الهيئة المستقلة تعقد ورشة عمل حول واجب الدولة والمجتمع للتصدي للعنف الواقع على النساء

الخليل/ نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بالشراكة مع وزارة الصحة الفلسطينية ووزارة شؤون المرأة ورشة عمل في مدينة يطا بعنوان واجب الدولة والمجتمع في التصدي للعنف القائم على أساس النوع الاجتماعي والإعاقة، بهدف رفع وعي ومسؤولية المجتمع الفلسطيني ومؤسساته الأهلية وقادة المجتمع وأصحاب الراي والمؤثرين، تجاه قضايا حقوق النساء وخاصة النساء والفتيات ذوات الإعاقة وتعزيز دور الأطباء والعاملين الصحيين في حماية النساء.

 وأوضح الحقوقي أنس بواطنة منسق المناصرة المجتمعية في الهيئة المستقلة أن هذه الورشة تأتي ضمن مجموعة من الورشات التي تنفذها الهيئة المستقلة بالتعاون مع الشركاء لتعزيز احترام حقوق النساء وتعزيز اليات التصدي للعنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال مجموعة من الاجراءات والتدابير الوقائية. وقدم المحامي فريد الاطرش مدير مكتب الجنوب في الهيئة المستقلة مداخلة بعنوان تدخلات الهيئة المستقلة في مجالي الرصد والحماية للنساء، فيما قدمت الاستاذة رندة الدراويش مداخلة حول دور وزارة التنمية الاجتماعية في تقديم الخدمات وتوقير الحماية للنساء، وقدمت الاستاذة ميساء خلاف ممثلة عن النيابة العامة مداخلة حول دور النيابة العامة في الحماية وتمكين النساء من الوصول الى العدالة.

 وفي سياق التعرف على دور وزارة الصحة الفلسطينية بين الدكتور وليد الخطيب الإجراءات والخدمات  التي تقدمها وزارة الصحة لتوفير الرعاية والحماية للفئات الخاصة وتحديداً النساء  والنساء من ذوي الاعاقة الاطفال لما لها من دور فاعل في الكشف المبكر عن حالات العنف الواقعة على النساء.

 واختتمت الورشة بمداخلة للاستاذة عالية الشاعر ممثله عن وزارة شؤون المرأة حول نظام التحويل الوطني  وآليات تلقي الشكاوي.

وأجمع المشاركون على ضرورة إقرار قانون حماية الاسرة ، والعمل المشترك بين المؤسسات في مدينة يطا لتوعية المواطنين بحقوق النساء واحترام حقهن في الحياة وضرورة تفعيل التوعية للطلاب والطالبات في المدارس بهدف تعزيز ثقافة حقوق الانسان في المجتمع الفلسطيني ومن المتوقع ان يتم تشكيل لجنة للعمل المجتمعي تسعى الى توفير الحماية للنساء اللواتي يتعرضن للعنف.