التقرير الشهري حول الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان والحريات في فلسطين خلال شهر حزيران 2016

  لتحميل التقرير بصيغة PDF الرجاء الضغط هنا

استمرت الانتهاكات الداخلية خلال شهر حزيران من العام 2016 بوتيرة متفاوتة، يبرز هذا التقرير أهم الانتهاكات التي رصدتها الهيئة، وقد خلصت الهيئة من مجمل ما رصدته من انتهاكات إلى ما يلي:

انتهاكات حقوق الإنسان الداخلية

الانتهاك

الشهر السابق أيار 2016

الشهر الحالي حزيران 2016

الضفة الغربية

قطاع غزة

حالات الوفاة غير الطبيعية

20

12

9

3

شكاوي حول التعذيب وسوء المعاملة

37

19

8

11

انتهاك الحق في إجراءات قانونية سليمة

60

35

22

13

التوقيف على ذمة المحافظ

17

5

5

0

الاعتداء على التجمعات السلمية

9

6

5

1

عدم تنفيذ أو التأخير في تنفيذ الأحكام

4

5

4

1

 

  • رصدت الهيئة 12 حالة وفاة غير طبيعية في حين رصدت 20 حالة في الشهر الذي سبقه.
  • تلقت الهيئة 19 شكوى حول التعذيب وسوء المعاملة في حين تلقت 37 شكوى في الشهر الذي سبقه.
  • تلقت الهيئة 35 شكوى حول انتهاك الحق في إجراءات قانونية عادلة والاحتجاز دون توفر ضمانات المحاكمة العادلة، في حين تلقت الهيئة 60 شكوى في الشهر الذي سبقه.
  • تلقت الهيئة 5 شكاوى حول التوقيف على ذمة المحافظ في الضفة، فيما تلقت 17 شكوى في الشهر الذي سبقه.
  • سجلت الهيئة 6 اعتداءات على تجمعات سلمية وعلى الحريات الصحافية، والتقييد على حرية الرأي والتعبير في حين وثقت الهيئة في الشهر الذي سبقه اعتداءات.
  • تلقت الهيئة 5 شكاوى حول عدم تنفيذ أو التأخير في تنفيذ أحكام المحاكم، في حين سجلت 4 شكاوى في الشهر الذي سبقه.
  • وثقت الهيئة حالتي اعتداء على المؤسسات العامة في الضفة و7 حالات في الشهر الذي سبقه.

 

 

تفاصيل الانتهاكات:

أولاً: انتهاكات الحق في الحياة والسلامة الشخصية.

رصدت الهيئة 12 حالة وفاة خلال شهر الفترة التي يغطيها التقرير، منها 9 حالات في الضفة الغربية و3 حالات في قطاع غزة. توزعت تلك الحالات على النحو التالي: 4 حالات وقعت في ظروف غامضة 3 حالات في الضفة الغربية وحالة واحدة في قطاع غزة. 4 حالات وفاة نتيجة حوادث الشجارات والقتل الخطأ، 3 منها وقعت في الضفة، وواحدة في القطاع. حالتا وفاة وقعتا نتيجة عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة، واحدة في قطاع غزة، وأخرى في الضفة الغربية. حالتا وفاة وقعتا في الضفة الغربية نتيجة فوضى السلاح.

توضيح لحالات الوفاة:

1. حالات الوفاة ظروف غامضة.

بتاريخ 7/6/2016  توفي المواطن (ع. ج) 19 عاماً من بلدة السيلة الحارثية بمحافظة جنين متأثراً بإصابته  بعيار ناري في الفخذ، بعد منع وصول سيارة الإسعاف له وفقدانه لكميات كبيرة من الدم. تعرض المذكور لإطلاق نار من قبل قوات الأمن الوطني عند دخولها فجراً لحارة الجرادات في السيلة الحارثية غرب مدينة جنين بهدف تفتيش أحد المنازل هناك، تعرضت هذه القوة لمواجهة من قبل الشبان، ولم يتضح إن كانت المواجهات بإطلاق ناري أو رشق حجارة، لتضارب الأقوال، ولكن القوة أطلقت الأعيرة النارية ما أدى إلى اصابة المواطن المذكور، قامت قوة من الأجهزة الأمنية بسحبه وجره في الشارع ولم تتمكن سيارة الإسعاف من الوصول اليه إلا بعد أكثر من ساعة، ما أدى إلى فقدانه كمية كبيرة من الدم تسببت بوفاته، وتم نقله إلى مستشفى الدكتور خليل سليمان وتم تقديم الإسعاف له ومحاولة انعاشه إلا أنه فارق الحياة. محافظ جنين شكل لجنة تحقيق بالوفاة بعد مطالبة أهل الشاب المتوفي، حملت العائلة الشاب الأجهزة الأمنية في جنين مسؤولية الوفاة. وحتى لحظة إعداد هذا التقرير لم يتم نشر أي تقرير رسمي حول الحادث المذكور.

