التقرير الشهري حول الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان والحريات في فلسطين خلال شهر تموز 2015

لتحميل التقرير بصيغة PDF الرجاء الضغط هنا

استمرت الانتهاكات الداخلية خلال شهر تموز من العام 2015 بوتيرة متفاوتة، يبرز هذا التقرير أهم الانتهاكات التي رصدتها الهيئة والتي خلصت من مجمل ما رصدته من انتهاكات إلى ما يلي:

  • استمرار حالات الوفاة غير الطبيعية فقد سجلت الهيئة 26 حالة. 16 حالة في الضفة الغربية و10 في قطاع غزة وجاءت حالات الوفاة هذه نتيجة لظروف غامضة أو للشجارات العائلية أو لعدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة إضافة إلى الوفاة داخل مراكز الاحتجاز.

استمرار حالات التعذيب وسوء المعاملة أثناء الاحتجاز فقد تلقت الهيئة 45 شكوى منها 6 في الضفة الغربية و39 في قطاع غزة.

  • استمرار الهيئة في تلقي شكاوى حول انتهاك الحق في إجراءات قانونية عادلة والاحتجاز دون توفير ضمانات المحاكمة العادلة إضافة إلى التوقيف على ذمة المحافظ.
  • استمرار حالات الاعتداء على حرية الرأي والتعبير والإعلام والتجمع السلمي والاعتداء على الصحافيين ومنعهم من أداء عملهم.
  • استمرار حالات المنع من التنقل والسفر.
  • استمرار حالات الاعتداء على الحريات العامة والشخصية والاعتداء على الأشخاص والمؤسسات العامة والأملاك العامة والخاصة.

 

تفاصيل الانتهاكات:

أولاً: انتهاكات الحق في الحياة والسلامة الشخصية.

رصدت الهيئة 26 حالة وفاة خلال شهر تموز. 16 حالة في الضفة الغربية و 10 حالات في قطاع غزة. توزعت تلك الحالات على النحو التالي: حالة وفاة واحدة وقعت في أماكن التوقيف في الضفة الغربية 5 حالات وفاة وقعت في ظروف غامضة 3 منها في قطاع غزة وحالتان في الضفة الغربية. 7 حالات وفاة وقعت نتيجة عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة 4 منها في الضفة الغربية و3 في قطاع غزة،11 حالة وفاة وقعت في حوادث الشجارات والقتل الخطأ 8 منها في الضفة الغربية و3 في قطاع غزة. حالتان وقعتا نتيجة فوضى السلاحواحدة في الضفة الغربية والثانية في قطاع غزة.

تفصيل لحالات الوفاة:

1. حالات الوفاة في السجون وأماكن الاحتجاز. بتاريخ 3/7/2015 توفي المواطن شادي محمد مصطفى عبيد الله 37 عاماً من قرية بتير بمحافظة بيت لحم نتيجة انتحاره داخل مركز إصلاح وتأهيل بيت لحم، حيث كان موقوفاً على خلفية قتله زوجته. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد أقدم المواطن على شنق نفسه في حمام غرفة توقيفه بواسطة شبر (الحرام) غطاء النوم، وقد فتحت الشرطة والنيابة العامة تحقيقاً في الحادث وتم تحويل الجثة إلى معهد الطب الشرعي في أبو ديس بحضور ممثليّن عن الهيئة وقد اظهر التشريح وجود خلع في الفقرة العنقية الأولى، ما يدلل على أن الوفاة جاءت نتيجة الشنق الذاتي الحيوي وذلك لعدم وجود أي آثار  خارجية لشد، وعليه ترى الهيئة أهمية أخذ الاحتياطات اللازمة لعدم تكرار مثل هذه الأحداث.

2. حالات الوفاة في ظروف غامضة. بتاريخ 6/7/2015 توفي المواطن نضال عماد العرعير 17 عاماً من مدينة غزة، جراء اختناقه عن طريق الشنق. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فإن المذكور نقل بتاريخ 5/7/2015 إلى قسم العناية المركزة في مستشفى الشفاء بغزة، في حالة اختناق إثر عملية شنق، وذلك بعد رسوبه في امتحان شهادة الثانوية العامة، وتعرضه للضرب من أفراد العائلة. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 12/7/2015 توفي المواطن محمد محمد الدريملي 30 عاماً من مدينة غزة، جراء إصابته بحروق خطيرة. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكور قد أصيب نتيجة سكب مادة حارقة "بنزين" على جسده وإشعال النار فيه، ما أدى إلى وفاته، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث وبحسب الشرطة فإنه لا توجد شبهة جنائية.

