مجلس مفوضي الهيئة المستقلة يعقد اجتماعه العام نصف السنوي

مجلس مفوضي الهيئة المستقلة يعقد اجتماعه

العام نصف السنوي

رام الله، غزة/ عقدت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" الاجتماع العام نصف السنوي لمجلس مفوضيها، عبر تقنية الفيديو كونفرس ما بين مدينتي رام الله وغزة، وافتتح الاجتماع المفوض العام الأستاذ عصام يونس الذي أكد على استجابة للتحديات والقضايا الطارئة على صعيد حقوق المواطن الفلسطيني والتي تتابعها الهيئة بشكل متواصل، وشكر المفوض العام ومجلس المفوضين من الأستاذة زينب الغنيمي على جهودها وخدماتها التي قدمتها خلال فترة انضمامها لمجلس المفوضين.

وبعد إقرار جدول الأعمال ومحضر الاجتماع السابق وتوصياته وقراراته، تم عرض تقرير المدقق الداخلي حتى نهاية تشرين أول الماضي، ومنهجية التقرير السنوي للعام 2019.

وقدم المدير العام الدكتور عمار الدويك ملخصاً حول أداء الهيئة منذ بداية العام وحتى نهاية تشرين أول الماضي، وأشار إلى أهم التحديات التي واجهت العمل وأهم القضايا التي حققت نجاحاً، وغيرها من القضايا التي لا زالت بحاجة للمتابعة.

ومن أبرز القرارات التي اتخذها المجلس، المصادقة على الخطة الاستراتيجية 2020-2022، وموازنتها. والمصادقة على تعليق عضوية الأستاذ عيسى أبو شرار منذ استلامه منصب رئيس مجلس القضاء الأعلى الانتقالي، والدكتور يحي السراج منذ استلامه منصب رئيس بلدية غزة، وذلك عملاً بالمادة رقم 6 من النظام الداخلي لمجلس المفوضين. وتقرر فتح باب العضوية لمجلس المفوضين لاستكمال بعض الشواغر.

وقد شاركت الدكتورة حنان عشراوي في هذا الاجتماع بصفتها عضواً فخرياً في مجلس المفوضين، حيث قدمت مداخلة حول الوضع السياسي العام وانعكاسه على حالة حقوق الإنسان في فلسطين وحجم التحديات التي تتعرض لها القضية برمتها من خلال استمرار إجراءات الاحتلال المدعومة من الإدارة الأميركية، المتمثلة في محاولة شرعة الاستيطان، وتهويد القدس، واستمرار الحصار على قطاع غزة، علاوة على استمرار الحصار وتداعياته السلبية مجمل حالة حقوق المواطن الفلسطيني، كما قدم الأستاذ طلال عوكل مداخلة حول ذات الموضوع.

24/11/2019