الهيئة المستقلة تنفذ لقاءً مفتوحاً في قرية "بيت مرسم"في الخليل

الخليل/ نفذت الهيئة المستقلة لحقوق الانسان" ديوان المظالم" لقاءً مفتوحاً في قرية بيت مرسم بمحافظة الخليل بمشاركة مديرية الحكم المحلي والمجلس القروي وعشرات الرجال والنساء من سكان القرية، بهدف تسليط الضوء على واقع الخدمات المقدمة في القرية وفق الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، والبحث عن آليات لتطوير الواقع الخدماتي للقرية وتوعية وتمكين السكان للمطالبة بحقوقهم.                                                                                              

افتتح اللقاء الأستاذ فريد الاطرش مدير مكتب جنوب الضفة الغربية في الهيئة المستقلة مؤكداً  أهمية هذا النوع من النشاطات في تقريب وجهات النظر بين كلا الطرفين، ودورها في حل مشاكل وشكاوى المواطنين في وقت وجهد أسرع مما يساهم في تعزيز السلم المجتمعي.

 من ناحيته، أكد الأستاذ رشيد عوض مدير الحكم المحلي في الخليل على أهمية دور الهيئة في التوعية بالحقوق، وأشار إلى أن الحكم المحلي يضع ضمن خططه دعم المناطق النائية بشكل كبير ويدعم تنفيذ ومشاريع خدماتية كثيرة، ووعد بمضاعفة الجهود والخدمات من قبل الحكم المحلي لتعزيز صمود الأهالي في المنطقة.

وواستعرض سرحان عمايرة رئيس المجلس القروي الخدمات التي يقدمها المجلس، لافتاً إلى الصعوبات وضعف الإمكانيات المالية وقلة المشاريع المقدمة للمجلس، خاصة وأنهم يرعون ثلاثة تجمعات سكنية وهي البرج والبيرة وبيت مرسم، ما يتطلب مزيداً من الدعم لتقديم الخدمات الأساسية وفي مقدمتها فتح مخرج للبلدة لتسهيل مواصلات السكان، وهذا يتطلب مشروعاً ودعماً وموازنات كبيرة لإنجازه .

 وأضافت السيدة سحر الشوامرة مديرة المدرسة الوحيدة في القرية التي تضم  120 طالبة وطالب، من الصف الأول إلى الصف الثامن، تعاني من نقص كبير في الخدمات وأهمها أن المدرسة تفتقر إلى ملعب وحديقة ومقصف.

وتخلل اللقاء مداخلات أهالي القرية للحديث عن الاشكاليات الكبيرة التي يعانون منها مشيرين إلى أنَّ حصة القرية شبه معدومة من الخدمات المهمة ومنها الشوارع الرئيسية والفرعية غير المعبدة.

 وأوصوا بضرورة تخصيص وتحديد الخدمات لكل تجمع من التجمعات الثلاثة التي يشرف عليها المجلس القروي، والعمل على توفير طبيب عام للقرية، واستعد الأهالي لتوفير قطعة ارض، تستخدم مقراً للقرية للمناسبات لحين بناء مقر مخصص لذلك.