تقرير آب 2014 حول انتهاكات حقوق الإنسان

التقرير الشهري حول

الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان والحريات العامة

في  فلسطين خلال شهر آب 2014

الرجاء الضغط هنا لتحميل التقرير بصيغة PDF

يصدر هذا التقرير للشهر الثاني على التوالي في ظل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي تسبب بانتهاكات مروعة وقعت على المدنيين وممتلكاتهم، فمع الإعلان عن وقف إطلاق النار بتاريخ 26/8/2014 بلغ عدد الشهداء 2148 شهيداً من بينهم  577 طفلاً و 302امرأة و 102 مسناً و23 من الطواقم الطبية و 16 صحافياً و 11 محامياً كان من بين الشهداء 144أسرة أبيدت بالكامل. أما الجرحى فقد بلغ عددهم  11066 مواطناً من بينهم 3374 طفلاً و2101 امرأة، إضافة إلى ذلك فقد تم اعتقال 300 مواطن ونقلهم خارج غزة كما تم استهداف آلاف المنازل بالتدمير الكلي أو الجزئي ما أدى إلى نزوح مئات الآلاف من السكان إلى المدارس كمراكز إيواء بعد أن تم تدمير أحياء كاملة كحي الشجاعية وحي خزاعة ولم تسلم مدارس الوكالة من عملية الاستهداف حيث تم استهداف ثلاث مدارس تابعة للوكالة، كذلك استهدفت آلة الحرب الإسرائيلية بالتدمير المساجد والكنائس والمقابر والمؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات،  كما تم استهداف المشافي والمراكز الصحية وسيارات الإسعاف والدفاع المدني والمؤسسات الأهلية وزوارق الصيد والمحال التجارية والمصانع والمنشآت سواء الزراعية أو الاقتصادية، ومحطة الكهرباء والأبراج السكنية.

على الرغم من العدوان الحربي الإسرائيلي على قطاع غزة إلا أن الانتهاكات الداخلية استمرت بوتيرة متفاوتة فالتقرير هذا يبرز أهم الانتهاكات التي رصدتها الهيئة خلال شهر آب وخلصت الهيئة إلى مايلي:

 

 

 

 

v    استمرت الانتهاكات الداخلية والتي تركزت حول الحق بالحياة حيث رصدت الهيئة 33 حالة وفاة  23 منها في قطاع غزة و 10في الضفة الغربية.

v    تنفيذ الإعدام خارج إطار القانون بحق 16 مواطناً في قطاع غزة.

v    عودة حالة التعذيب وسوء المعاملة بعد أن تراجعت بشكل ملحوظ في شهر تموز، فقد رصدت الهيئة11 شكوى بادعاءات التعذيب وسوء المعاملة  خلال الفترة التي يغطيها التقرير كان منها 11 في الضفة الغربية و 3 في قطاع غزة.

v    عودة حالة الاعتداء على التجمعات السلمية في الضفة الغربية.

v    الاعتداء على حرية التنقل والسفر لعدد من المواطنين في قطاع غزة، وفرض القامات الجبرية على بعض المواطنين.

v    عدم تنفيذ قرارات المحاكم من قبل الجهات الرسمية في الضفة الغربية.

v    سماح جهاز المخابرات العامة في الضفة الغربية لباحث الهيئة الميداني بالقيام بزيارة مراكز الاحتجاز التابعة للمخابرات العامة بعد منع استمر لأكثر من أربعة أشهر، والسماح للهيئة بالزيارات المفاجئة لدى الجهاز.

 

 

تفاصيل الانتهاكات

أولاً: انتهاكات الحق في الحياة والسلامة الشخصية.

رصدت الهيئة 33 حالة وفاة خلال شهر آب من العام 2014، منها 23 حالة في قطاع غزة و 10 حالات في الضفة الغربية. توزعت تلك الحالات على النحو التالي: 7 حالات وفاة نتيجة الشجارات العائلية، وقعت 4 منها في قطاع غزة، و3 في الضفة الغربية. حالتا وفاة نتيجة فوضى السلاح وقعتا في قطاع غزة. 5 حالات وفاة في ظروف غامضة وقعت جميعها في الضفة الغربية. 3 حالات وفاة نتيجة عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة وقعت حالتان منها في الضفة الغربية وحالة واحدة في قطاع غزة. 16 حالة وفاة نتيجة الإعدام خارج إطار القانون وقعت جميعها في قطاع غزة.