- بتاريخ 19/7/2015 عثر على جثة المواطن محمد رشيد المجايدة 45 عاماً من مدينة خانيونس، جراء اختناقه. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن شقيق المذكور قد عثر على الجثة في منزله مع وجود "ستارة" ملتفة حول عنقه، وقد تم نقله إلى مستشفى الشفاء بغزة حيث أعلن الأطباء أن الوفاة قد حدثت منذ يومين قبل العثور على الجثة، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 21/7/2015 توفي المواطن كريم إسماعيل يوسف الطرايرة 20 عاماً من بلدة بني نعيم بمحافظة الخليل جراء إصابته بجروح خطيرة نتيجة ضربه من قبل مشعوذيّن حضرا إلى منزل عائلته من أجل معالجته من الأرواح الشريرة، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث حيث تم توقيف المشعوذيّن ووالد المتوفى وشقيقيه.

- بتاريخ 21/7/2015 توفيت المواطنة إجميعة عبد الكريم سليمان الدغامين 37 عاماً من سكان بلدة السموع بمحافظة الخليل جراء اختناقها غرقاً وذلك بعد سقوطها في بئر ماء، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وتم نقل الجثة للتشريح.

3. حالات الوفاة على خلفية الشجارات أو الخلافات العائلية والقتل الخطأ. بتاريخ 2/7/2015 توفي المواطن محمد يعقوب جيوسي 42 عاماً من قرية كور بمحافظة طولكرم جراء إصابته بعيارات نارية في مناطق مختلفة من جسمه، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حدثت الإصابة في شجار عائلي وقع في القرية، وقد تم نقل المواطن المذكور إلى مستشفى الزكاة في طولكرم حيث توفي هناك. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 7/7/2015 توفي المواطن فائق علي البيوك 21 عاماً من مدينة خانيونس جراء إصابته بجروح خطيرة نتيجة طعنه بآلة حادة "سكين". ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكور قد أصيب خلال شجار عائلي، بعد طعنه في الصدر بسكين، وقد تم نقله إلى مستشفى ناصر بالمدينة حيث توفي هناك. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث وأوقفت المشتبه به على ذمة التحقيق.

- بتاريخ 13/7/2015 توفي المواطن محمود علي العريدي السباتين 38 عاماً من قرية حوسان بمحافظة بيت لحم جراء إصابته بجروح خطيرة ناتجة عن طعنه بأداة حادة في صدره، أثناء شجار عائلي وقع في مدينة بيت جالا. ووفقاً للمعلومات المتوفرة فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، كما فتحت النيابة العامة تحقيقاً. وكردة فعل على مقتل المواطن السباتين، قام أفراد عائلته بحرق عدد من المنازل العائدة لعائلة المتهم في مدينتي بيت لحم وبيت جالا، كما تم إحراق عدد من المحال التجارية والأملاك العامة في المدينة الأمر الذي نتج عنه وفاة المواطنة أمل حنا عودة 50 عاماً بعد سقوطها من شرفة مركز قراعة التجاري في مدينة بيت لحم الذي تعرض للحرق. وقد أصدرت الهيئة بياناً حول الحادثة.

- بتاريخ 17/7/2015 توفي المواطنان حسن محمد منصور 59 عاماً ونضال إبراهيم محمد بدوان 47 عاماً وكلاهما من بلدة بدو بمحافظة القدس، جراء إصابتهما بأعيرة نارية في شجار عائلي في البلدة، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث وألقت القبض على عدد من المشتبه بهم.

- بتاريخ 18/7/2015 توفي المواطن محمد أبو زيتون 30 عاماً من سكان مخيم بلاطة بمحافظة نابلس جراء إصابته بعيار ناري في الصدر. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد أصيب المواطن المذكور في شجار عائلي وقع في مدينة نابلس، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 19/7/2015 توفي المواطن عبد الله صبحي ياسين 35 عاماً من مدينة غزة جراء إصابته بجروح خطيرة نتيجة طعنه بآلة حادة. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكور أصيب خلال شجار عائلي بتاريخ 17/7/2015 حيث تم طعنه بآلة حادة في شريان مغذي للقلب، وتم نقله إلى مستشفى الشفاء بغزة حيث توفي. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وأوقفت المشتبه به على ذمة التحقيق.

