التقرير الشهري حول الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان والحريات في فلسطين خلال شهر حزيران 2015

التقرير الشهري حول

الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان والحريات

في  فلسطين خلال شهر حزيران 2015

لتحميل التقرير بصيغة PDF الرجاء الضغط هنا

استمرت الانتهاكات الداخلية خلال شهر حزيران من العام 2015 بوتيرة متفاوتة، يبرز هذا التقرير أهم الانتهاكات التي رصدتها الهيئة، وقد خلصت الهيئة من مجمل ما رصدته من انتهاكات إلى ما يلي:

 

v    استمرار حالات الوفاة غير الطبيعية 14 حالة، 8 منها في الضفة الغربية و6 في قطاع غزة.

v    استمرار حالات التعذيب وسوء المعاملة في مراكز الاحتجاز. تلقت الهيئة 48 شكوى. 12 منها في الضفة الغربية و36 شكاوى في قطاع غزة.

v    استمرار حالات الاعتقال التعسفي. رصدت الهيئة 57 حالة اعتقال تعسفي 38 منها في قطاع غزة 19 في الضفة الغربية.

v    استمرار الانتهاكات بحق حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي واستمرار حالات الاعتداء على الأشخاص والمؤسسات العامة والأملاك الخاصة والعامة.

v    التأخير في تنفيذ قرار واحد صادر عن المحاكم الفلسطينية إلى جانب قرارات سابقة.

 

تفاصيل الانتهاكات:

أولاً: انتهاكات الحق في الحياة والسلامة الشخصية.

رصدت الهيئة 14 حالة وفاة خلال شهر حزيران. منها 8 حالات في الضفة الغربية و 6 حالات في قطاع غزة. توزعت تلك الحالات على النحو التالي: حالتا وفاة في السجون وأماكن التوقيف حالة منهما وقعت في الضفة الغربية والأخرى وقعت في قطاع غزة،  حالة واحدةوقعت في ظروف غامضة في الضفة الغربية. 9 حالات وفاة وقعت نتيجة عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة وقعت 5 منها في الضفة الغربية و4 في قطاع غزة، حالتا وفاة وقعت نتيجة الشجارات والقتل الخطأ، وقعت حالة واحدة في الضفة الغربية والأخرى وقعت في قطاع غزة.

 

توضيح لحالات الوفاة:

  1. 1. حالات الوفاة في السجون وأماكن الاحتجاز. بتاريخ 27/6/2015 توفي المواطن حازم ياسين محمود عدوان 29 عاماًمن بلدة العيزرية بمحافظة القدس أثناء وجوده في نظارة توقيف مديرية شرطة بيت لحم، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فقد تم توقيف المواطن المذكور، بموجب مذكرتي توقيف، الأولى في القضية رقم 48/2010 صادرة من محكمة بداية بيت لحم بتهمة الشروع بالقتل، والثانية في القضية رقم 134/2008 صادرة من محكمة بداية رام الله بتهمة تشكيل جمعية أشرار وتجارة وحيازة سلاح، ووفقاً لإفادة رئيس النيابة العامة في بيت لحم، فإن وفاة المواطن المذكور ناتجة عن انتحاره من خلال قيام الموقوف بشنق نفسه بواسطة شبر البطانية (الحرام/ غطاء النوم) وذلك من خلال تعليق نفسه على بوابة حديدية داخل الزنزانة، وقد علمت الهيئة أن المواطن كان لوحده في الزنزانة، كونه عدواني، وأفاد تقرير طبيب الخدمات انه يعاني من ضيق في التنفس ويتعاطى المخدرات ونُصح بمراجعة عيادة الأعصاب، لا مانع من احتجازه، وبعد تشريح الجثة بحضور ممثلين عن الهيئة تبين أن الوفاة ناتجة عن شنق المتوفى لنفسه ما أدى إلى انقطاع الأكسجين عن الدماغ أثناء الحياة وفارق الحياة، وقد فتحت النيابة العامة تحقيقاً في الحادث، علماً أنه توفي في ذات اليوم الذي تم توقيفه فيه.

- بتاريخ 28/6/2015 توفي المواطن خالد حماد البلبيسي 62 عاماً من مدينة النصيرات أثناء توقيفه في نظارة مركز شرطة المدينة، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المواطن المذكور قد تم توقيفه بتاريخ 25/6/2015 في مركز شرطة النصيرات، وذلك على خلفية شكوى تقدمت بها زوجته تدعي فيها أنه اعتدى عليها بالضرب واهانة الشعور الديني، وبتاريخ 28/6/2015 تعرض المذكور لوعكة صحية جرى نقله إلى مستوصف النصيرات الحكومي وتوفي قبل وصوله. وفتحت الشرطة تحقيقاً في الحادث.