 

توضيح لحالات الوفاة

  1. 1. حالات الوفاة على خلفية الشجارات أو الخلافات العائلية والقتل الخطأ.

- بتاريخ 4/8/2014 توفي الشقيقان مراد جهاد إبراهيم الهوارين 25 عاماً ومحمد جهاد إبراهيم الهوارين 26 عاماً من مدينة الظاهرية بمحافظة الخليل، نتيجة إصابتهما بجروح ناتجة عن دهسهما بواسطة سيارة. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فقد قام عمهما بدهسهما بشكل متعمد على خلفية شجار عائلي. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، كما تم فتح تحقيق لدى النيابة العامة والشرطة وتم إلقاء القبض على أحد المشتبه بهم وهو نزيل الآن في مركز إصلاح وتأهيل الظاهرية، ومازال القاتل الرئيسي فاراً من وجه العدالة داخل الخط الأخضر كونه يحمل الهوية الزرقاء.

بتاريخ 5/8/2014 توفي المواطن وديع عوني السبع 24 عاماً من مخيم جباليا بمحافظة شمال غزة، متأثراً بإصابته بطعنه بآلة حادة في الظهر. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكور قد أصيب خلال شجار عائلي وقع في المخيم، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وقامت بفض المشاجرة وفتحت تحقيقاً بالحادث، وأوقفت عدداً من المشتبه بهم على ذمة التحقيق.

- بتاريخ 14/8/2014 توفي المواطن بكر عبد الرازق أبو بكرة 34 عاماً من بلدة الشوكة بمحافظة رفح، جراء إصابته بأعيرة نارية وآلات حادة في أنحاء مختلفة من الجسم. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المواطن المذكور قد أصيب بعد أن تم اختطافه من قبل أربعة أشخاص ثم ألقي به في أحد الشوارع حيث تبين تعرضه لإطلاق أعيرة نارية على الأرجل والطعن بآلات حادة وتم نقله بواسطة المارة إلى مستشفى أبو يوسف النجار بالمدينة حيث أعلن عن وفاته. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث وتم اعتقال المشتبه بهم من بينهم أحد أشقاء الضحية، وحسب الشرطة فإن الحادث وقع  إثر خلاف مالي.

- بتاريخ 24/8/2014 توفي المواطن فواز إسماعيل كلاب 60 عاماً من مخيم جباليا في محافظة شمال غزة، يعمل برتبة مقدم في السلطة الفلسطينية وأحد كوادر الجبهة الشعبية، جراء إصابته بعيار ناري في الرأس. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكور قد تم إطلاق النار عليه من قبل أشخاص مجهولين أثناء تواجده أمام منزله في المخيم، وقد تم نقله إلى مستشفى كمال عدوان حيث أعلن عن وفاته هناك. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وتم توقيف المشتبه به على ذمة التحقيق، وقد اعترف بأنه ارتكب الحادثة ثأراً لقتل والده منذ سنوات.

- بتاريخ 29/8/2014 توفي المواطن أحمد محمود الأسمر وعمره 27 عاماً من مخيم بلاطة بمحافظة نابلس، جراء إصابته بعدة طعنات بآلة حادة. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد أصيب المواطن المذكور بعدة طعنات على يد أحد أقربائه على خلفية شجار عائلي، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وتم نقل المواطن المذكور إلى المستشفى مفارقاً للحياة، وتم إلقاء القبض على الجاني.

- بتاريخ 31/8/2014 توفي المواطن سعدي جابر عبيد 56 عاماً من مدينة خانيونس، جراء إصابته بعدة أعيرة نارية في أنحاء مختلفة من الجسم. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكور أصيب بعدة أعيرة نارية قام أحد أبنائه بإطلاقها عليه من سلاح رشاش "كلاشينكوف" كان بحوزته خلال شجار عائلي تم في منزل العائلة، قبل أن يلوذ بالفرار، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

2. حالات الوفاة نتيجة فوضى وسوء استخدام السلاح.

