الهيئة المستقلة والتوجيه السياسي والوطني يختتمان مخيماً شتوياً حقوقياً في أريحا

أريحا/ اختتمت الهيئة المستقلة لحقوق الانسان "ديوان المظالم " وبالشراكة مع مديرية التوجيه السياسي والوطني في محافظة أريحا والأغوار المخيم الشتوي الحقوقي في مدرسة رواد الغد، شارك فيه 75 طفلاً، بهدف تعزيز المعرفة بحقوق الانسان بشكل عام، وحقوق الأطفال بشكل خاص، وتعزيز مفاهيم المواطنة والحفاظ على النظافة والممتلكات العامة.

ثمن الأستاذ اسلام التميمي مدير دائرة التدريب والتوعية والمناصرة في الهيئة المستقلة دور القائمين على مدرسة رواد لمساهمتهم في التنسيق وإنجاح المخيم، وكذلك التوجيه السياسي والوطني والمؤسسات الأمنية والمدنية التي ساهمت في نجاح المخيم.

من جهته، شكر الأستاذ خليل عبدو مدير التوجيه السياسي والوطني في أريحا المشاركين والمشاركات وجميع المنظمين للفعالية، مؤكداً عمق العلاقة مع الهيئة المستقلة، ومقدراً دورها الرائد في تعزيز مفاهيم حقوق الانسان والمواطنة.

 وعبرت مديرة مدرسة رواد الغد المربية لارا نجوم عن سعادتها وسعادة الأطفال بنجاح المخيم، لافتة إلى ضرورة التواصل المستمر مع الأطفال لتعزيز مفاهيم حقوق الإنسان لديهم.                                                                                                   

تخلل المخيم الذي استمر ثلاثة أيام، مجموعة من الفعاليات والانشطة والزيارات الميدانية، فقد افتتح اليوم الأول بفعالية ترفيهية قدمتها فرقة متخصصة في العمل مع الأطفال، ركزت على حق الأطفال في اللعب والتعليم والصحة، كما الدفاع المدني محاضرة تعرف من خلالها المشاركون على دور الدفاع المدني في حماية المواطنين من المخاطر وضرورة الالتزام بمعايير السلامة العامة، والاجراءات التي يجب القيام بها وقت حدوث أي خطر للأطفال.

أما اليوم الثاني، تضمن مجموعة من الأنشطة نفذها جهاز الأمن الوطني كالرسم وتشكيل المجسمات، وفقرات ترفيهية للأطفال، وقدمت الهيئة المستقلة عرضاً لفيلم حول حقوق الأطفال  وتلقي الشكاوي، تناول  أهم مبادئ اتفاقية حقوق الطفل، ومنها عدم التمييز، وتوفير المصالح الفضلى للطفل من قبل الدولة  والحماية والحق في المشاركة، وأكد على أن الاطفال سواء أمام هذه الحقوق بغض النظر عن دينهم أولونهم أولغتهم، وركز على حقوق الأطفال من ذوي الاعاقة، وأشار إلى مسؤولية الدولة في حماية حقوق الأطفال الواردة في الاتفاقيات الدولية والقوانين الوطنية.

من جانبها، قدمت الخدمات الطبية العسكرية جلسة في التوعية الطبية العلاجية وارشادات صحية للأطفال، فيما قدم جهاز الضابطة الجمركية محاضرة توعوية حول الاغذية الفاسدة ومضارها على الانسان والاطفال وطرق اكتشافها، وضرورة اعتماد المنتج الوطني لتعزيز الاقتصاد الوطني الفلسطيني.

 وفي اليوم الثالث قدم جهاز الشرطة الفلسطينية لقاءً تم خلاله تعريف الأطفال  بدور الشرطة في تطبيق سيادة القانون والتعرف على دور شرطة حماية الأسرة والاحداث، تلا ذلك تنظيم جولة ميدانية زار المشاركون خلالها هيئة التدريب العسكري وتعرفوا على دور الهيئة في إعداد وتطوير الواقع الأمني الفلسطيني، كما تخللها زيارة المتحف الروسي، ومركز الفسيفساء في أريحا.