- بتاريخ 14/6/2016 عثر على جثة المواطن (م. م) 22 عاماً من قرية مسلية بمحافظة جنين عند مدخل إحدى السكنات القريبة من الجامعة العربية الأمريكية، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة إلى المكان ونقلت الجثة للتشريح وفتحت تحقيقاً في الحادث، ومازالت اجراءات التحقيق جارية لمعرفة سبب الوفاة. المواطن مسالمة يعمل حارساً لأحدى السكنات بالقرب من الجامعة.

- بتاريخ 17/6/2016  توفيت المواطنة (ت. ز) ثلاثة أعوام من بلدة بيت أمر بمحافظة الخليل، جراء اختناقها غرقاً نتيجة سقوطها في بئر ماء يعود للعائلة، ووفق معلومات الهيئة، الشرطة حضرت إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

بتاريخ 27/6/2016 توفيت المواطنة (ن. ن) 44 عاماً من بيت لاهيا بمحافظة شمال غزة، جراء إصابتها بجروح خطيرة نتيجة سقوطها من شرفة منزلها الواقع في الطابق الثالث. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد سقطت المواطنة المذكورة من شرفة الشباك على الأرض في حديقة المنزل أثناء تنظيفها شبابيك شقتها الواقعة في الطابق الثالث، وقد تم نقلها إلى المستشفى الأندونيسي حيث توفيت هناك. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

2. حالات الوفاة على خلفية الشجارات أو الخلافات العائلية والقتل الخطأ:

- بتاريخ 25/6/2016 عثر على جثة المواطنة (ش. س) 57 عاماً من مدينة غزة، في منزلها الكائن في برج هديل غرب مدينة غزة، وعليها آثار ضرب بآلة حادة، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت النيابة العامة والشرطة إلى المكان وفتحتا تحقيقاً بالحادث، وأوقفت ثلاثة متهمين على خلفية الحادث، وتبين أن الوفاة وقعت على خلفية جريمة سطو على منزل المواطنة المذكورة.

- بتاريخ 29/6/2016 توفي ثلاثة مواطنين هم (م. ق) 32 عاماً، (م. ق) 47 عاماً، (أ. ق) 18 عاماً وجميعهم من بلدة يعبد بمحافظة جنين، جراء إصابتهم بأعيرة نارية خلال شجار عائلي وقع في البلدة. ووفقاً للمعلومات المتوفرة  لدى الهيئة فإنه وقبيل آذان المغرب وقع شجار بين عائلتين استخدم فيه السلاح الناري بكثافة. سبب الخلاف عدم موافقة إحدى العائلتين على استخدام صالة أفراح من قبل العائلة الأخرى، ونتيجة للشجار واستخدام السلاح قُتل ثلاثة مواطنين من عائلة قبها، ووقعت إصابات خطرة، إضافة لإصابات أخرى بين المواطنين وأفراد الأمن خلال محاولة السيطرة على الشجار، وتم إحراق ممتلكات لمواطنين. الشرطة حضرت إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث. بتاريخ 2/7/2016 أصدرت الهيئة بياناً طالبت فيه بضرورة الحد من ظاهرة انتشار السلاح غير الشرعي وتشكيل لجنة تحقيق في الحادث.

3. حالات الوفاة بسبب عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة

- بتاريخ 5/6/2016 عثر على جثة المواطن (م. ج) 16 عاماً من مدينة قلقيلية، ملقاة في بئر لجمع المياه في قرية برقة بمحافظة نابلس. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة من ذوي المواطن المذكور، فقد فقدت آثاره بتاريخ 1/6/2016 عندما كان برفقة والده لإنزال شحنة بلاط في مدرسة القرية. وتبين أنه وقع في البئر عندما كان يتنقل بين البضاعة ولم ينتبه لوجود البئر الذي كان بمستوى ساحة المدرسة ومغطى بلوح خشب فقط.

بتاريخ 14/6/2016 توفي الطفل (إ. د) 6 أعوام من مدينة رفح، جراء إصابته بالتسمم بسبب تناوله مبيد حشري يستخدم في رش أشجار مزرعة تعود لعائلته. توفي بعد وصوله إلى مستشفى غزة الأوربي بخانيونس، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت النيابة العامة والشرطة إلى المكان وفتحتا تحقيقاً في الحادث.