- بتاريخ 26/8/2014 توفيت المواطنة رندة عماد النمر 19 عاماً من حي الشجاعية بمحافظة غزة، جراء إصابتها بعيار ناري في الرأس، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المواطنة أصيبت أثناء تواجدها على شرفة منزلها، خلال قيام المئات من المواطنين بإطلاق الأعيرة النارية في الهواء احتفالاً بتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار وبتوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

- بتاريخ 26/8/2014 توفي الطفل سامي يوسف أبو عنزة 16 عاماً من بلدة عبسان الجديدة بمحافظة خانيونس، جراء إصابته بعيارين ناريين بالرأس أثناء وقوفه أمام منزله، خلال قيام المئات من المواطنين بإطلاق الأعيرة النارية في الهواء احتفالاً بتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار وبتوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

3. حالات الوفاة ظروف غامضة.

بتاريخ 5/8/2014 تم العثور على جثة المواطن خضر سامي خالد الزبن 24 عاماً من قرية المزرعة الشرقية بمحافظة رام الله، داخل منزله في ظروف غامضة، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وتم نقل الجثة إلى معهد الطب العدلي للوقوف على السبب الحقيقي للوفاة، وما زالت التحقيقات جارية.

- بتاريخ 4/8/2014 عثر على جثة امرأة (مجهولة الهوية) في مقبرة جنين، ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد قامت مجموعة من المواطنين بحفر حفرة لغرض دفن قريب لهم، وأثناء البدء بالحفر عثروا على جثة فتاه شبه متحللة مدفونة على عمق 40 سم، وقد كانت الجثة مدفونة بملابسها العادية. وقد حضرت الشرطة والنيابة إلى المكان، وشرعتا بالتحقيق في الحادث، وتم تحويل الجثة إلى معهد الطب الشرعي للتعرف على هويتها وأسباب الوفاة.

- بتاريخ 13/8/2014 عثر على المواطنة رهف أبو حسن 16 عاما من قرية عربونة بمحافظة جنين، معلقة في منزل ذويها بوضعية الشنق. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد نقلت المواطنة المذكورة إلى مستشفى جنين الحكومي بحالة خطرة اثر قيامها بشنق نفسها داخل منزلها وقد توفيت في مستشفى جنين الحكومي، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 24/8/2014 توفي المواطن رائد نبهان قاسم بني فضل 37 عاماً من قرية عقربا بمحافظة نابلس، جراء اختناقه بشنق نفسه. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد قام المواطن المذكور بربط حبل حول عنقه وربطه في سدة المسجد وقام بإلقاء نفسه ما أدى إلى وفاته شنقاً، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث. ووفقاً لإفادة رئيس بلدية عقربا فإن المواطن المذكور متزوج ولدية 5 بنات وهو يعاني بعض المشاكل النفسية.

- بتاريخ 27/8/2014 توفيت المواطنة صابرين عبد الجبار يوسف حسين 22 عاماً من سلفيت، متأثرة بجراحها التي أصيبت بها قبل أسبوعين نتيجة سقوطها من مبنى مرتفع. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، وحسب رواية أهل الفتاة فإنها كانت قد توجهت من سلفيت إلى جامعة النجاح الوطنية من أجل تصديق شهادتها الجامعية بعد أن تخرجت من كلية الحقوق، وقال والدها بأنها وأثناء وجودها في المشفى أخبرته بأنها تعرضت للاختطاف وبأن مختطفها ألقى بها من مبنى مرتفع للتغطية على جريمته، وقد حضرت الجهات الأمنية إلى المكان وشرعت بالتحقيق في الحادث، إلا أن الجهات الأمنية المختصة لم تؤكد رواية الوالد وقالت إن تفاصيل الحادثة لا يمكن نشرها في الوقت الحالي لأن  التحقيق ما زال جارياً وبأن سائق التاكسي الذي نقلها محتجز لدى الشرطة ويخضع للتحقيق.

4. حالات الوفاة بسبب عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة.

- بتاريخ 7/8/2014 توفي المواطن مدحت صابر رشيد الفروخ 21 عاماً من بلدة سعير بمحافظة الخليل، جراء إصابته بجروح خطيرة في الرأس نتج عنها تهشم في الجمجمة. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد توفي المواطن المذكور أثناء عمله في أحد المصانع في مدينة الخليل، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث. كما قامت النيابة العامة بفتح تحقيق في الحادث حيث تبين أن سبب الوفاة تهشم في الجمجمة نتيجة إصابة الرأس بضغط الآلة التي كان يعمل عليها.