2. حالات الوفاة ظروف غامضة. بتاريخ 11/6/2015 توفي المواطن أحمد ماهر محمود ادعيس 16 عاماً من مدينة الخليل جراء إصابته بجروح نتيجة تعرضه للضرب من قبل والده وأحد أعمامه، ووفقاً للمعلومات المعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة والنيابة العامة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وتم تحويل الجثة لمعهد الطب الشرعي، الذي أكد أن الوفاة ناتجة عن الصدمة النفسية نتيجة الضرب، وقد قامت النيابة العامة بتوقيف والد الطفل وأحد أعمامه لاستكمال التحقيق معهم.

3. حالات الوفاة على خلفية الشجارات أو الخلافات العائلية والقتل الخطأ. بتاريخ 3/6/2015 توفي المواطن مصباح حربي شلحة 39 عاماً من مخيم جباليا بمحافظة شمال غزة، جراء إصابته بعدة طعنات في الظهر والبطن بآله حادة، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكور قد أصيب خلال شجار عائلي وقع في الحي، وقد حضرت الشرطة إلى المكان، وتم نقله إلى مستشفى العودة في جباليا ثم إلى مستشفى كمال عدوان حيث توفي هناك، وقد فتحت الشرطة تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 11/6/2015 توفي المواطن عماد الدين أحمد حسان رباع 24 عاماً من مدنية الظاهرية بمحافظة الخليل، جراء إصابته بعيار ناري أطلق عليه في شجار عائلي وقع في المدينة، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، حيث تم بتاريخ 15/6/2015 توقيف متهم على ذمة التحقيق.

4. حالات الوفاة بسبب عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة. بتاريخ 9/6/2015 توفي الطفل محمود أحمد كريم الجعبة 14 عاماً من مدينة الخليل جراء إصابته بجروح ناتجة عن سقوطه من الطابق الخامس، أثناء عمله مع والده في إحدى البنايات في منطقة شارع السلام بمدينة الخليل، حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 10/6/2015 توفي المواطن رائد محمد طالب طباخي 45 عاماً من مدينة الخليل جراء إصابته بجروح نتيجة سقوطه من على رافعة لمواد البناء وتبين من التحقيقات أن الرافعة تالفة، ما تسبب في الحادث وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 14/6/2015 توفي المواطن حاتم حمدي شقورة 5 أعوام من مدينة خانيونس وذلك نتيجة سقوطه من الطابق الثالث في منزل جده الواقع في معسكر جباليا أثناء زيارة عائلية وقد نقل الطفل جثة هامدة إلى مستشفى الشفاء بغزة، حيث أعلن عن وفاته، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث.

- بتاريخ 15/6/2015 توفي المواطن محمد ياسر أبو القمبز 18 عاماً من حي الشجاعية بمدينة غزة، جراء اختناقه غرقاً في مسبح مياه خاص في نادي الصداقة بغزة، ووفقاً لإفادة عم المتوفى، فأنه قد توجه إلى النادي برفقة عدد من أصدقائه، حيث غرق أثناء السباحة وقد حاول أصدقاؤه إنقاذه لكن دون جدوى، وقد تم نقله إلى مستشفى الشفاء بالمدينة، حيث أعلن عن وفاته، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 16/6/2015 توفي الطفل يزن ناصر قديح 3 أعوام من عبسان الكبيرة بمحافظة خانيونس جراء اختناقه داخل سيارة والده، حيث تم تركه فيها أثناء توقف السيارة في كراج المنزل دون فتح النوافذ، وقد نقل الطفل جثة هامدة إلى مستشفى غزة الأوروبي، حيث أعلن عن وفاته، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 18/6/2015 توفي المواطن فوازي سليمان سليم النجار 45 عاماً من مدينة الخليل جراء إصابته بجروح نتيجة سقوط جدار استنادي عليه في منطقة بير حرم الرامة في الخليل، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 29/6/2015 توفي المواطن داوود إبراهيم دردونة 23 عاماً من مخيم جباليا بمحافظة شمال غزة، جراء إصابته بجروح ناتجة عن سقوط سيارة نقل عليه بينما كان يقوم بإصلاحها في كراج سيارات يتبع لبلدية جباليا، حيث أنه يعمل في البلدة. وقد حضرت الشرطة إلى  المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 29/6/2015 توفي المواطن ياسر خليل شريتح 29 عاماً من مدنية يطا بمحافظة الخليل، جراء إصابته بجروح نتيجة سقوطه من الطابق الثاني أثناء عمله في ورشة للبناء، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 29/6/2015 توفي المواطن محمد عبد الحميد سعد فهيدات 34 عاماً من مدينة أريحا جراء اختناقه إثر غرقه في بركة زراعية كان يسبح فيها في مدينة أريحا، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وتم انتشال الجثة من البركة وتحويلها إلى مشفى أريحا الحكومي.

