الهيئة المستقلة تطالب الأجهزة الأمنية في غزة باحترام الحق في الاجتماعات الخاصة

 

 

 

16/7/2018

20/2018

الهيئة المستقلة تطالب الأجهزة الأمنية في غزة

 باحترام الحق في الاجتماعات الخاصة

تستنكر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" منع الأجهزة الأمنية في قطاع غزة إقامة فعالية لتكريم عدد من طلبة الثانوية العامة، كان من المقرر تنظيمها بتاريخ 14/7/2018، في قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي، وتنظر بقلق بالغ إلى استمرار التعدي على الحقوق والحريات، لاسيما الحق في التجمع السلمي.

ووفق معلومات الهيئة، فقد كان من المقرر أن تنظم مفوضية الأشبال والزهرات بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح، وبإشراف الاتحادات والنقابات العمالية بحركة فتح بالمحافظات الجنوبية، فعالية لتكريم 90 من طلبة الثانوية العامة تتضمن كلمات وطنية ودبكة شعبية وفقرات فنية. وحسب متابعات الهيئة والإفادات التي تلقاها باحثوها من شهود عيان، فإن قوة بزي مدني من المباحث العامة والأمن الداخلي توجهوا الساعة 9:00 صباح يوم الجمعة الموافق 14/7/2018 إلى قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي، وأبلغوا إدارة المكان والمتواجدين الذين كانوا يحضرون للفعالية، بقرار منع تنفيذ الفعالية.

وتؤكد الهيئة على أن الحق في التجمع السلمي مكفول ٌفي القانون الأساسي الفلسطيني، وقانون الاجتماعات العامة رقم 12 لسنة 1998، الذي أكد "أن للمواطنين الحق في عقد الاجتماعات العامة والندوات والمسيرات بحرية، ولا يجوز المس بها أو وضع القيود عليها إلا وفقاً للضوابط المنصوص عليها في هذا القانون".

وتشير الهيئة إلى أن الحق في عقد التجمعات السلمية في الأماكن المغلقة والندوات وورش العمل لا يتطلب إشعاراً لأي جهة حكومية أو موافقة مسبقة من قبل أي جهة، وذلك حسب قانون الاجتماعات العامة رقم (12) لسنة 1998.

وإذ تستنكر الهيئة قرار المباحث العامة وجهاز الأمن الداخلي في غزة منع إقامة الفعالية، وتعتبر ذلك مساساً بحرية التجمع السلمي، التي يكفلها القانون الفلسطيني والاتفاقيات والمواثيق الدولية، فإنها:

  1. تطالب الجهات الرسمية الالتزام بالقوانين، والمحافظة على الحريات العامة، وعدم تقييدها.
  2. اتاحة الحق في التجمع السلمي ووقف العمل بطلب تراخيص أو موافقات مسبقة لعقد اجتماعات في الأماكن المغلقة.

انتهى