الهيئة المستقلة والتوجيه السياسي والوطني ينظمان لقاءً توعوياً في بيت لحم لمنتسبي قوى الأمن

الهيئة المستقلة والتوجيه السياسي والوطني ينظمان

 لقاءً توعوياً في بيت لحم لمنتسبي قوى الأمن

بيت لحم/ عقدت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" وبالشراكة مع التوجيه السياسي والوطني في محافظة بيت لحم لقاء توعوي حول موضوع الحق في التجمع السلمي ومدونة قواعد استخدام القوة والاسلحة النارية من قبل منتسبي قوى الأمن الفلسطينية، افتتح اللقاء الاستاذ جمال الدرعاوي مفوض التوجيه السياسي والوطني في محافظة بيت لحم، مثمناً دورهم في حماية المواطن وحفظ الأمن والنظام العام والحفاظ على الممتلكات العامة، مشدداً على العلاقة الاستراتيجية مع الهيئة ودورها الفاعل في تعزيز ثقافة حقوق الإنسان في المجتمع الفلسطيني ولدى أبناء الأجهزة الأمنية الفلسطينية، وأكد على ضرورة التزام قوى الأمن باحترام حقوق الانسان والالتزام بمدونة قواعد استخدام القوة والاسلحة النارية لمنتسبي قوى الأمن الفلسطينية.                                                                              

وقدم المحامي علاء غنايم ممثل الهيئة في مكتب جنوب الضفة الغربية تعريفاً عن الهيئة وطبيعة عملها، مبيناً أن الهيئة المستقلة تقوم بتلقي الشكاوي من قبل المواطنين الذين يتعرضون إلى الانتهاكات من قبل مؤسسات الدولة الرسمية سواء كانت مدنية أو أمنية، وزيارة مراكز الاصلاح والتأهيل  ومراكز التوقيف والاحتجاز، بالإضافة الى الرقابة على التشريعات والقوانين الصادرة ومدى انسجامها مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية ،كما وتعمل الهيئة على تقديم التوعية والتدريب في مجال حقوق الانسان للمجتمع المحلي والمؤسسات الرسمية ومنها الأجهزة الأمنية الفلسطينية بهدف تعزيز احترام حقوق الإنسان.

وقدم الحقوقي إسلام التميمي مدير دائرة التدريب والتوعية والمناصرة في الهيئة عرضاً لمدونة قواعد  استخدام القوة والأسلحة النارية من قبل منتسبي قوى الأمن الفلسطينية، وتطرق التميمي الى الاتفاقيات الدولية التي انضمت اليها دولة فلسطين وما يترتب على ذلك من التزامات قانونية وإدارية وتشريعية ، وبهذا الصدد أكد التميمي على أهمية المدونة والالتزام بأهدافها المتعلقة بحفظ النظام العام  واحترام حقوق الانسان، واحترام الحقوق والحريات العامة، وتعزيز مبادئ المساءلة والمحاسبة، وبناء قدرات الاجهزة الامنية الفلسطينية، مؤكداً ان المدونة تقتضي على رجال الامن الالتزام بمبادئ الضرورة والتناسب والتدرج في استخدام القوة، كما اعتبر القانون رجال الأمن القوة النظامية والمسلحة التي يقع عليها حماية الوطن والمواطن  والسهر على أمنه وأمن البلاد وحماية النظام العام والآداب العامة وفق القانون واحترام كامل الحقوق والحريات، وتم خلال اللقاء تقديم عرض محاكاة حول فض التجمعات السلمية.