الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تزيح الستار عن جدارية الاستقلال وحقوق الإنسان في سلفيت

الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان

تزيح الستار عن جدارية الاستقلال وحقوق الإنسان في سلفيت

سلفيت/ بحضور محافظ سلفيت اللواء د. عبد الله كميل، أزاحت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" وبالتعاون مع هيئة التوجيه السياسي والوطني في محافظة سلفيت وبلدية سلفيت، الستار عن جدارية فنية وطنية (جدارية وثيقة الاستقلال وحقوق الإنسان) في مدينة سلفيت، وذلك ضمن سلسلة الفعاليات التي تنظمها الهيئة ضمن احياء المناسبات الحقوقية العالمية والوطنية.

وحضر حفل إزاحة الستار عن الجدارية بهذه المناسبة قائد المنطقة العميد ايهاب السعيدني وامين سر حركة فتح لإقليم سلفيت عبد الستار عواد ومدير التوجيه السياسي في سلفيت المقدم رامي حسان ونائب مفوض عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان الدكتورة فيحاء عبد الهادي والوفد المرافق ورئيس بلدية سلفيت عبد الكريم زبيدي ورئيس الغرفة التجارية فواز شحادة ومدراء وممثلي عدد من المؤسسات الامنية والرسمية والاهلية بالمحافظة.

وحيا المحافظ كميل الجهود المبذولة من قبل هيئة التوجيه السياسي وبلدية سلفيت والهيئة المستقلة لحقوق الانسان والفنانين سامي الديك وانوار شعابنة وكل من ساهم لإنجاز هذه الجدارية الفنية ذات الصبغة الوطنية، مؤكدا على أن هذه الجدارية جامعة لتاريخ القضية الفلسطينية وتتحدث عن الشهيد والاسير والوطن، ومقاومة والاحتلال والاستيطان، كما تمثل معاناة أبناء شعبنا ومقاومته الباسلة وإرادته الصلبة، وتزينها صورة الشهيد الرمز ياسر عرفات الراسخ بالوجدان، مبينا ان شعبنا عظيم وفيا لدماء الشهداء ويكرم رموزه الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الوطن.

وتطرق المحافظ للحديث عما جاء في وثيقة الاستقلال واشار الى الهيئة المستقلة التي أنشئت بقرار بقانون صادر عن الشهيد ياسر عرفات ترجمة لما ورد في هذه الوثيقة كمرجعية قانونية، لافتا اننا امام العديد من المسائل التي ارتبطت بسيرة الرمز ياسر عرفات ويجب الحفاظ عليها والاستفادة منها.

وأعرب مفوض التوجيه السياسي في سلفيت المقدم رامي حسان عن شكره لمحافظ سلفيت على اهمامه ودعمه المتواصل لكافة الفعاليات بالمحافظة وخاصة الوطنية منها، وثمن دور الهيئة المستقلة وبلدية سلفيت وحركة فتح ومديرية التربية والتعليم لإنجاح وسرعة انجاز الجدارية التي تجسد الثوابت الوطنية ورمز القضية الفلسطينية.

من جانبها ثمنت الدكتورة عبد الهادي جهود محافظة سلفيت ومؤسساتها لترسيخ الوعي الوطني والانتماء لدى أبناء شعبنا، مؤكدة على استمرار التعاون المشترك والتواصل الدائم بين الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ومؤسسات محافظة سلفيت بما يخدم مصالح أبناء المحافظة وقضيتنا العادلة نحو بناء الدولة والاستقلال، وقدمت عبد الهادي نبذة عن أهداف وأنشطة الهيئة ودورها في حماية وصون كرامة الإنسان الفلسطيني وحقوقه المشروعة،

وأكد رئيس بلدية سلفيت الزبيدي في كلمته اعلى الثوابت الوطنية وابدى استعداد بلدية سلفيت لتذليل كل العقبات لتحقيق المزيد من الانجازات التي تخدم الوطن والمواطن، مشيداً بالجهود التي بذلت لإنجاز هذه الجدارية.

وتخلل الافتتاح عزف النشيد الوطني وقراءة الفاتحة على ارواح الشهداء والقاء قصيدة وطنية قدمتها الطفلة اسيل مصلح وتكريم للفنان سامي الديك والفنانة انوار شعابنه تقديرا لجهودهما في انجاز الجدارية التي جسدت الحال الفلسطيني.

واستقبل المحافظ كميل نائب مفوض عام الهيئة المستقلة لحقوق الانسان د. فيحاء عبد الهادي والوفد المرافق لها، في دار المحافظة قبيل التوجه الى حفل الافتتاح، واطلعها على مجمل الواقع الذي تعيشه بلدات وقرى المحافظة في ظل تصاعد وتيرة الاستهداف الاستيطاني وممارسات الاحتلال ومستوطنيه العدوانية ضد ابناء شعبنا وممتلكاتهم.

وبين إسلام التميمي مدير دائرة التوعية والتدريب في الهيئة، أن هه الفعالية تأتي في سياق احياء عدة مناسبات حقوقية ووطنية وعالمية، تزامنت خلال أسبوع واحد مع التركيز على يوم ذكر إعلان الاستقلال، وتعمل الهيئة منذ فترة على إحياء هذه المناسبات بالتأكيد على عالمية حقوق الإنسان، وتوطينها كثقافة وطنية حاضرة في جميع المناسبات والفعاليات.

.