الهيئة المستقلة تفتتح دورة تدريبية حول " تعزيز آليات مناهضة التعذيب واحترام حقوق الإنسان"

غزة/ افتتحت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" في مدينة غزة دورة وتدريبية بعنوان"تعزيز آليات مناهضة التعذيب واحترام حقوق الإنسان"، تستهدف المكلفين بإنفاذ القانون في جهازي المباحث العامة والمكافحة في القطاع، في إطار دورها لتمكين أصحاب الواجب والمكلفين بإنفاذ القانون من معرفة ضمانات مناهضة جريمة التعذيب بموجب الصكوك والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، والتشريعات الوطنية، واستكمالاً لتعاونها المشترك مع النيابة العامة ووزارة الداخلية في قطاع غزة في تنفيذ حملة  تعزيز احترام حقوق الإنسان ومناهضة التعذيب.
أكد النائب العام في قطاع غزة المستشار ضياء الدين المدهون أن استخدام العنف والتعذيب في إطار التحقيق وانتزاع الاعتراف هو انتهاك لقواعد الشريعة والقانون، وأنّ أي إجراء مُصاحب بالعُنف سيُضعف الملف الجزائي، وانطلاقاً من ذلك تسعى النيابة العامة إلى تغيير ثقافة العنف وتعزيز قيمة الإنسان وكرامته، وثمن جهود الهيئة ومؤسسات المجتمع المدني في دعم وإسناد لجنة مناهضة التعذيب، والعمل المشترك في سبيل تعزيز ثقافة حقوق الإنسان ونبذ العنف في المجتمع.

من ناحيته أشاد المحامي جميل سرحان نائب المدير العام لقطاع غزة بمبادرة النيابة العامة بتشكيل لجنة لمناهضة التعذيب وتعزيز الحقوق والحريات، بما يتوافق مع المعايير الدولية التي تحترم الحقوق، لافتاً إلى أن توقيع فلسطين على اتفاقية مناهضة التعذيب، وما ترتب عليه من إنشاء الآلية الوطنية لمناهضة التعذيب يأتي في سياق التأكيد على ضرورة اتخاذ إجراءات فاعلة للحد من العنف والتعذيب.

وأوضح العميد محمد أبو زايد ممثلاً عن وزارة الداخلية أن التعذيب خلال التحقيق لا يعكس عملاً ناجحاً لدى أفراد الأجهزة الأمنية، والمتهم إنسان بغض النظر عن جرمه او انتمائه، يتمتع بكرامة وحقوق يجب احترامها وفق القانون، وهذا ما نسعى لتطبيقه في عملنا.

وبين المحامي بهجت الحلو منسق التوعية والتدريب في الهيئة أن الدورة التدريبية تهدف إلى تمكين المشاركين من معرفة ضمانات مناهضة جريمة التعذيب بموجب الصكوك والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، والتشريعات الوطنية، والالتزامات الواقعة على المكلفين بإنفاذ القانون في قطاع غزة بموجب انضمام فلسطين لمعاهدات حقوق الانسان، علاوة على المساءلة والمحاسبة الناجمة عن ممارسة التعذيب، وتبعات التعويض والتأهيل النفسي والجسدي، كمل سيتم خلالها اطلاع المشاركين على مدونة قواعد سلوك المكلفين بإنفاذ القانون لمناهضة التعذيب. 

وتتطرق الدورة التدريبية التي تستمر لثلاثة أيام آليات المساءلة والمحاسبة في القانون الدولي لحقوق الإنسان إلى البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب واليات المساءلة والمحاسبة على الصعيد الوطني والتزامات المكلفين بإنفاذ القانون بموجب انضمام فلسطين، إضافة إلى التدابير التشريعية والقضائية والإدارية والسياساتية لمناهضة التعذيب، كما تتناول الجلسات التدريبية تدابير التمكين وفق نهج قائم على حقوق الانسان، وآليات حفظ الكرامة الإنسانية وتجريم سوء المعاملة، وضمانات المتهم في مرحلة الاستدلال والتحقيق الابتدائي، والوقاية من التعذيب.