5. الإصابة نتيجة سوء وفوضى استخدام السلاح- انفجارات داخلية. بتاريخ 2/6/2015 أصيب المواطن عبد القادر صبحي المزين 25 عاماً من مدينة خانيونس، يعمل في محل تجاري يملكه والده، بعيارين ناريين في ساقيه، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكور قد أصيب نتيجة قيام شخصين يستقلان دراجة نارية بتوجيه مسدس نحوه وإصابته أثناء تواجده أمام المحل، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 12/6/2015 وأثناء فض شجار عائلي وقع في مدينة الظاهرية، أطلق أحد أفراد جهاز الأمن الوطني في الخليل النار على المواطن محمد محمد سالم نصر الله 20 عاماً، ما أدى إلى إصابته في فخذه الأيسر، وقد تم نقله إلى مشفى الخليل الحكومي، الذي رفض تقديم العلاج المجاني له لأنه اعتبر إصابته حادث، ونقل بعدها إلى المستشفى الأهلي في الخليل من أجل تلقي العلاج.

- بتاريخ 18/6/2015 أصيب المواطن رأفت توفيق جبر37 عاماً من مخيم البريج بمحافظة وسط غزة، ويعمل رئيساً لقسم الأرشيف والخدمات بوزارة التربية والتعليم بمحافظة الوسطى، بعيار ناري في ساقه اليمنى نتيجة إطلاق شخص النار عليه، وبحسب إفادة المذكور فإن مطلق النار موظف في الوزارة، صدر قرار بحقه بالنقل من مقر عمله إلى مكان آخر،  وفقاً لقرار لجنة كان "جبر" أحد أعضائها، وقد قامت الشرطة باعتقال المشتبه به وفتحت الشرطة تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 20/6/2015 أصيب 11 مواطناً بإصابات طفيفة جراء إلقاء قنبلة يدوية من قبل أحد المواطنين على حشد للمواطنين لحضور مراسم صلح بين عائلتي أبو دلال ورضوان في حي الشيخ رضوان بغزة، وقد نقل المصابون إلى مستشفى الشفاء بغزة لتلقي العلاج، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وقامت بتوقيف المشتبه به وفتحت تحقيقاً في الحادث.

6. الحكم بالإعدام. بتاريخ 8/6/2015 أصدرت محكمة الاستئناف بغزة حكماً بالإعدام شنقاً، بحق المواطن بلال إسماعيل الأسطل 31 عاماً من غزة، بعد إدانته بتهمة القتل قصداً بالاشتراك، وفقاً لأحكام قانون العقوبات الفلسطيني للعام 1936 الساري في قطاع غزة، حكماً قابلاً للنقض بقوة القانون. 

7. التعذيب أثناء التوقيف – المعاملة القاسية والمهينة. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير 48 شكوى تتعلق بالتعذيب وسوء المعاملة، منها 36 شكوى في قطاع غزة و12 شكوى في الضفة الغربية، وقد وردت الشكاوى في الضفة الغربية على النحو التالي: 7 شكاوى ضد جهاز الشرطة، 4 شكاوى ضد جهاز الأمن الوقائي، شكوى واحدة ضد جهاز المخابرات العامة. أما في قطاع غزةفقد توزعت الشكاوى على النحو التالي: 34 شكوى ضد جهاز الشرطة، وشكويان ضد جهاز الأمن الداخلي. وقد استخدمت وسائل متعددة في تعذيب المشتكين ووفقاً للشكاوى المقدمة فقد استخدمت وسيلة الشبح والضرب بواسطة الأيدي والأرجل، واستخدام العصي إلى جانب الشتم والتحقير والحرمان من النوم.

ثانياً: انتهاك الحق في إجراءات قانونية عادلة ويشمل هذا الحق الاعتقال التعسفي والاعتقال على خلفية سياسية والتوقيف على ذمة المحافظين والعرض على القضاء العسكري.

الاحتجاز التعسفي ولأسباب سياسية. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير في قطاع غزة 38 شكوى تركزت حول عدم صحة إجراءات التوقيف، كون توقيف المشتكين كان إما لأسباب سياسية أو توقيفاً تعسفياً أما في الضفة الغربية فقد تلقت الهيئة وخلال ذات الشهر 19 شكوى حول الانتهاك المذكور.

أما في مجال التوقيف على ذمة المحافظ، فخلال شهر حزيران جرى التوقيف وفق الآتي:

الجهة

مكان التوقيف

تاريخ التوقيف

الاسم

الرقم

محافظ نابلس

السجن المدني نابلس

16/2/2015

صهيب عبد المنعم محمد أقرع

1

محافظ بيت لحم

مخابرات بيت لحم

15/6/2015

محمود مصطفى أحمد عصيدة

2

 

ثالثاً: انتهاكات حرية الرأي والتعبير والإعلام والتجمع السلمي. بتاريخ 4/6/2015 استدعى جهاز الأمن الداخلي في خانيونس الصحافي هاني نبيل الأغا 38 عاماً، من خانيونس، ويعمل مديراً لوكالة النهار الإخبارية (موقع الكتروني)، جرى التحقيق معه حول أشخاص يرتادون منزله وطبيعة عمله الصحافي، وحول علاقته بتيارات فتح المختلفة، وقد تم إبلاغه بالحضور مرة أخرى بتاريخ 25/6/2015 وكذلك بتاريخ 29/6/2015 لنفس الأسباب، حيث تمت مصادرة جهازي كمبيوتر، ولا تزال محتجزه حتى تاريخ إعداد هذا التقرير.

- بتاريخ 14/6/2015 منع جهاز الأمن الداخلي بخانيونس أعضاء من حركة فتح من تنظيم حفلٍ تكريمي للطلاب المتفوقين وأسر الشهداء كان مقرراً إقامته في صالة باريس بخانيونس، ووفقاً لإفادة محمود العقاد أمين سر منطقة في حركة فتح، أن أفراد الأمن الداخلي حضروا إلى الصالة، وطلبوا من صاحبها عدم عقد الحفل وذلك بسبب عدم حصول منظميها على تصريح من الشرطة.

- بتاريخ 15/6/2015 منعت الأجهزة الأمنية في مدينة بيت لحم الصحافي ممدوح محمود حمامرة 32 عاماً من تغطية فعاليات المؤتمر الدولي للسياحة الذي عقد في  قصر المؤتمرات بالمدينة، وأفاد المواطن أنه رفع يافطة مكتوبة بخط اليد احتجاجاً على منعه من التغطية أمام مقر انعقاد المؤتمر، إلا أن أحد أفراد  الشرطة قام بتهديده، وطلب منه أحد أفراد جهاز الاستخبارات العسكرية مغادرة المكان، وفي النهاية قام جهاز الأمن الوقائي بتوقيفه ونقله إلى مقره في بيت لحم، والتحقيق معه لمدة عشر دقائق عن عمله الصحافي ومن ثم اخلي سبيله.

- بتاريخ 16/6/2015 أوقف جهاز الأمن الوقائي في مدينة الخليل المواطن عبد الحليم نصار عبد الحليم الطل 27 عاماً من مدينة الظاهرية بمحافظة الخليل، وذلك على خلفية كتابته منشورات في الفيسبوك وتعبيره عن رأيه في سياسة بلدية الظاهرية، وقد تم نقله بتاريخ 17/6/2015 إلى المباحث العامة في الخليل، وتم عرضه بتاريخ 18/6/2015 على النيابة العامة التي قامت بتمديد توقيفه 48 ساعة وأفرج عنه بتاريخ 21/6/2015.

بتاريخ 17/6/2015 احتجزت قوة حفظ النظام والتدخل طاقم صحيفة الجارديان البريطانية (صحافية استرالية وصحافي بريطاني والصحافي حازم بعلوشة من غزة)، أثناء تواجدهم في محيط مدرسة الزيتون الابتدائية التابعة لوكالة الغوث. وبعد حوالي ساعة، تم إطلاق سراح الصحافيين الأجنبيين، فيما تم نقل بعلوشة إلى مقر شرطة العباس حيث جرى احتجازه لمدة 45 دقيقة، وتمت مصادرة الكاميرا وبعد تدخل من بعض الأطراف أفرج عنه وتم إعادة الكاميرا له.