بتاريخ 13/8/2014 توفي المواطن مازن كمال الدالي 36 عاماً من مدينة خانيونس، جراء إصابته بجروح في الرأس نتيجة شظايا انفجار قذيفة مدفعية من مخلفات العدوان الإسرائيليووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فإن المذكور أصيب نتيجة عبثه بإحدى القذائف في ساحة منزله من مخلفات العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً بالحادث، كما قامت وحدة هندسة المتفجرات بالعثور على عدة قذائف أخرى في المكان وقامت بنقلها من المكان.

- بتاريخ 15/8/2014 توفي المواطن محمد عمر نعيم صلاح 18 عاماً من مدينة الخضر بمحافظة بيت لحم، نتيجة غرقه في بركة السباحة في منتجع بتير السياحي، ومن ثم تم نقله إلى مستشفى بيت جالا الحكومي حيث أعلن عن وفاته هناك. وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

5. حالات الإعدام خارج إطار القانون.

- بتاريخ 5/8/2014 تم تنفيذ الإعدام خارج إطار القانون بحق 5 من نزلاء مركز إصلاح وتأهيل غزة. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فقد حضرت مجموعة من العناصر المسلحة إلى مركز إصلاح وتأهيل غزة – "الكتيبة"، وقاموا بطلب نقل خمسة من النزلاء (أسماؤهم محفوظة لدى الهيئة) في إطار عمليات النقل الداخلية، من المركز إلى جهة أخرى. وجميعهم صادرة بحقهم أحكام بالإعدام على تهم أمنية، "تخابر مع جهات معادية"، ولا تزال قضاياهم في مرحلة الاستئناف. وبعد وقت قصير، عثر ذووهم على جثث أبنائهم في مشفى الشفاء بمدينة غزة بعد ورود خبر وفاتهم من جهات غير رسمية.

- بتاريخ 22/8/2014 تم تنفيذ الإعدام خارج إطار القانون بحق 11 من نزلاء مركز إصلاح وتأهيل غزة. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة، فقد حضرت مجموعة من العناصر المسلحة إلى مركز إصلاح وتأهيل غزة  "الكتيبة"، وقاموا بطلب نقل 11 من النزلاء (أسماؤهم محفوظة لدى الهيئة)، من بينهم 8 نزلاء موقوفين، ونزيل محكوم بالإعدام، ونزيلين أحدهما محكوم بالسجن المؤبد وآخر محكوم بالسجن 15 عاماً، وتم العثور على جثثهم لاحقاً في مشفى الشفاء بمدينة غزة بعد ورود معلومات من جهات غير رسمية حول وفاتهم. ومتابعة لذلك، قامت الهيئة بإصدار بيان صحافي طالبت من خلاله السلطة الوطنية والفصائل العامة في قطاع غزة، باتخاذ الإجراءات الفورية لوقف عمليات الإعدام، وتمكين الجهات القانونية والقضائية القيام بدورها بهدف حماية منظومة العدالة واحترام حقوق الإنسان من الآثار السلبية الناجمة عن عمليات الإعدام خارج نطاق القانون.

6. التعذيب أثناء التوقيف – المعاملة القاسية والمهينة.

تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير 11 شكوى تتعلق بالتعذيب وسوء المعاملة منها 8 شكاوى في الضفة الغربية و3 شكاوىفي قطاع غزة، وقد تركزت الشكاوى في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة على جهازي الشرطة المدنية.

ثانياً: انتهاك الحق في إجراءات قانونية عادلة. ويشمل هذا الحق الاعتقال التعسفي والاعتقال على خلفية سياسية والتوقيف على ذمة المحافظين.

الاحتجاز التعسفي ولأسباب سياسية. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير في الضفة الغربية شكويان تركزت حول عدم صحة إجراءات التوقيف، كون توقيف المشتكين كان إما لأسباب سياسية أو توقيفاً تعسفياً. أما في قطاع غزة فلم تتلق الهيئة خلال ذات الشهر أي شكوى حول الانتهاك المذكور.

ثالثاً: انتهاكات حرية الرأي والتعبير والإعلام والتجمع السلمي.

