الهيئة تنظم لقاءً خاصاً حول ضمانات حقوق الإنسان في ظل حالة الطوارئ لمواجهة فايروس كورونا

الهيئة تنظم لقاءً خاصاً حول

ضمانات حقوق الإنسان في ظل حالة الطوارئ لمواجهة فايروس كورونا

رام الله/ نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" وبالتعاون مع كلية الحقوق في جامعة بيرزيت لقاءً خاصاً عبر نظام الربط الرقمي Zoom  بعنوان (ضمانات حقوق الانسان في ظل حالة الطوارئ لمواجهة فايروس كورونا)، استهدفت 45 من طلبة الكلية، وذلك ضمن لقاءات خاصة تنفذها الهيئة مع مجموعة من كليات القانون في الجامعات الفلسطينية.

 وأكد أستاذ القانون الإداري في جامعة بيرزيت الدكتور أشرف مسلم على أهمية هذا اللقاء والنشاطات التي تنفذها الهيئة، ودورها في حماية حقوق الانسان في ظل حالة الطوارئ بسبب جائحة فايروس كورونا.

من جانبه شدد الحقوقي إسلام التميمي مدير دائرة التدريب والتوعية في الهيئة على عمق العلاقة مع كلية القانون وجامعة بيرزيت، وتطرق مشيراً إلى انتشار فايروس كورونا على المستوى الدولي، وإعلان حالة الطوارئ في الأراضي الفلسطينية في الخامس من آذار، ودور الهيئة في الرقابة على واقع حقوق الإنسان في ظل حالة الطوارئ.                                                            

وشهدت اللقاء ثلاث مداخلات، فقد قدمت الأستاذة ميس الصالحي مسؤولة حقوق الإنسان في مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان مداخلة بعنوان المعايير الدولية لإعلان حالة الطوارئ وخاصة تعليقات اللجنة الدولية لحقوق الإنسان- لجنة العهد الدولي بشأن المادة 4، فيما قدم المحامي علاء بدارنة المستشار القانوني لمركز حريات مداخلة حول واقع حالة الطوارئ وتفسيرات الحق في الصحة، وقدم الحقوقي أنس بواطنة منسق المناصرة في الهيئة مداخلة حول أثر إعلان حالة الطوارئ على حقوق الفئات المهمشة، العمال، النساء والفقراء.

وفي السياق التفاعلي للمشاركين في الورشة تم مناقشة بعض الحقوق التي يمكن تقييدها ولكن في أضيق الحدود وبالضرورة المناسبة التي تتحقق والهدف المعلن من إعلان حالة الطوارئ، وطبيعة الحقوق التي لا يمكن المس بها أو انتهاكها، وتساءل المشاركون عن البيئة القانونية المنظمة لعمل لجان الطوارئ في الأراضي الفلسطينية، والتزامات الاحتلال الإسرائيلي تجاه الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، ومدى الرقابة والمساءلة على المساعدات المقدمة للفئات المهمشة.

وتم الاتفاق على تشكيل مجموعة شبابية بهدف التواصل المستمر والفعال لواقع حقوق الإنسان في فلسطين.