4. الوفاة نتيجة فوضى السلاح

- 29/6/2016  توفي المواطنان (ع. ص) 24 عاماً، (ع. ط) 26 عاماً من سكان مدينة نابلس جراء إصابتهما بعيارات نارية، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد توفي المواطنان وهما من منتسبي أجهزة الأمن الفلسطيني نتيجة إطلاق النار عليهما من قبل مسلحين مطلوبين للأجهزة الأمنية في مدينة نابلس. توفي المواطنان المذكوران خلال محاولتهما احتواء مشكلة وإطلاق نار في منطقة الضاحية في المدينة. وقد حصل ذلك عندما قام مطلوب للأجهزة الأمنية بإطلاق نار من سلاحه الشخصي على سيارة رجل الأمن (ف. ش)، أصيبت زوجته التي كانت برفقته في السيارة.

5. الإصابة نتيجة فوضى وسوء استخدام السلاح

بتاريخ 1/6/2016 وعند منتصف الليل، أطلق مسلحون مجهولون النار على المواطن (ع. ع) بعد ان اقتحموا منزله في مخيم جنين، أصيب المواطن المذكور بجروح ونقل إلى مستشفى جنين لتلقي العلاج، وعلى الفور وزع المسلحون بياناً اعلنوا عن نفسهم باسم اليد الضاربة للقوى الوطنية والإسلامية في محافظة جنين والتي توعدت بأن تقوم بمعاقبة أشخاص آخرين بسبب غياب دور الأجهزة الأمنية في المحافظة.

6. التعذيب أثناء التوقيف – المعاملة القاسية والمهينة. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير 19 شكوى تتعلق بادعاءات التعذيب وسوء المعاملة، منها 8 شكاوى في الضفة الغربية و11 شكوى في قطاع غزة، وقد وردت الشكاوى في الضفة الغربية على النحو التالي: 5 شكاوى ضد جهاز الشرطة، شكويان ضد جهاز الأمن الوقائي، وشكوى واحدة ضد جهاز المخابرات العامة. أما في قطاع غزة فقد توزعت الشكاوى على النحو التالي 9شكاوى ضد جهاز الشرطة، وشكويان ضد جهاز الأمن الداخلي. وقد استخدمت وسائل متعددة في تعذيب المشتكين وفقاً للشكاوى المقدمة، فقد استخدمت وسيلة الشبح والضرب بواسطة الأيدي والأرجل، واستخدام العصي، إلى جانب الشتم والتحقير.

ثانياً: انتهاك الحق في إجراءات قانونية عادلة. ويشمل هذا الحق الاعتقال التعسفي والاعتقال على خلفية سياسية والتوقيف على ذمة المحافظين والعرض على القضاء العسكري.

الاحتجاز التعسفي ولأسباب سياسية. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير في الضفة الغربية 22 شكوى تركزت حول عدم صحة إجراءات التوقيف، كون توقيف المشتكين كان إما لأسباب سياسية أو توقيفاً تعسفياً. أما في قطاع غزة فقد تلقت الهيئة خلال ذات الشهر 13 شكوى حول ذات الانتهاك. أما في مجال التوقيف على ذمة المحافظ، فخلال شهر حزيران 2016 جرى توقيف 5 مواطنين على ذمة المحافظ، أفرج عن اثنين منهم في حين بقي ثلاثة رهن التوقيف وهم على النحو التالي:

ملاحظات

الجهة الموقوف على ذمتها

مكان التوقيف

تاريخ التوقيف

الاسم

الرقم

 

محافظ نابلس

وقائي نابلس

23/5/2016

أمجد عليان سعد زامل

1

 

محافظ نابلس

وقائي نابلس

25/2/2016

حمزة "عماد الدين"  أردنية

2

 

محافظ نابلس

وقائي نابلس

19/6/2016

رائف سالم جميل عكر

3

ثالثاً : الاعتداء على المؤسسات العامة، والأملاك العامة والخاصة والاعتداء على الأشخاص

- بتاريخ 14/6/2016 ليلاً، اطلق مسلحون مجهولون النار باتجاه مركز شرطة اليامون بمحافظة جنين وفروا من المكان دون القبض عليهم، وبتاريخ 15/6/2016 ليلاً عاد مسلحون مجهولون واطلقوا أعيرة نارية باتجاه المركز وفروا من المكان دون القبض عليهم، ووفقا لشهود عيان فقد اطلقت العيارات النارية بشكل مباشر باتجاه مركز الشرطة دون وقوع إصابات.