- بتاريخ 15/8/2014 منعت الأجهزة الأمنية مسيرة تضامنية مع قطاع غزة من التقدم باتجاه باب الزاوية في مدينة الخليل وذلك بعد خروجها من مسجد الحسين في المدينة، حيث قام أفراد من الشرطة الخاصة وأفراد من الأمن الوطني بوضع حاجز بشري أمام المتظاهرين حال دون تقدمهم، وقد علمت الهيئة أنه تم احتجاز صاحب السيارة المثبت عليها مكبرات الصوت من قبل الأجهزة الأمنية، من ساعات الصباح، حتى بعد الساعة الرابعة من بعد الظهر، ولم تتمكن الهيئة من معرفة اسم الجهاز الذي قام باحتجاز المواطن وسيارته.

- بتاريخ 15/8/2014 وعقب صلاة الجمعة، نظمت في مدينة بيت لحم تظاهرة خرجت من مسجد عمر بن الخطاب، دعت لها حركتي حماس والجهاد الإسلامي، للتوجه إلى منطقة الجدار والبرج العسكري بالقرب من مسجد بلال بن رباح، وأثناء توجه المسيرة إلى هناك قامت قوى الأمن، وخاصة الأمن الوطني والشرطة الخاصة بمحاولة منع المسيرة من التقدم، وذلك بتشكيل حاجز بشري من أفراد الأمن، إلا أن المسيرة استمرت وتجاوزت هذا الحاجز بدون حدوث أي صدامات.

- بتاريخ 22/8/2014 وبعد خروج المصلين من مسجد الحسين في مدينة الخليل، نظمت مسيرة تضامنية مع غزة باتجاه منطقة باب الزاوية، وقد قامت الأجهزة الأمنية (الشرطة الخاصة، الأمن الوطني) بمنع المسيرة من التقدم نحو باب الزاوية والاحتكاك مع قوات الاحتلال، حيث قامت الأجهزة الأمنية (الشرطة الخاصة والأمن الوطني) بإلقاء قنابل الغاز والصوت نحو المتظاهرين ما أدى إلى وقوع عده إصابات، وقد اندلعت مواجهات بين المشاركين في المسيرة وبين أفراد الأجهزة الأمنية استخدم خلالها المتظاهرون الحجارة.

- بتاريخ 22/8/2014 وعقب صلاة الجمعة نظمت في مدينة بيت لحم تظاهرة دعت إليها حركة حماس، للتوجه إلى منطقة الجدار والبرج العسكري بالقرب من مسجد بلال بن رباح، وأثناء توجه المسيرة إلى هناك قامت قوى الأمن الفلسطيني بمنعهم بعض الوقت من المرور، إلا أن المسيرة استمرت. ويذكر أنه تمت مصادرة إحدى مكبرات الصوت لأحد المواطنين المشاركين ويدعى أحمد دعامسة من قبل جهاز الأمن الوقائي.

-  بتاريخ 30/8/2014 نظمت حركة حماس مهرجانا جماهيرياً تحت شعار المبايعة والانتصار للمقاومة، وذلك في مدينة البيرة، ووفقاً لإفادة ممثل حركة حماس سائد محمد أبو بهاء، أنه جرى مراسلة محافظة رام الله والبيرة بموجب كتاب رسمي بتاريخ 28/8/2014 وجرى التواصل والاجتماع مع مدير شرطة محافظة رام الله والبيرة لتنسيق عقد هذا المهرجان حسب الأصول والتشريعات الفلسطينية، كما أفاد أن أفراد من الأمن بالزي المدني قاموا بعرقلة تنظيم المهرجان من خلال وضع بعض الحواجز في محيط ساحة المهرجان مقابل بلدية البيرة، كما جرى توقيف بعض المنظمين وعددهم ثلاثة أفراد لساعتين، ومصادرة أجهزة كهربائية للصوت خاصة بالمهرجان، كما أفاد أنه جرى بعد انتهاء المهرجان تسليم مجموعة من المواطنين كتب استدعاء على خلفية مشاركتهم في المهرجان، كما قامت قوة من الأمن الوقائي بتبليغ أبو البهاء  في منزله باستدعاء كتابي على خلفية المهرجان.

رابعاً: الاعتداء على الأشخاص والمؤسسات العامة والأملاك العامة والخاصة.

