الهيئة المستقلة تنظم لقاءً مفتوحاً في محافظة رفح حول حالة حقوق الإنسان في العام 2019

رفح/ نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان اليوم، لقاءً مفتوحاً في محافظة رفح جنوب قطاع غزة، حول حالة حقوق الإنسان في العام 2019، بحضور ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني وناشطين حقوقيين.

افتتح اللقاء المحامي محمود الحشاش مستعرضاً دور الهيئة في تلقي الشكاوى، ورصد انتهاكات حقوق الإنسان، مؤكداً على أهمية الوحدة الوطنية كمدخل حقيقي لاحترام حقوق الإنسان، ولمواجهة التحديات السياسية الخارجية التي كان آخرها الإعلان عن صفقة القرن من قبل الرئيس الأمريكي، التي تلقي بظلالها على عدم التقدم نحو تمتع أبناء شعبنا حقوقهم وحرياتهم.

من جهته استعرض المحامي جميل سرحان نائب المدير العام لقطاع غزة حالة حقوق الإنسان خلال العام 2019، موضحاً أن أبرز سماتها تمثل في تدهور الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، واستمرار الانقسام الذي أدى إلى ضعف في أداء الوزارات والعمل الحكومي بشكل عام، وارتفاع وتيرة الاحتجاز على خلفية سياسية، لافتاً إلى وجود تقدم ملموس في مجال الإجراءات والتدابير الخاصة بالمحاسبة والمساءلة، والاستمرار بعدم تنفيذ أحكام المحاكم والاحتجاز على ذمة المحافظ في الضفة الغربية، كما أشار إلى أن الهيئة تلقت 200 شكوى في قطاع غزة، يدعي أصحابها بتعرضهم للتعذيب، منهم ما يقارب 10 نساء و40 طفل.

وأكد المشاركون في اللقاء على جملة من الحقوق والحريات التي يجب أن تسعى المؤسسات الحقوقية للتأكيد عليها، مطالبين أصحاب القرار والمطالبين بإنفاذ القانون باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لكفالتها للمواطنين ورفع أي قيود تحد من تمتعهم بها، وفي مقدمتها ضرورة ضمان الحق في تشكيل الجمعيات، وحرية الرأي والتعبير والحق في التجمع السلمي.