مسؤولياتها وتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الجزئية والبدء في الحوار بهدف إعادة اللحمة للوطن وتعزيز الوحدة الوطنية وصوناً لحقوق مواطنيه وسيادة القانون وحفظاً للحريات العامة.