الهيئة المستقلة تختتم دورة تدريبية بعنوان "الممارسات القضائية الفضلى من منظور حقوق الإنسان"

غزة/ اختتمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" دورة تدريبية في قطاع غزة، حول الممارسات القضائية الفضلى من منظور حقوق الإنسان بهدف تعزيز أداء القضاة بما ينعكس على تعزيز وحماية حقوق الإنسان.

وفي ختام الجلسات التدريبية وخلال وقائع تسليم المشاركين شهادات الدورة، أوضح المستشار سلامة بسيسو عضو مجلس مفوضي الهيئة سعي الهيئة  الدائم للارتقاء بمرفق القضاء، وضمان سيادة القانون وتوافر ضمانات المحاكمة العادلة، خاصة في ظل ظروف جائحة كورونا وما تتسبب به من عراقيل في عمل القضاة والمحاكم، مبيناً تطلع الهيئة لشراكات قادمة لتمكين العاملين في القضاء والتأكيد على دورهم في إرساء قواعد العدالة وسيادة القانون، وتلمس هموم المواطنين وصون حقوقهم.

وقد أعرب القاضي أشرف نصر الله قاضي المحكمة العليا أهمية التدريب للتطوير وبناء القدرات والاطلاع على اشكاليات واقع المحاكم والقضاء والتشريعات ونقاشها، للتركيز على نقاط القوة والتفاكر في إيجاد الحلول والسعي لتطوير مرفق القضاء، مثمناً جهود الهيئة في تواصل العمل مع القضاة لترسيخ قيم العدالة.

وقد اشتمل التدريب على موضوعات بارزة تلامس قطاع العدالة، حيث قدم الدكتور سامي الأشرم شرحاً لأنواع الدفوع وضوابط الرد عليها، وضمانات المحاكمة العادلة، وتناول القصور التشريعي في نص المادة 91 من قانون اصول المحاكمات المدنية والتجارية كونها جاءت على إطلاقها وتم تناول الدفوع في ضوء السوابق القضائية لمحكمة النقض الفلسطينية والعربية وأقوال الفقهاء.

وفي جلسة لاحقة قدمها الأستاذ أشرف فارس، تم التعريف بتسبيب الأحكام الجزائية، وضمانات المحاكمة العادلة، وكذلك منطقية الأسباب وشروط تسبيب الأحكام المدنية، وهي وجود الاسباب الصريحة والضمنية، من كفاية الاسباب ومنطقيتها، إضافة إلى المنطق القانوني وهو الأسلوب الفكري للقضاة، وأشار كذلك إلى الطلبيات الوقتية والمستعجلة من منظور حقوق الإنسان وتناول الأمور المستعجلة وخصائصها وخصائص الطلب المستعجل، وما إذا كانت الطلبات المستعجلة تخضع للاختصاص النوعي والقيمي.

وتناول الأستاذ اياد عاشور دعاوى تعويض العمل والتأمين، وحماية حقوق الأطراف، بالإضافة إلى التعويضات من الناحية القانونية واجتهادات قضائية في ظل القانون الفلسطيني بالتعويض.

أما طرق الطعن في إجراءات التحكيم، وضمان حماية حقوق أطراف الدعوى فتحدث عنها الأستاذ أنس أبو ندى الذي أشار إلى دعوى إثبات صحة العقد من منظور حقوق الإنسان.

وآخر محاور التدريب قدمها القاضي اشرف نصر الله حول دعاوى الأراضي، انواعها ودفعوها، ودعوى الشفعة وتنظيمها وفقا للمجلة العدلية، والقانون المدني الفلسطيني وازالة الشيوع، وتقسيم الاموال المشتركة واهم الدفوع التي تثار فيها والشيوع، ووضع اليد بالاشتراك، وتناول النصوص المنظمة لذلك وشرحها وفسر نصوصها.