- بتاريخ 23/7/2015 توفيت المواطنة نيبال فايز بعلوشة 35 عاماً من حي الشجاعية بغزة جراء إصابتها بعيار ناري بالرأس أثناء شجار عائلي وقع في الحي. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكورة قد أصيبت بتاريخ 19/7/2015 أثناء تواجدها داخل منزلها، خلال شجار عائلي مجاور تم خلاله استخدام سلاح ناري، وقد تم نقلها إلى مستشفى الشفاء بغزة حيث توفيت هناك. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث وأوقفت المشتبه بهم على ذمة التحقيق.

- بتاريخ 23/7/2015 توفي المواطن عوض عبد العزيز إبراهيم عرعر 58 عاماً من بلدة صوريف بمحافظة الخليل جراء الاعتداء عليه في شجار عائلي وقع في البلدة، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث وتم تحويل الجثة لمعهد الطب العدلي لتحديد سبب الوفاة، وقد تم توقيف متهمين على ذمة التحقيق.

- بتاريخ 24/7/2015 توفي المواطن بهجت عبد المجيد أبو ميالة 29 عاماً من مدينة الخليل جراء إصابته بجروح خطيرة ناتجة عن إصابته بطعنتي سكين في الرقبة والصدر في شجار وقع في بلدة الرام، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد تم إحالة الجثة إلى معهد الطب الشرعي للتشريح، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

– بتاريخ 29/7/2015 توفي المواطن محمد ابراهيم يوسف داود 41 عاماً من مدينة قلقيلية جراء إصابته بجروح خطيرة نتيجة تعرضه للضرب بآلة حادة من شخص وقع بينهما خلاف. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد تم نقل المواطن المذكور إلى مستشفى درويش نزال الحكومي في قلقيلية حيث توفي هناك بعد ساعات من وصوله، كما حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

4. حالات الوفاة نتيجة فوضى وسوء استخدام السلاح. بتاريخ 8/7/2015 توفي المواطن محمد خميس عابدين 36 عاماً من مدينة خانيونس جراء إصابته بعيار ناري. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكور توفي نتيجة إصابته بعيار ناري في العين أطلق من قبل أحد أفراد الشرطة التي تواجدت في المكان لتفريق عدد من المواطنين من عائلة (البيوك) بعد تشييع جثمان ابنهم الذي قتل خلال شجار عائلي، حيث قاموا برشق منازل عائلة الجاني بالحجارة، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وحسب الناطق باسم الشرطة فإن المذكور قد قتل بالخطأ من قبل أحد أفراد الشرطة وحفظ النظام.

- بتاريخ 12/7/2015 توفيت الطفلة لانا حسن أحمد رشيد 4 أعوام من مدينة يطا بمحافظة الخليل جراء إصابتها بعيار ناري في الرأس انطلق من سلاح والدها أثناء لعب شقيقها الصغير به. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث وتم توقيف والد الطفلة.

5. حالات الوفاة بسبب عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة. بتاريخ 2/7/2015 توفيت الطفلتان هديل سالم أبو سبيخة عامان وجنى عمر أبو سبيخة 3 أعوام من مدينة دير البلح في محافظة الوسطى جراء اختناقهما غرقاً. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن الطفلتين قد غرقتا بعد نزولهما في بركة زراعية تقع خلف منزل العائلة، وتم نقلهما إلى مستشفى شهداء الأقصى بالمدينة حيث أعلن عن وفاتيهما. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 13/7/2015 توفيت المواطنة أمل حنا عودة 50 عاماً من بيت ساحور بمحافظة بيت لحم جراء إصابتها بجروح خطيرة ناتجة عن سقوطها من على شرفة مركز تجاري أثناء محاولتها النجاة من مجمع تجاري تم إحراقه كردة فعل على مقتل المواطن السباتين، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 15/7/2015 توفي المواطن صدقي سليمان بدوي الطويل 43 عاماً من سكان مدينة الخليل جراء إصابته بجروح خطيرة نتيجة سقوطه من علو أثناء عمله في ورشة بناء، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 15/7/2015 توفي المواطن خليل موسى عبد رشيد الطميزي 68 عاماً من بلدة إذنا بمحافظة الخليل جراء إصابته بحروق مميتة نتيجة اندلاع حريق في أرضه، وامتدت لغرفة صغيرة موجودة داخل الأرض كان متواجداً فيها يأخذ قيلولة، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 20/7/2015 توفي المواطن يحيى سليم أبو شلوف 20 عاماً من مدينة رفح متأثراً بإصابته بصعقة كهربائيةووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فإن المذكور قد أصيب أثناء محاولة تشغيل مولد كهربائي في مزرعة العائلة، وقد تم نقله إلى مستشفى أبو يوسف النجار حيث توفي هناك. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 28/7/2015 توفي المواطن علي إبراهيم أبو سرحان 10 سنوات من بلدة العبيدية بمحافظة بيت لحم، جراء إصابته بجروح خطيرة نتيجة سقوطه من علو في مبنى سكني، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

