الهيئة المستقلة تدين إصدار محكمة بداية دير البلح حكماً بالإعدام

غزة / تنظر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، بقلق بالغ إلى استمرار المحاكم في قطاع غزة بإصدار أحكام بالإعدام، خاصة توقيع فلسطين في حزيران 2017 على البروتوكول الملحق بالعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية لسنة 1989، الخاص بإلغاء عقوبة الإعدام.

فقد أصدرت محكمة بداية دير البلح المنعقدة بخانيونس بتاريخ 14/11/2018، حكماً بالإعدام شنقاً بحق المواطن (ي.، ب.)،30 عاماً، من مدينة دير البلح، وسط قطاع غزة، لإدانته بتهمة قتل المواطن (ف.، ل.) قصداً، بتاريخ 5/7/2012، خلافاً للمواد 214،215،216من قانون العقوبات الفلسطيني رقم 74 لسنة 1936.

وبصدور هذا الحكم يرتفع عدد أحكام الإعدام الصادرة عن المحاكم في قطاع غزة منذ بداية العام الجار إلى تسعة أحكام، ما يُشكل مخالفة قانونية واخلالاً بالثقة التي مُنحت لدولة فلسطين بعد انضمامها للاتفاقيات الدولية.

وفي الوقت الذي تؤكد فيه الهيئة على ضرورة عدم إفلات أي مجرم من العقاب، وأنها لا تقلل من جسامة الجريمة التي نسبت للمتهم، فإن الهيئة تعرب عن قلقها من استمرار إصدار أحكام الإعدام، وتطالب:

  1. السلطات التنفيذية بعدم تنفيذ أي من أحكام الإعدام الصادرة عن المحاكم في غزة.
  2. رئيس دولة فلسطين بسرعة تعديل التشريعات المعمول بها في فلسطين بما يتناسب مع المكانة القانونية التي حظيت بها فلسطين بعد انضمامها لعدد من الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان التي تكفل الحق في الحياة، والعمل على استبدالها بعقوبة تحقق العدالة في إطار الفلسفة الجنائية والإنسانية.

 

انتهى