الهيئة المستقلة تنظم دورة تدريبية تستهدف أصحاب الواجب في وزارة التنمية الاجتماعية بقطاع غزة

غزة/ نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية في قطاع غزة دورة تدريبية بعنوان "تمكين أصحاب الواجب في وزارة التنمية الاجتماعية لحماية حقوق الإنسان"، انطلاقاً من دور الهيئة في تعزيز واحترام حق الإنسان في الصحة التي كفلتها الشرعة الدولية لحقوق الإنسان، وحماية الحق في مستوى معيشي لائق، وحماية الإنسان من غوائل الفقر والبطالة والشيخوخة، والتأكيد على الالتزامات القانونية لمرشدي حماية الطفولة ومراقبي السلوك.

وتم تنفيذ هذا التدريب على مرحلتين الأولى استهدفت طاقم الوزارة العامل في  محافظتي غزة والشمال، أما الثانية شارك فيها عدد من أفراد الطاقم العامل في الوزارة في  محافظات وسط وجنوب القطاع، بهدف التعريف بمبادئ حقوق الإنسان والالتزامات المناطة بهم بموجب انضمام فلسطين للعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بالإضافة إلى الحقوق المدنية والسياسية واتفاقية مناهضة التعذيب وبروتوكولها وآليات الرقابة والمساءلة والمحاسبة المرتبطة بهذه الحقوق.

وخلال الجلسة الافتتاحية في مقر الهيئة في مدينة غزة أكد الأستاذ عصام يونس المفوض العام للهيئة ضرورة سعي كافة الأطراف من أجل تحقيق الوحدة الوطنية ومواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي، والعمل على إنهاء معاناة الشعب وتوفير مستوى معيشي لائق يضمن حقوقهم الأساسية، لافتاً إلى واقع الشعب الفلسطيني وما يعيشه قطاع غزة في ظل الأوضاع الاقتصادية والسياسية الصعبة، وتفاقم حالة الانقسام في الساحة الفلسطينية والتي تهدد بالخطر مصالح الشعب ومستقبله.

ورحب الدكتور غازي حمد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية بالعمل مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني في سبيل تمكين وتطوير كافة طاقات الوزارة وإمكانيات العاملين فيها لتوفير الخدمات الملائمة للمواطنين بما يضمن لهم حياة كريمة وفق معايير حقوق الإنسان التي كفلها العهد الدولي.

من ناحيته أشار المحامي جميل سرحان نائب الدير العام لقطاع غزة خلال افتتاح الدورة في مكتب الهيئة في مدينة خانيونس إلى أن الهيئة تقوم بدور رقابي على مؤسسات الحكومة في قطاع غزة بموجب أحكام القانون وتستقبل شكاوى المواطنين وتعالجهم مع الجهات المعنية، بالإضافة إلى تنظمها دورات تدريبية، تمكينية لتطوير قدرات العاملين في مؤسسات الدولة بهدف الحد من مستوى الانتهاكات والشكاوى وذلك وفق نهج مبني على حقوق الإنسان.

وأوضح المحامي بهجت الحلو منسق التوعية والتدريب إلى أن هاتين الدورتين التدريبيتين، وعبر وسائل وتقنيات تدريبية متعددة ،جمعت بين الإطار القانوني وواقع التطبيق العملي عبر إبراز فجوات حقوق الإنسان وسبل معالجتها بالاستناد إلى النهج الحقوقي، حيث  سعى المدربون خلال هذه الدورة إلى تعزيز الوعي والمعرفة باليات احترام حق الإنسان في  التنمية وفي توافر  مستوى معيشي لائق، بالإضافة إلى التعريف بحقوق ذوي الإعاقة، ومناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي وفق الاتفاقيات الدولية ومدى التزام دولة فلسطين بها، وتعزيز معارف المشاركين حول معايير حقوق الإنسان واجبة الإعمال في بيت الأمان، والالتزامات القانونية لمرشدي حماية الطفولة ومراقبي السلوك.

وقد تطرقت الجلسات التدريبية التي امتدت لستة أيام ثلاثة منها في مدينة غزة، ومثلها في خانيونس، إلى التعريف بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية في القانون الدولي لحقوق الإنسان، وتبعات انضمام فلسطين لاتفاقيات حقوق الإنسان وانعكاساتها على التزامات وزارة التنمية لحماية حقوق الفئات الهشة، إضافة إلى توضيح حقوق الأطفال في خلاف مع القانون، وآليات المحاكمة العادلة، ودور مقدمي الخدمة للأطفال والأسرة بموجب أحكام اتفاقية حقوق الطفل، وعرض واقع خدمات الوزارة وربطها بالمعايير الدولية والوطنية.

كما تم تنفيذ تدريبات عملية من خلال مجموعات عمل ناقش خلالها المتدربون عدد من دراسات الحالة ذات الصلة بشكاوى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وتخلل التدريب نقاش وعصف ذهني بشأن آليات الرقابة والمساءلة، وكذلك حول مهام وأداور مرشدي حماية الطفولة ومراقبي السلوك، وتعريف بالآلية الوطنية للوقاية من التعذيب، ومناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي الوارد في اتفاقية سيداو، والمعالجات الفضلى للشكاوى.

واشتمل التدريب كذلك على قراءه جندرية في التشريعات الفلسطينية، وبيان المشهد الثقافي الفلسطيني والتمييز ضد المرأة، ومدى انسجام بيوت الأمان من حيث الخبرات، والجهوزية، وتوافر الإمكانات مع المعايير الدواية، واليات معالجة شكاوى حقوق الإنسان ذات الصلة بوزارة التنمية الاجتماعية، وكيفية تعزيز انسجام خطط وسياسات وزارة التنمية الاجتماعية في قطاع غزة مع الالتزامات حماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للفئات الهشة، وتم الاتفاق على لقاءات بعدية اثرائية لقياس أثر التدريب، واستكمال التعاون لتعزيز المعرفة الحقوقية لدى العاملين في الوزارة.

ونفذ التدريب الذي استهدف 53  مشاركاً من الجنسين،  محامو الهيئة  بهجت الحلو وحازم هنية واحمد الغول ورأفت صالحة. وقد عبر المشاركون عن استفادتهم من الدورة التدريبية،  آملين ان تقوم الهيئة بتنظيم لقاءات مماثلة في المستقبل تتضمن تمكينهم من مهارات التدريب على قضايا حقوق الإنسان ذات الصلة بعمل الوزارة ومهامها.

جدير بالذكر أن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تنظم حملة لمناصرة الحق في مستوى معيشي لائق تتضمن برامج التوعية والتدريب وأنشطة إعلامية متعددة  وإحياء الأيام الحقوقية بهدف تعزيز الوعي بهذا الحق، وكذلك القيام بتدخلات لدى الأجهزة الرسمية بهدف حماية هذا الحق الانتهاك أو المساس به،  وتقديم النصح والمشورة للسلطات حول الالتزامات التي يفرضها انضمام فلسطين  للعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والتدابير الواجب إعمالها على المستويات التشريعية والقضائية والإجرائية ذات الصلة بالحق في مستوى معيشي لائق في فلسطين.