6. الإصابة نتيجة سوء وفوضى استخدام السلاح- انفجارات داخلية. بتاريخ 2/7/2015 أصيب ثلاثة مواطنين من عائلة مقداد، والحصري، والمقيد في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة، بإصابات طفيفة إثر شجار عائلي بين عائلتي الغول والجعبري، تم خلاله إلقاء قنبلة يدوية. وقد قامت الشرطة بفتح تحقيق في الحادث وأوقفت عدداً من المشتبه بهم على ذمة التحقيق.

- بتاريخ 3/7/2015 أصيبت المواطنة ليلى محمد عواجه 27 عاماً من مدينة رفح بعيار ناري في الرقبة. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكورة قد أصيبت أثناء تواجدها مع عائلتها في استراحة الأونروا الواقعة على شاطئ رفح، وتم نقلها إلى مستشفى أبو يوسف النجار ثم إلى مستشفى غزة الأوروبي نظراً لخطورة حالتها. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وحسب الشرطة فإن الإصابة ناتجة عن عيار ناري مجهول المصدر تزامن مع قيام بعض المواطنين بإطلاق النار احتفالاً بنتائج الثانوية العامة.

- بتاريخ 3/7/2015 أصيبت الطفلة سجى منصور بريك 11 عاماً بعيار ناري في اليد اليمنى. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن الطفلة أصيبت أثناء تواجدها في ساحة منزل العائلة شرق مدينة رفح، وتم نقلها إلى مستشفى أبو يوسف النجار بالمدينة لتلقي العلاج. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وحسب رواية الشرطة فإن إصابة المواطنة بعيار ناري مجهول المصدر تزامن مع قيام بعض المواطنين بإطلاق النار احتفالاً بنتائج الثانوية العامة.

- بتاريخ 29/7/2015 أصيب المواطن صالح هشام أبو طبيخ 18 عاماً من سكان مدينة جنين بعيار ناري بالرأس إثر إطلاق النار في أحد الأعراس في المدينة، وقد نقل على الفور إلى مستشفى الشهيد الدكتور خليل سليمان حيث وصفت إصابته بالخطيرة ومازال يتلقى العلاج، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

7. التعذيب أثناء التوقيف – المعاملة القاسية والمهينة. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير 45 شكوى تتعلق بالتعذيب وسوء المعاملة، منها 6 شكاوى في الضفة الغربية و 39 شكوى في قطاع غزة، وقد وردت الشكاوى في الضفة الغربية على النحو التالي: 7 شكاوى ضد جهاز الشرطة، 4 شكاوى ضد جهاز الأمن الوقائي، شكوى واحدة ضد جهاز المخابرات العامة. أما في قطاع غزةفقد توزعت الشكاوى على النحو التالي: 36 شكوى ضد جهاز الشرطة، وشكويان ضد جهاز الأمن الداخلي، وشكوى واحدة ضد إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل. وقد استخدمت وسائل متعددة في تعذيب المشتكين وفقاً للشكاوى المقدمة، فقد استخدمت وسيلة الشبح والضرب بواسطة الأيدي والأرجل، واستخدام العصي، إلى جانب الشتم والتحقير والحرمان من النوم.