- بتاريخ 5/8/2014 نفذ عدد من الأشخاص محاولة اعتداء على الدكتور عبد الستار قاسم المحاضر في جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس، ووفقاً لإفادة الدكتور قاسم للهيئة "حيث كانت الساعة الثامنة وخمس وأربعون دقيقة صباحا، وعلى بعد 700 متر من منزله وأثناء توقفه لاصطحاب زوجته التي كانت بانتظاره، تم اعتراضه من قبل سيارة رمادية اللون من نوع كيا وتحمل لوحة صفراء، حيث كان بداخلها 3 أشخاص ملثمين، وكان أحدهم يحمل مسدساً، قام بتصويبه نحو رأسه وقام بإطلاق النار مباشرة على رأسه لكن حدثت مشكلة بالمسدس حالت دون انطلاق الرصاصات، ومن هول المنظر قام مباشرة الدكتور عبد الستار بالرجوع بالسيارة مسرعا تاركا زوجته وباب السيارة مفتوحا وقام الملثم بإطلاق ثلاث رصاصات باتجاهه لكن لم تصبه، وعلى اثر ذلك قامت زوجته بالصراخ مما اضطر إلى خروج بعض الجيران وقام الملثمين بالفرار من المكان، وبعد ربع ساعة تقريباً من الحادثة حضرت قوة من المباحث العامة إلى مكان الحادث ووجد في مكان الحادث عدة رصاصات بعضها فارغ وبعضها مليء وتم التحرز عليها، وقاموا بأخذ إفادته وطلبوا منه التوجه إلى مركز الشرطة لتقديم شكوى بخصوص ذلك لكنه رفض وأبلغهم بأنه قدم سابقا شكاوى عديدة لهم لكن دون جدوى وكان يتم معاقبته وسجنه بدل من معاقبة الجناة."

- بتاريخ 7/8/2014 حضرت مجموعة من الأشخاص المسلحين والملثمين، إلى منزل المواطن أحمد خالد خطاب 24 عاماً، من مدينة دير البلح بمحافظة الوسطى، وحسب ما أفاد المذكور للهيئة أنهم قاموا باقتياده بعد أن كبلوه وعصبوا  عينيه إلى مكان مجهول، وتم التحقيق معه حول شبهات أمنية، تم خلالها الاعتداء عليه بالضرب المبرح وإطلاق النار نحوه حيث أصيب برصاصه في الفخذ، ثم ألقوه وهو معصوب العينين أمام مستشفى شهداء الأقصى بالمدينة حيث تم إسعافه.

- بتاريخ 16/8/2014 قام أحد المواطنين بإلقاء ألعاب نارية على مركز شرطة بني نعيم، بمحافظة الخليل بشكل متعمد أثناء مرور زفة عريس، حاولت الشرطة إلقاء القبض على الفاعل إلا أنه مازال فاراً والبحث مازال مستمر.

- بتاريخ 18/8/2014 قام أحد سائقي المركبات غير القانونية (المشطوبة) بصدم إحدى سيارات الشرطة في منطقة بني نعيم، بمحافظة الخليل بشكل متعمد، وحاول دهس أحد أفراد الشرطة بعد إعطائه إشارة بالتوقف، وبعد متابعة السائق تم إلقاء القبض عليه وأحيل للمحكمة.

- بتاريخ 19/8/2014 قامت مجموعة من المواطنين بالاعتداء على مركز شرطة يطا، وذلك بإلقاء الحجارة على المركز بعد قيام الشرطة بمصادرة بعض المركبات غير القانونية، وقد لحقت أضرار ببعض زجاج المركز. وقد فتحت الشرطة تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 20/8/2014 قامت مجموعة من المواطنين بإلقاء الحجارة على مركز شرطة بني نعيم وذلك بسبب قيام الشرطة بمصادرة بعض المركبات غير القانونية، وتم ألقاء القبض عليهم والإفراج عنهم بعد تدخلات من أهالي البلدة بعد تعهدهم بعدم تكرار ما حدث.

- بتاريخ 27/8/2014 قامت مجموعة من الأشخاص بإيقاف المواطن محمد حسن أبو عيدة 22 عاماً، من غزة، أثناء تواجده في منطقة الجندي المجهول وسط المدينة، وقد أفاد المذكور للهيئة أنه قد تم إدخاله في سيارة كانوا يستقلونها ونقلوه إلى أحد المساجد وقاموا بالاعتداء عليه بالضرب المبرح على كافة أنحاء جسده مما أحدث نزيفاً في الرأس وتورم في الجسم ، وأبلغوه بعدم التحرك داخل البلد، ثم ألقوه أمام المسجد بعد أن أخذوا دراجته النارية وهاتفه المحمول، ومبلغ نقدي، وتم نقله إلى مستشفى الشفاء بالمدينة من قبل أحد المواطنين حيث تلقى العلاج.