- بتاريخ 29/6/2015 استدعى جهاز الأمن الداخلي بخانيونس المواطن هشام صدقي أبو يونس 48 عاماً من بلدة عبسان بمحافظة خانيونس، يعمل محاضراً جامعياً، حيث جرى التحقيق معه حول بعض المقالات التي ينشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعن آرائه خلال محاضراته للطلبة، حيث طلب منه "الرقم السري" الخاص بصفحاته الإلكترونية، قبل أن يتم إخلاء سبيله بعد احتجاز استمر حوالي 9 ساعات.

- بتاريخ 29/6/2015 تعرض جهازا الشرطة الخاصة والأمن الوطني لعدد من النساء من عائلة أبو حديد في مدينة الخليل، وذلك بعد احتجاجهن بشكل سلمي على دوار المنارة وسط المدينة للمطالبة بالإفراج عن المواطن محمد أبو حديد الموقوف لدى جهاز المخابرات العامة في أريحا، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فقد قامت المحتجات بإغلاق الشوارع ما تسبب في أزمة سير كبيرة واحتكاك مع بعض المواطنين الذين حاولوا المرور رغماً عن المتظاهرات، تم كسر زجاج إحدى المركبات، بعد محاولة السائق دهس المحتجات من أجل المرور.

واستمر الوضع هادئاً على الرغم من تواجد أجهزة أمنية بزي مدني. حضرت مركبتان تابعتان لجهاز الشرطة الخاصة كما شوهد في محيط الدوار أفراد من جهاز الأمن الوطني، وقبل وصول الأمن إلى الدوار ألقى أحد أفراد الشرطة قنبلة صوت باتجاه المواطنين المتواجدين على الدوار والذين كانوا يشاهدون ويراقبون ما يحدث، دون أن يكونوا مشاركين في الاحتجاج، حيث تعامل الأمن مع المواطنين بشكل تعسفي وتم اعتقال عدد منهم  بصورة تعسفية وخاصة الشرطة الخاصة التي اعتدت بالضرب بالعصي على أحد المواطنين المتواجدين في  الدوار لمجرد أنه رفض المغادرة، وقاموا باعتقال والاعتداء بالضرب على الموجودين داخل الدوار، مع العلم أن الأمن لم يقم بالاعتداء على النساء المحتجات بالضرب، ولكنه بعد فترة قام أحد عناصره بإلقاء قنبلة صوت ما أدى لجرح طفلة من المحتجين في عنقها، وحضر الإسعاف وتم نقلها للعلاج.

 

رابعاً: الاعتداء على الأشخاص والمؤسسات العامة والأملاك العامة والخاصة. بتاريخ 3/6/2015 قام ثلاثة أشخاص ملثمين يستقلون مركبة تحمل لوحة صفراء، بتكسير زجاج مركبة دائرة الجمارك والضريبة المضافة في الخليل، وذلك خلال قيام الموظفين بحملة توعية وإرشاد بأهمية التسجيل الضريبي، وذلك ضمن حملة تقوم بها الدائرة من أجل حث المحال التجارية غير المسجلة في الدائرة بشكل رسمي وذلك في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث وتم توقيف مشتبه بهم وإحالتهم للنيابة العامة.

- بتاريخ 4/6/2015 فجر مجهولون عبوة ناسفة في إحدى غرف الصيادين المهجورة في ميناء غزة، دون وقوع إصابات بشرية، اقتصر على أضرار مادية، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 8/6/2015 وقع انفجار استهدف سيارة مدنية من نوع (كادي) أثناء توقفها أمام شركة الملش للأجهزة الكهربائية في الشارع الثالث بحي الشيخ رضوان بمدينة غزة، ما أدى إلى حدوث أضرار مادية في السيارة، وتحطم الزجاج الأمامي للشركة، لم تقع إصابات، وقد حضرت الشرطة المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 29/6/2015 وضع مجهولون عبوة ناسفة أسفل سيارة جيب تعود ملكيتها للدكتور علي رشيد النجار 62 عاماً من حي تل الهوا بمدينة غزة نائب رئيس جامعة الأزهر، ما أدى إلى انفجارها ونشوب حريق في السيارة، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 30/6/2015 وقع انفجار في محل للأحذية تعود ملكيته لعائلة المصري في منطقة دوار بيت لاهيا بمحافظة شمال غزة، ما أدى إلى تدمير المحل بالكامل وإحداث أضرار في عدة محال مجاورة وأصيب سبعة مواطنين بجراح مختلفة وصفت جراح أحدهم بالخطيرة، تم نقلهم إلى مشفى كمال عدوان، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 30/6/2015 أغلقت الشرطة مقار شركة جوال بمدينة غزة تنفيذا لقرار صادر عن النائب العام بغزة، وتم تثبيت ملصقات على المقار تفيد بإغلاقها بأمر النائب العام وتواجد أفراد الشرطة أمام المقار، فيما اتخذت مجموعة الاتصالات الفلسطينية والتي تضم شركة جوال وشركة حضارة والاتصالات الفلسطينية قراراً بتعليق العمل وإغلاق جميع المقار التابعة لها احتجاجاً على القرار، ومن خلال اتصال الهيئة مع النيابة العامة تبين أن  القرار جاء على خلفية رفض شركة جوال التعاون مع النيابة بخصوص بعض ملفات التحقيق في القضايا الجنائية، وكذلك بسبب التهرب الضريبي. ومن المعلوم أن النائب العام لا يملك حق إصدار قرار بإغلاق مقر الشركة حيث أن ذلك من اختصاص القضاء فقط.