- بتاريخ 30/6/2016 قام أحد المواطنين بتكسير محتويات مديرية أوقاف الخليل في البلدة القديمة بالقرب من الحرم الإبراهيمي، وقد قام نفس الشخص بشتم وسب موظفي المديرية دون معرفة الأسباب. تم تقديم شكوى لدى شرطة الخليل، ولم يتم توقيفه لغاية اللحظة وذلك لخضوع مكان سكن الشخص المشتكى عليه للسيطرة الأمنية الإسرائيلية.

رابعاً: انتهاكات حرية الرأي والتعبير والإعلام والتجمع السلمي

- بتاريخ 15/6/2016 منعت قوة تابعة لجهاز المباحث العامة في غزة  إقامة فعالية بعنوان "الانقسام إلى زوال" بدعوة من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة تم نشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، ووفقاً للمعلومات المتوفرة للهيئة  فإن التجمع تقدم بطلب رسمي للشرطة للسماح لهم بتنظيم الفعالية إلا أنهم رفضوا السماح لهم بذلك.

- بتاريخ 15/6/2016 تم الاعتداء على الصحفي جهاد محمود أحمد قاسم بالضرب على وجه والسحب والدفش وتم احتجازه داخل إحدى مركبات الأمن بهدف منعه من التصوير، أثناء قيامة بتغطية أحداث الحملة الأمنية في منطقة كفر عقب.

- بتاريخ 21/6/2016  قام جهاز المخابرات العامة في الخليل بتفتيش منزل المواطن (ع. ح) 21 عاماً من بلدة الشيوخ بمحافظة الخليل، دون ابراز مذكرة تفتيش ولم يكن وقتها موجود في المنزل. وبتاريخ 26/6/2016 سلم المواطن المذكور نفسه لجهاز المخابرات، تم توقيفه على خلفية نشره على صفحته في الفيسبوك حول اعتقاله السابق لدى جهاز المخابرات بتاريخ 15/8/2015.

- بتاريخ 25/6/2016 أوقف أحد أفراد جهاز المخابرات العامة في نابلس المواطن الصحافي (ع. ع) 33 عاماً من مدينة الخليل، يعمل مراسلاً لوكالة شهاب الإخبارية في الضفة الغربية، وذلك خلال تصويره حلقة حول العادات الرمضانية في شهر رمضان، تم منعه من إكمال التصوير والاعتداء عليه وجرحه جرح صغير في يده، وانتزاع جهاز التصوير الخاص به عنوة، وقد نقل إلى مقر جهاز المخابرات في نابلس وتم استجوابه حول عمله الصحافي، وأخلي سبيله فجر اليوم التالي.

- بتاريخ 27/6/2016 قام جهاز المخابرات العامة في الخليل بتفتيش منزل المواطنة (س. ع) 38 عاماً من مدينة الخليل، وذلك في ساعات الليل المتأخرة على خلفية عملها الصحافي، تعمل صحافية حرة، وقد تمت مصادرة الكاميرا الخاصة بها وأعيدت في نفس الليلة وأفرج عن زوجها الذي تم احتجازه لعدة ساعات.

- بتاريخ 27/6/2016 استدعى جهاز المخابرات العامة في الخليل المواطن الصحافي (ن. أ) 28 عاماً من مدينة الخليل للمقابلة، يعمل في وكالة رام سات الإخبارية، أفاد المواطن في شكوى تقدم بها للهيئة أنه تم  استدعاؤه على خلفية سياسية وخلفية عمله الصحافي وأنه معتقل سياسي سابق لدى جهاز المخابرات العامة.

خامساً: الاستيلاء على ممتلكات المواطنين بدون حكم قضائي

- بتاريخ 21/6/2016 قام جهاز الأمن المخابرات العامة في الخليل بتفتيش منزل المواطن (م. ح) والد المواطن (ع. ح) الموقوف لدى جهاز المخابرات في الخليل، دون مذكرة تفتيش وتمت مصادرة بالطو (ابارهول) شتوي أسود بحجة أنه عسكري ومجموعة من الصور.

- بتاريخ 24/5/2016 أوقف جهاز الأمن الوقائي في الخليل المواطن (أ. س) وهو أسير محرر أمضى حوالي عشر سنوات لدى السجون الإسرائيلية، وتمت مصادرة مبلغ وقدره (23500) شيكل، ولم يتم اعادة المبلغ المصادر حتى لحظة اعداد هذا التقرير.