ثانياً: انتهاك الحق في إجراءات قانونية عادلة ويشمل هذا الحق الاعتقال التعسفي والاعتقال على خلفية سياسية والتوقيف على ذمة المحافظين والعرض على القضاء العسكري. الاحتجاز التعسفي. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير في الضفة الغربية 54 شكوى تركزت حول عدم صحة إجراءات التوقيف، كون توقيف المشتكين كان إما لأسباب سياسية أو توقيفاً تعسفياً. أما في قطاع غزة فقد تلقت الهيئة خلال ذات الشهر 69 شكوى حول الانتهاك المذكور. وفي مجال التوقيف على ذمة المحافظ. فقد جرى كالآتي:

الجهة الموقوف على ذمتها

مكان التوقيف

تاريخ التوقيف

الاسم

الرقم

محافظ جنين

مخابرات جنين

2/7 – 30/7/2015

مجد عصام سمار

1

محافظ جنين

مخابرات جنين

2/7 – 30/7/2015

خالد سعيد حوشية

2

محافظ جنين

مخابرات جنين

2/7 – 30/7/2015

عاصم سميح كعك

3

 

ثالثاً: انتهاكات حرية الرأي والتعبير والإعلام والتجمع السلمي. بتاريخ 2/7/2015 فرقت قوات من عناصر الشرطة بغزة  تجمعاً سلمياً نظمه عدد من المواطنين من عائلة "اشتيوي" أمام منزل القيادي في حركة حماس "إسماعيل هنية"ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكورين تجمعوا أمام المنزل للمطالبة بالكشف عن مصير ابنهم "محمود" المنتمي للحركة والمختفي منذ 21/1/ 2015، وقد تم الاعتداء على المشاركين بالضرب المبرح بالهراوات ما أدى إلى إصابة عدد منهم من بينهم نساء.

- بتاريخ 5/7/2015 منعت الأجهزة الأمنية في مدينة الخليل المركبات من الدخول إلى دوار المنارة في المدينة وذلك من أجل منع أهالي المعتقلين السياسيين لدى الأجهزة الأمنية من التجمع، ورغم ذلك تجمع نحو 30 مشاركاً فرقهم أفراد من الأجهزة الأمنية من خلال إلقاء قنبلتين من الغاز المسيل للدموع باتجاههم.

- بتاريخ 6/7/2015 نظمت مجموعة من المواطنين غالبيتهم نساء من ذوي عدد من الموقوفين لدى الأجهزة الأمنية على خلفية انتمائهم السياسي، وقفة احتجاجية في ساحة دوار المنارة وسط مدينة رام الله، حيث قام عدد من أفراد الأجهزة الأمنية بالزي المدني وآخرون من أفراد الشرطة بتفريق التجمع السلمي بضرب عدد من المشاركين واحتجاز عدد آخر لعدة ساعات وحجز بطاقتهم الشخصية.

- بتاريخ 8/7/2015 أوقف جهاز المخابرات العامة المواطن عمرو حجازي حسين حلايقة 25 عاماً من بلدة الشيوخ بمحافظة الخليل ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة من إفادة شقيقه في شكوى تقدم بها للهيئة، أن شقيقه صحافي وأنه موقوف على خلفية سياسية وقد أفرج عنه بتاريخ 12/7/2015.

- بتاريخ 8/7/2015 أوقف جهاز المخابرات العامة المواطن هيثم يوسف محمد إبراهيم وراسنه 23 عاماً من بلدة الشيوخ بمحافظة الخليل، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة من إفادة والد المواطن المذكور في شكوى تقدم بها للهيئة، أن نجله يعمل صحافياً في وكالة جنا ميديا وأنه موقوف على خلفية سياسية.

رابعاً: الاعتداء على الحريات العامة والشخصية. بتاريخ 20/7/2015 احتجز عناصر من جهاز الأمن الداخلي بمدينة رفح كلاً من (أحمد نصر محافظ محافظة رفح، وأحمد عزام، أمين سر حركة فتح برفح، وسائقهما سهيل الكردي) خلال قيامهم بزيارات لعدد من العائلات وأسر الشهداء بالمدينة بمناسبة عيد الفطر، وأثناء خروجهم من ديوان عائلة زعرب، تم إيقافهم ونقلهم إلى مقر الجهاز بالمدينة، حيث تم احتجازهم في زنزانة لمدة حوالي ساعتين، قبل أن يتم إخلاء سبيلهم بواسطة مدير الأمن بالقطاع، دون أن يتم التحقيق معهم حول أية قضايا.

 

خامساً: الاعتداء على الأشخاص والمؤسسات العامة والأملاك العامة والخاصة. بتاريخ 10/7/2015 تم الاعتداء على الطبيب محمد سمارة الذي يعمل في مستشفى طوباس التركي الحكومي، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حصلت مشادة كلامية بين الطبيب المذكور وإحدى الممرضات في المستشفى، وعلى إثر ذلك اتصلت الممرضة بزوجها وأشقائها الذين حضروا إلى المستشفى وقاموا بالاعتداء على الطبيب، ما أدى إلى حدوث كسور باليد ورضوض بالوجه، وعلى إثر ذلك تحركت الشرطة الموجودة بالمستشفى وألقت القبض على المعتدين وحولتهم إلى الجهات المختصة من أجل إجراء المقتضى القانوني بحقهم.