- بتاريخ 20/6/2015 ألقى مواطنون الحجارة على مركز شرطة تفوح بمحافظة الخليل ما تسبب في كسر لوحي زجاج إحدى النوافذ المطلة على الشارع الرئيس، وقع الاعتداء على خلفية شجار عائلي في البلدة.

خامساً: انتهاك الحريات الأكاديمية. بتاريخ 2/6/2016 أوقف جهاز الأمن الوقائي في الخليل المواطن أسامة محمد أحمد قيسية 20 عاماً من مدينة الظاهرية بمحافظة الخليل، وأفاد المواطن المذكور في شكوى تقدم بها للهيئة، أنه جرى توقيفه على خلفية نشاطه في الكتلة الإسلامية في جامعة بولتكنيك فلسطين، وعلى خلفية سياسية، وقد أفرج عنه بتاريخ 16/6/2015.

- بتاريخ 30/6/2015 أوقف جهاز المخابرات العامة في الخليل المواطن ريان ياسر عودة النتشة 22 عاماً من مدينة الخليل، وأفاد والد المواطن المذكور في شكوى تقدم بها للهيئة، أن نجله موقوف على خلفية نشاطه الطلابي في جامعة بولتكنيك فلسطين، وعلى خلفية سياسية وقد أفرج عنه بتاريخ 7/6/2015.

سادساً: الإستيلاء على أموال المواطنين دون حكم قضائي. بتاريخ 26/2/2015 منع جهاز المخابرات العامة في الخليل الصراف فضل عابدين من تسليم المواطن عبد الله عامر عبد الله طيطي 46 عاماً من مخيم الفوار حوالة مالية وصلته من نجل شقيقته في الأردن، وأفاد عابدين أنه طلب من المواطن مراجعة جهازي المخابرات العامة والأمن الوقائي، الأمن الوقائي له باستلام المبلغ فيما رفض ذلك جهاز المخابرات، وقد خاطبت الهيئة بتاريخ 22/6/2015 جهاز المخابرات العامة، غير أنها لم تتلق رداً حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

- بتاريخ 6/4/2015 فتش جهاز الأمن الوقائي في مدينة الخليل منزل المواطن فايز نافز جابر 23 عاماً من المدنية، وأفادت والدته في شكوى تقدمت بها للهيئة، أنه تمت مصادرة جهاز حاسوب pc، وتابلت عدد 2 وأقراص مدمجة، وعدداً من الهارديسك وهاتف نقال، وقد خاطبت الهيئة بتاريخ 22/6/2015 جهاز الأمن الوقائي بإعادة المصادرات غير أنها لم تتلق رداً حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

سابعاً: التأخير والمماطلة في تنفيذ قرارات المحاكم الفلسطينية. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير  شكوى المواطن صهيب عبد المنعم محمد أقرع من مدينة نابلس، والتي جاء فيها أنه يطالب بالإفراج عنه كونه محتجز تعسفياً منذ 16/2/2015 وبشكل مخالف للنظام والقانون، كما ويطالب بتنفيذ قرار محكمة بداية نابلس الصادر بتاريخ 28/5/2015 والقاضي بالإفراج عنه. يذكر أنه محتجز بالسجن المدني في مدينة نابلس.

إلى جانب ذلك بقي هناك 13 قراراً صدرت في الأشهر السابقة لم يتم تنفيذها حتى الآن.

للمزيد من التقارير الشهرية انقر هنا