الهيئة المستقلة تزور الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب في تونس

تونس_ رام الله/ اختتمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان زيارة دراسية إلى الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب في تونس، للاطلاع على التجربة التونسية في إنشاء الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب، وذلك ضمن الأسبوع الثقافي للوقاية من التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والذي يعقد في تونس خلال الفترة ٣-٤ كانون أول ٢٠١٩ بتنظيم من الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب، بمشاركة وفد من دولة فلسطين.

كما شارك الوفد الزائر في الندوة العالمية الدولية بعنوان تصنيف المحتجزين المعايير وواقع الحال، وقدم خلالها المحامي وليد الشيخ  مدير مكتب الهيئة ف يوسط الضفة الغربية  مداخلة حول التصنيف غير الرسمي للمحتجزين، الملامح والتداعيات، وطبيعة الزيارات ودور الهيئة في الرقابة على مراكز الاحتجاز والتوقيف، خلال جلسات الندوة العالمية.

كما هدفت الزيارة الدراسية إلى التعرف على التجربة التونسية في انشاء الالية الوطنية للوقاية من التعذيب ولاسيما الاطار القانوني للهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب بما في ذلك الأنظمة واللوائح، وتشكيل أعضاء الهيئة واختصاصاتهم وآلية اختيارهم، والتعرف على الهيكلية التنظيمية للهيئة، والتحديات والعقبات التي واجهت الهيئة، وآلية ضمان استقلالية الاعضاء والموظفين العاملين فيها.

كما زار الوفد الفلسطيني مقر الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب في تونس العاصمة، وخلال اللقاء رحب السيد فتحي الجراي رئيس الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب في تونس بالوفد الفلسطيني معبرا عن عمق العلاقات الفلسطينية التونسية، ودور الهيئة المستقلة في فلسطين في حماية حقوق الإنسان، مثمنا انضمام دولة فلسطين لعديد من الاتفاقيات والبرتوكولات الدولية .

من جانبه قدم رئيس الوفد الفلسطيني المحامي وليد الشيخ الشكر للهيئة الوطنية في تونس، مؤكدا دور الهيئة الوطنية في تونس في الوقاية من التعذيب ووضع الشيخ المشاركين في آخر التطورات حول إنشاء الآلية الوطنية من الوقاية من التعذيب في فلسطين والنماذج المقترحة، لافتاً إلى أن العمل لا يزال قائما للوصول إلى افضل نموذج يتم التوافق عليه بين الشركاء، وفي الختام قدم الوفد الفلسطيني درعا تذكاريا للهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب .