خلال لقائها التحالف الأهلي لإنقاذ قطاع الكهرباء،، الهيئة المستقلة تناقش سبل المساهمة في ايجاد حلول لأزمة الكهرباء في قطاع غزة

غزة/ أكد نائب مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان لقطاع غزة المحامي جميل سرحان على ضرورة تشكيل المبادرات والتحالفات والهياكل المجتمعية التي تعزز المشاركة المجتمعية في الشأن العام، وتعزيز المحاولات الهادفة للمساهمة في تقديم حلول للأزمات التي يعاني منها قطاع غزة وفي مقدمتها أزمة الكهرباء، جاء ذلك خلال لقاء الهيئة وفد من التحالف الأهلي لإنقاذ قطاع الكهرباء في قطاع غزة، للوقوف عند دوره في ايجاد حلول لهذه الأزمة التي تنعكس سلباً على كثير من مناحي الحياة الأساسية في القطاع منذ سنوات.

وأشار سرحان إلى دور الهيئة في تمكين المواطنين من حقوقهم وصون مصالحهم، مشدداً ضرورة تمتع المؤسسات الرسمية والهيئات الحكومية بالشفافية والإفصاح عن المعلومات، لتوضيحها للمواطنين، وخضوعها للرقابة والمتابعة والمساءلة الرسمية والمدنية والشعبية، مع أهمية تمكين المواطنين من حقهم في حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي في التعاطي مع الأزمات والإشكاليات والمطالبة بالحقوق والحريات.

يُذكر أن قطاع غزة يعاني من أزمة نقص إمدادات التيار الكهربائي بعد أن قصفت قوات الاحتلال الاسرائيلي محطة توليد الكهرباء الوحيدة وسط القطاع في العام 2006، واستمرت هذه المشكلة وانعكست على واقع حقوق الإنسان، إثر تشديد قوات الاحتلال الاسرائيلي الحصار المفروض على القطاع منذ 14 عاماً.

 كما تفاقمت أزمة الكهرباء خلال أغسطس الماضي جراء الإغلاق الذي شددته إسرائيل وإغلاق المعبر التجاري الوحيد ووقف ادخال الوقود في خضم تفشي فايروس كورونا في القطاع، وفي ظل الحاجة الشديدة للخدمات الحيوية لسكان القطاع، وتوقف كافة مرافق الخدمات الصحية، وخدمات مياه الشرب ومحطات معالجة الصرف الصحي، وارتفاع درجات الحرارة.