- بتاريخ 13/7/2015 قام عدد كبير من أهالي قرية حوسان بالاعتداء على عدة منازل ومحال تجارية تعود لعائلة المتهم بقل المواطن محمود السباتين الذي توفي في شجار عائلي، كما اعتدوا على أملاك عامة في مدينتي بيت جالا وبيت لحم وشارع القدس الخليل بالحرق والتخريب والتكسير. وقد أصدت الهيئة في حينه بياناً في الحادثة.

- بتاريخ 19/7/2015 قام مجهولون بإحراق 5 سيارات تعود لكلٍ من (محمد اليازجي، وأحمد الحتة، ومصباح الكحلوت، ومحمد أبو قدوس، وحسام المدهون) من مدينة غزة. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن السيارات المشار إليها قد تم تفجيرها معاً في فترات متزامنة بواسطة وضع عبوات ناسفة محلية الصنع أسفلها في مكان توقفها، ما أدى إلى اشتعال النار فيها واحتراقها، بالإضافة إلى حدوث أضرار مادية في المنازل المجاورة. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

سادساً: التأخير والمماطلة في تنفيذ قرارات المحاكم الفلسطينية. لم تتلقَ الهيئة أية شكاوى حول عدم تنفيذ قرارات المحاكم خلال شهر تموز إلا أنه بقي هناك 12 قراراً صدرت في الأشهر السابقة لم يتم تنفيذها حتى الآن.

سابعاً: انتهاك الحق في التنقل والسفر. تقدم المواطن علاء الدين محمد آل رضوان 50 عاماً من مدينة غزة بشكوى للهيئة أفاد فيها أنه يعمل مديراً للعمليات في بنك فلسطين، وقد تم منعه من السفر منذ تاريخ 25/4/2015 عبر معبر بيت حانون "إيرز" من قبل وزارة الداخلية – القسم المدني – بغزة، على الرغم من حصوله على بطاقة وتصريح ساريا المفعول من التنسيق والارتباط بصفته من رجال الأعمال، بالإضافة إلى حاجته للسفر لمواصلة علاجه في مستشفى داخل الخط الأخضر بعد إجراء عملية قلب مفتوح فيه.

- تقدم المواطن سليمان السيد أبو حسان من مدينة غزة بشكوى للهيئة أفاد فيها أن شقيقه حسين السيد أبو حسان 58 عاماً، والمقيم في دولة قطر تقدم منذ تاريخ 9/6/2015 بطلب لتجديد جواز سفره وكذلك جواز سفر زوجته عدلية أبو حسان وابنه مهند وابنته نور عبر وزارة الخارجية، وتم إرساله إلى وزارة الداخلية برام الله، وبعد مراجعة وزارة الداخلية مرات عديدة لم يتم الاستجابة إلى طلبه حتى الآن مع حاجته الماسة للجواز ليتمكن من التنقل والسفر بواسطته. والهيئة بصدد مخاطبة وزارة الداخلية لاستيضاح أسباب عدم تجديد جوازات السفر.

- تقدم المواطن سائد عبد القادر أبو العطا 37 عاماً من مدينة غزة ويعمل موظفاً في وزارة الصحة بشكوى للهيئة أفاد فيها أنه منذ تاريخ 21/6/2015 تقدم بطلب لتجديد جواز سفره إلى وزارة الداخلية برام الله عبر مكتب جنيف للحج والعمرة بغزة وأبلغه المكتب بأن جهاز الأمن الوقائي برام الله قد رفض طلبه دون إبداء أية أسباب. والهيئة بصدد إعداد مخاطبة لوزارة الداخلية لاستيضاح أسباب عدم تجديد جواز السفر.

- تلقت الهيئة شكوى من المواطن حسن علي عبد القادر ابو جرادة أفاد فيها انه وبتاريخ 15/7/2015 تم منعه من السفر إلى الأردن من قبل الشرطة الفلسطينية دون وجود أي قرار قضائي بمنعه، وقد قام المواطن المذكور بمراجعة القضاء الفلسطيني الذي أفاده بعدم وجود أي قرار قضائي بمنعه من السفر.

للمزيد من التقارير الشهرية انقر هنا