بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب.. "الهيئة المستقلة" و"فلسطينيات" تنظمان لقاءً توعوياً حول جرائم التعذيب في سجون الاحتلال

غزة/ نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بالتعاون مع مؤسسة فلسطينيات لقاءً توعوياً، بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب الذي يصادف 26 حزيران/يونيو من كل عام، استهدف عدداً من الإعلاميين والإعلاميات، بهدف التأكيد على الجهود الإعلامية لمساندة المعتقلين ضحايا التعذيب، والعمل على دعمهم وعائلاتهم، والمطالبة بتحقيق العدالة لهم من خلال تقديم شكاوى قانونية بحق مرتكبي التعذيب ضدهم.

وأوضح الأستاذ مصطفى ابراهيم منسق المناصرة في الهيئة بغزة أهمية الجهد الإعلامي والمجتمعي في مساندة ضحايا التعذيب، مشدداً أنها واحدة من الجرائم التي تترك أثرًا قاسيًا على الإنسان ولا تسقط بالتقادم، مشيراً إلى المادة 14 من اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية تنص على أن الدول يجب أن تضمن حصول الضحايا على الإنصاف ويتضمن وسائل إعادة التأهيل على أكمل وجه سواء كانوا كبارًا أو أطفالًا، لافتاً إلى أن التعذيب لا يزال منتشرًا على نطاق واسع، بينما يحتاج الضحايا وأسرهم إلى مساعدة متخصصة لا تقدمها العديد من الدول في كثير من الأحيان.

كما أضاف أن الهيئة تتابع الانتهاكات بحق الأسرى عبر آليات دولية من خلال مخاطبة المقرر الخاص بالأراضي المحتلة والفريق الأممي المعني بمتابعة التعذيب، إضافة إلى المطالبة بالتوجه بملفات إلى محكمة الجنايات الدولية.

وأوصى المشاركون بضرورة تنفيذ حملات ضغط ومناصرة لكشف جرائم التعذيب التي يتعرض لها المعتقلون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، مطالبين المجتمع الدولي القيام بالتزاماته الأخلاقية لوقفها ومساءلة ومحاسبة مقترفيها.