بمشاركة وزير العدل احياء اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام الهيئة المستقلة وبالتعاون مع جامعة الاستقلال و"مكتب المفوض السامي"

بمشاركة وزير العدل احياء اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام

الهيئة المستقلة وبالتعاون مع جامعة الاستقلال و"مكتب المفوض السامي"

نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" وبالتعاون مع العيادة القانونية في جامعة الاستقلال ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة ندوة حوارية بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام بعنوان (واقع عقوبة الإعدام في فلسطين وضمانات الحق في الحياة)، بمشاركة وزير العدل الدكتور محمد الشلالدة ومسؤولين وحقوقيين وقانونيين، والهيئة التدريسية في الجامعة وطلبة السنة الرابعة بكلية القانون من قسمي العلوم الشرطية وعلم الجريمة.

تحدث في الندوة مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان الدكتور عمار الدويك ومسؤول مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الاراض الفلسطينية المحتلة السيد جيمس هيينن، ومنسق التحالف الفلسطيني لمناهضة عقوبة الإعدام الدكتور عمر رحال.

وخلال افتتاحه الندوة أكد رئيس جامعة الاستقلال الأستاذ الدكتور صالح أبو أصبع على أهمية التعليم القانوني في فلسطين، ومواكبة التحديث في المجال القانوني للمطالبة والحصول على الحقوق الفلسطينية.

واعتبر الوزير الشلالدة، أن اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام هو يوم قانوني بامتياز في فلسطين، وهو مناسبة هامة للتأكيد على احترام حقوق الإنسان واعتباره ركيزة شرعية وأساسية في النظام القانوني في فلسطين، مشيداً بموقف فلسطين من حيث انضمامها للعديد من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية القيمة والمهمة وانضمامها للبروتوكول الاختياري للعهد الدولي لحقوق الإنسان. 

من جانبه بين الدكتور الدويك أن العالم بأسره يتجه نحو الغاء عقوبة الإعدام، مشدداً على أهمية الدور الذي تشكله برامج التوعية للمجتمع واقناعه بضرورة إلغاء عقوبة الإعدام كونها لا تشكل رادعاً، مشدداً على ضرورة قيام دولة فلسطين بمواءمة التشريعات مع الاتفاقيات والبروتوكولات التي انضمت اليها لا سيما البروتوكول الاختياري للعهد الدولي لحقوق الإنسان، وفلسطين من أوائل الدول التي انضمت اليه.

وعبر منسق التحالف الفلسطيني لمناهضة عقوبة الإعدام الدكتور عمر رحال عن خشيته من استخدام عقوبة الإعدام لأبعاد سياسية السياسي واستغلالها لملاحقة المعارضين السياسيين لانتزاع الاعترافات منهم بالقوة، مبيناً أن التحالف يسعى لتشكيل هو لوبي استراتيجي ضاغط بين جميع المؤسسات المعنية والجامعات لمناهضة عقوبة الإعدام بهدف تكثيف الجهود بين جميع الجهات لرفع الوعي القانوني للمواطن لقبول هذه المناهضة.

أراق قانونية

تم تقديم العديد من الأوراق القانونية حول مناهضة عقوبة الإعدام، فقد قدمت مديرة كرسي اليونسكو في جامعة النجاح الوطنية الدكتورة سناء سرغلي ورقة قانونية، تحدثت فيها عن عقوبة الإعدام في فلسطين ودور كرسي اليونسكو في رفع التوعية لمناهضة هذه العقوبة. فيما قدم رئيس قسم القانون وعلم الجريمة بجامعة الاستقلال الدكتور عبد الله محمود ورقة بحثية بعنوان (عقوبة الإعدام والحق في الحياة بين التشريعات الوطنية والمواثيق الدولية)، فيما قدم المختص في القانون الجنائي وعميد كلية الحقوق سابقا في جامعة الأزهر الأستاذ الدكتور ساهر الوليد ورقة بعنوان (هل عقوبة الإعدام انتهاك للحق في الحياة). وقدم الأستاذ سمير زقوت نائب مدير مركز الميزان لحقوق الإنسان من قطاع غزة حول (واقع احكام وتنفيذ عقوبة الاعدام في قطاع غزة).

من جانبه قدم الأستاذ المحامي موسى أبو دهيم مدير دائرة التحقيقات والشكاوى في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ورقة تحدث فيها عن جهود الهيئة في مناهضة عقوبة الإعدام، من حيث برامج التوعية، والدورات التدريبية وإصدار البيانات ورصد وتوثيق أحكام الإعدام الصادرة عن المحاكم الفلسطينية.

وقد تم فتح باب النقاش وقدم الطلبة اسئلتهم واستفساراتهم التي تمت الإجابة عليها من قبل المشاركين، حيث قدم الحقوقي إسلام التميمي مدير دائرة التوعية والمناصرة في الهيئة الأستاذ هندام رجوب من مكتب المفوض السامي بعرض النتائج والتوصيات المنبثقة من هذه الندوة الحوارية. فيما أدارتها الأستاذة رنا عاصي رئيس قسم العيادة القانونية في الجامعة الاستقلال. وقد تم عرض فيلم قصير أنتجته الهيئة ومكتب المفوض السامي حول مناهضة عقوبة الإعدام.