الهيئة المستقلة تنظم ورشة عمل حول سيادة القانون والحد من فوضى السلاح

الهيئة المستقلة تنظم ورشة عمل حول سيادة القانون والحد من فوضى السلاح

 

رام الله/ ضمن الحملة التي تنفذها الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" حول تعزيز سيادة القانون والسلم الأهلي للحد من ظاهرة فوضى السلاح وأخذ القانون باليد، نظمت الهيئة ورشة عمل بمشاركة مجموعة من ممثلي وممثلات المؤسسات الحقوقية، والذين أوصوا بضرورة العمل المتواصل لزيادة الوعي لدى المواطن الفلسطيني من مخاطر فوضى السلاح على المجتمع والحق في الحياة، والضغط لبناء شبكات مجتمعية لمحاربة هذه الظاهرة، وفي الختام تقدم بالشكر للمشاركين.

 

وأكد الأستاذ حازم مخالفة الباحث الميداني في مكتب وسط الضفة الغربية في الهيئة أن أهمية عقد اللقاء في ظل هذه الظروف التي تشهد ازدياد حالات القتل الناجمة عن العنف المجتمعي وفوضى استخدام الأسلحة والأسباب والعوامل التي ساهمت في تنامي هذه الظاهرة.                                                                                                   

من جهته قدم الحقوقي أنس بواطنة منسق المناصرة المجتمعية في الهيئة تعريفا ً بالحملة التي تنفذها الهيئة وأن الهدف منها هو السعي إلى الضغط لمنع حمل الأسلحة والمتاجرة بها وأخذ القانون باليد، وممارسة الدور الرقابي على أداء الحكومة في مواجهة هذه الظاهرة، وتوعية المواطنين للتفاعل والانخراط في محاربة العنف المجتمعي، مبيناً أن الاحصائيات تشير لوفاة 71 شخصاً منذ بداية العام بسبب العنف المجتمعي واستخدام الاسلحة النارية.

مدير مكتب وسط الضفة الغربية في الهيئة المحامي وليد الشيخ أكد على ضرورة توحيد الجهود الحقوقية لتعزيز ثقافة احترام سيادة القانون ومواجهة هذه الظاهرة لما لها من انعكاسات سلبية على المجتمع الفلسطيني ووحدته.

 

.