- بتاريخ 27/6/2016 قام جهاز المخابرات العامة في الخليل بتفتيش منزل المواطن (ح. ع) ومصادرة هارديسك وحاسوب من نوع PC وكاميرا تعود لزوجته التي تعمل صحافية، تمت إعادتها فيما بعد، وذاكرة كاميرا وعلبة أقراص مدمجة خاصة بأولاده وعدد من الأوراق تخص زوجته. ولم يتم إعادة ما تمت مصادرته حتى لحظة اعداد هذا التقرير.

سادساً: التأخير والمماطلة في تنفيذ قرارات المحاكم الفلسطينية

- بتاريخ 17/6/2016 تلقت الهيئة شكوى من المواطن (ح. ع) 29 عاماً سكان مدينة غزة، محتجز في نظارة شرطة الزيتون، جاء في شكواه عدم تنفيذ قرار محكمة تنفيذ غزة والصادر بتاريخ 6/6/2016 والقاضي بالإفراج عنه بعد انقضاء مدة حبسه والبالغة 91 يوماً.

- بتاريخ 24/5/2016 أوقف جهاز الأمن الوقائي في الخليل المواطن (م. خ) 35 عاماً من مدينة غزة وسكان مدينة حلحول، وبتاريخ 7/6/2016  قررت محكمة صلح حلحول إخلاء سبيله بكفالة نقدية قيمتها 200 دينار ورغم دفع الكفالة المطلوبة، إلا أن جهاز الأمن الوقائي لم ينفذ قرار المحكمة إلا بتاريخ 21/6/2016.

- بتاريخ 24/5/2016 أوقف جهاز الأمن الوقائي في الخليل المواطن (إ. س) 30 عاماً من مدينة بيت لحم، وبتاريخ 6/6/2016 قررت محكمة صلح حلحول الإفراج عنه بكفالة، وعلى الرغم من تقديم الكفالة المطلوبة، إلا أن جهاز الأمن الوقائي لم ينفذ قرار المحكمة إلا بتاريخ 21/6/2016.

- بتاريخ 26/5/2016 أوقف جهاز الأمن الوقائي في بيت لحم المواطن (ع. ت) 25 عاماً من بيت لحم، وقد قررت محكمة صلح بيت لحم بتاريخ 2/6/2016 إخلاء سبيله إلا أن جهاز الأمن الوقائي لم ينفذ قرار المحكمة واستمر بتوقيفه على ذمة محافظ محافظة بيت لحم وأفرج عنه بتاريخ 14/6/2016.

- بتاريخ 26/5/2016 أوقف جهاز الأمن الوقائي في بيت لحم المواطن (ي، ص) 34 عاماً من بيت لحم، وبتاريخ 2/6/2016 قررت محكمة صلح بيت لحم الإفراج عنه بالكفالة إلا انه لم يتم تنفيذ قرار المحكمة واستمر توقيفه على ذمة محافظ بيت لحم وأفرج عنه بتاريخ 12/6/2016.

أضف إلى ذلك هناك 11 قراراً صدرت خلال الشهور والسنوات السابقة ما زالت دون تنفيذ.

تاسعاً: رصد الهيئة للانتهاكات الواقعة على حقون الإنسان في مجال السياسات العامة والعملية التشريعية

قرارات مجلس الوزراء

1-    بتاريخ 21/6/2016  قرر مجلس الوزراء إحالة كل من مشروع تعديل قرار بقانون رقم (13) لسنة 2009 بشأن قانون الكهرباء العام، ومشروع نظام المكافآت والحقوق المالية لأعضاء مجالس الإدارة التي تساهم فيها الحكومة أو في إداراتها، ومشروع نظام المجلس الأعلى للتعليم والتدريب المهني والتقني في فلسطين والمجلس التنفيذي التابع له، ومشروع نظام رسوم ترخيص الأسلحة النارية والذخائر، ومشروع نظام المجلس الوطني للطفل إلى أعضاء مجلس الوزراء لدراستها وإبداء الملاحظات بشأنها.

2-    وتم تحديد يوم السبت الموافق 08/10/2016 موعداً لإجراء انتخابات مجالس الهيئات المحلية. وصادق المجلس في ذات الجلسة على مصفوفة الأولويات والتدخلات السياساتية ضمن العمل على أجندة السياسات الوطنية للأعوام 2017-2022.

3-    بتاريخ28/6/2016 كما قرر مجلس الوزراء إحالة مشروع قرار بقانون بشأن إجراء الدراسات الدوائية إلى أعضاء مجلس الوزراء لدراسته وابداء الملاحظات بشأنه.

للمزيد من التقارير الشهرية انقر هنا