بمشاركة مسؤولين عن المؤسسات الرسمية وشخصيات بدوية الهيئة المستقلة تناقش ورقة حقائق حول أوضاع التجمعات البدوية

بمشاركة مسؤولين عن المؤسسات الرسمية وشخصيات بدوية 

الهيئة المستقلة تناقش ورقة حقائق حول أوضاع التجمعات البدوية 

رام الله/ نظمت اليوم، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" ندوة إلكترونية لمناقشة ورقة حقائق أعدتها الهيئة بعنوان (أوضاع سكان التجمعات البدوية في الضفة الغربية)، بمشاركة مسؤولين وممثلين عن مؤسسات رسمية وأهلية وشخصيات بدوية. 

افتتح اللقاء الدكتور عمار الدويك مدير عام الهيئة بحضور الوزير وليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، والأستاذ فواز سلامة ممثلاً مجلس الوزراء، والأستاذ أيوب عليان ممثلاً عن وزارة التربية والتعليم، والأستاذ رماح الرمحي ممثلا عن وزارة الحكم المحلي، وممثلين عن محافظتي الخليل، وأريحا والأغوار، إضافة إلى ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني. 

وأشار الدكتور الدويك إلى أهمية التجمعات البدوية بهويتها وثقافتها المتميز كجزء من النسيج الوطني والاجتماعي الفلسطيني بالرغم مما تتعرض له من إجراءات تعسفية من قبل قوات الاحتلال، التي تستهدف الوجود البدوي من أجل توسعها الاستيطاني، مشدداً على ضرورة تمكين البدو في الصمود أمام الإجراءات العنصرية التي يتعرضون لها، وتمكينهم من التمتع بحقوقهم وحرياتهم على قدم المساواة مع غيرهم من المواطنين دون تمييز لأي سبب كان، ومن خلال توفير الدعم والمساندة لهم من المؤسسات الرسمية لدولة فلسطين إعمالاً لمسؤولية الدولة في رعاية مواطنيها دون تمييز. 

وبعد استعراض أبرز ما جاء في الورقة من قبل الباحث القانوني في الهيئة عمار جاموس، تطرق المشاركون باستفاضة إلى الصعوبات التي تعترض الجهود الرسمية في دعم سكان التجمعات البدوية، وإلى ماهية هذه الجهود والإجراءات وأهدافها، واتفق المشاركون على وضع آلية لمراجعة التوصيات ووضعها موضع التنفيذ. 

وتمثلت أبرز التوصيات التي تضمنتها ورقة الحقائق في، تشكيل لجنة وطنية رسمية لدى مجلس الوزراء تعنى في الشؤون البدوية وتقف على احتياجاتها الأساسية، لا سيما في ظل غياب أي تمثيل رسمي للبدو في مؤسسات دولة فلسطين. وإشراك ممثلين عن التجمعات البدوية في مراجعة خطة دعم صمود التجمعات البدوية والرعوية: خطة تعزيز صمود التجمعات الفلسطينية في المنطقة "ج" في مواجهة الإجراءات الإسرائيلية الاستعمارية لسنة 2016 التي أعدتها هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، حتى تكون معبرة بشكل حقيقي عن الصعوبات والتحديات التي يواجها البدو ووضع آليات لحلها وتذليلها. وتنفيذ الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني مسح سكاني شامل للتجمعات البدوية. والعمل على توفير مؤسسات تعليمية وبخاصة المدارس الأساسية، بحيث تكون قادرة على خدمة أكبر عدد ممكن من التجمعات البدوية وتوفير مواصلات دائمة وليست موسمية لطلاب تلك التجمعات، والعمل على توفير البنية التحتية اللازمة للتعليم الالكتروني للأطفال البدو. والعمل على توفير مراكز صحية كافية تخدم التجمعات البدوية كافةً. والعمل على توفير مراكز بيطرية وعيادات بيطرية متنقلة تخدم الثروة الحيوانية في التجمعات البدوية. وتطبيق قرار الإعفاء الضريبي على أعلاف الثروة الحيوانية المملوكة للبدو. وإقرار برنامج رسمي لتسويق المنتجات البدوية لا سيما تلك التي تنتجها النساء البدويات. وإقرار برامج إعلامية توعوية بالدور السياسي والوطني الذي يؤديه البدو في مواجهة السياسات والإجراءات العنصرية للاحتلال الإسرائيلي. 

 

  • ملاحظة: سيتم نشر الورقة على الموقع الالكتروني للهيئة فور الانتهاء منها.