خامساً: انتهاك الحق في التنقل والسفر والإقامة الجبرية.

- بتاريخ 8/8/2014 حضرت مجموعة من الأشخاص المسلحين والملثمين، ومجموعة أخرى من جهاز الأمن الداخلي، إلى منزل المواطن فلاح رمضان عبد ربه 54 عاماً، من مخيم جباليا في محافظة شمال قطاع غزة   وتم إبلاغ العائلة بأنه تحت الإقامة الجبرية وفي حال مخالفته للأمر سيتم إطلاق النار على قدميه.

بتاريخ 18/7/2014 حضرت قوة تابعة لكتائب القسام "الجناح العسكري لحركة حماس" بالحضور إلى منزل المواطن (م. إ. ط) 42 عاماً، طلب المواطن عدم ذكر اسمه، من جباليا في محافظة شمال غزة، وتم تسليم العائلة كتاب يفيد بفرض الإقامة الجبرية على المذكور. وبتاريخ 30/7/2014 حضرت قوة من جهاز الأمن الداخلي إلى منزل العائلة وأكدت على استمرار الأمر الأول حتى نهاية العدوان الإسرائيلي.

- بتاريخ 24/8/2014 قامت مجموعة من الأشخاص المسلحين والملثمين، بالحضور إلى منزل المواطن (فايق محمود أبو شبيكة) 52 عاماً من مدينة رفح، وتم إبلاغه بفرض الإقامة الجبرية عليه بأمر من "حركة حماس" وعندما رد المذكور عليهم بأنه من المواطنين المناضلين وأن هذا الأمر يسئ إلى سمعته والعائلة، تم تهديده بمسدس بحوزتهم، وقد أفاد المواطن للهيئة أنه لا يزال حتى اللحظة رهن الأمر ولا يتمكن من حرية الحركة.

- خلال شهر آب 2014 تقدم المواطن محمد محمود العشي 41 عاماً من غزة، بشكوى للهيئة حول عدم الموافقة على تجديد جواز سفره  الصادر من رام الله، ومنذ تاريخ 1/2/2014 تقدم بطلبه بواسطة مكتب "طيبة للسياحة والسفر" وتم إبلاغه من المكتب برفض طلبه من قبل جهاز المخابرات العامة في رام الله.

- وخلال شهر آب 2014 تقدم المواطن أسعد خليل حمودة 25 عاماً من غزة، بشكوى للهيئة حول عدم الموافقة على تجديد جواز سفره الصادر من رام الله، حيث أنه تقدم بطلبه منذ 1/5/2014 بواسطة مكتب "حنيف للسياحة والسفر" حيث أبلغه المكتب برفض طلبه من قبل جهاز المخابرات العامة. وقد أفاد المذكور أن هذا الرفض قد حرمه من فرصة إكمال مسيرته العملية والعلمية حيث يعمل كمقدم برامج في فضائية الكتاب في قطاع غزة.

 

سادساً: التأخير والمماطلة في تنفيذ قرارات المحاكم الفلسطينية:

تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير شكويان حول عدم تنفيذ قرارات المحاكم، على النحو التالي:

الرقم

الاسم

مكان التوقيف

تاريخ التوقيف

تاريخ صدور الحكم

1.

أحمد سعيد السعدي

المخابرات العامة

5/7/2014

- بتاريخ 4/8/2014 صدر قرار محكمة نابلس بالإفراج عنه بالكفالة، ورغم دفع الكفالة إلا أنه لم ينفذ القرار حتى تاريخه.

 

2.

توفيق محمد غربية

الأمن الوقائي

27/7/2014

- وبتاريخ 11/8/2014 صدر قرار بالإفراج عنه من محكمة صلح أريحا غير أن ذلك القرار لم ينفذ لغاية الآن.

 

إضافة إلى 13 قراراً صدرت في الأشهر السابقة لم يتم تنفيذها حتى الآن.

للمزيد من التقارير الشهرية انقر هنا