الهيئة المستقلة تتابع حادثة وفاة النزيل بكر في مركز إصلاح وتأهيل طيبة في مدينة غزة وتطالب بالتحقيق

تتابع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" حادثة وفاة المواطن محمد محمود سعيد بكر، 43 عاماً، من مدينة غزة، فجر اليوم الخميس، في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح، بعد نقله من مركز الإصلاح والتأهيل (طيبة)، جنوبي مدينة غزة، وتطالب بالتحقيق في ظروف وفاته، خاصة مع وجود معلومات قد تشير إلى وجود تقصير في تقديم الخدمة الطبية.

وفي إطار ممارستها لدورها، انتدبت الهيئة طبيبا مختصا لحضور عملية تشريح جثة المواطن التي تمت اليوم الخميس الموافق 25/7/2019 وقد شارك طبيب الهيئة في تشريح الجثة، بموافقة ووكالة من العائلة، وأيضا بموافقة النيابة العامة، واطلعت على تقرير التشريح الأولي الذي أعده الطبيب.

ووفقاً لتوثيق الهيئة فقد تم نقل المواطن بكر مساء أمس الأربعاء، الموافق 24 يوليو 2019، الساعة 10:30 _ وهو محكوم ثلاث سنوات على قضية جنائية وموقوف منذ 26/6/2018_، من مركز إصلاح وتأهيل طيبة، جنوبي مدينة غزة، إلى مستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح، إثر تدهور شديد طرأ على حالته الصحية، حسب إفادات عدد من النزلاء، حيث كان يعاني على مدار عشرة أيام من ضيق واضح في التنفس. وفور وصوله إلى المستشفى أدخل إلى قسم الباطني، حتى وفاته في تمام الساعة 2:45 صباح يوم الخميس الموافق 25/7/2019. وحسب المعلومات الطبية الأولية التي حصلت عليها الهيئة، فإن المتوفى تعرض لفشل تنفسي أدى إلى توقف القلب.

وتؤكد الهيئة على ضرورة مواصلة النيابة العامة تحقيقاتها، ومتابعة مدى توافر الجودة المناسبة للعلاج داخل أماكن الاحتجاز، وتدعو إلى تشكيل لجنة تحقيق مستقلة للوصول إلى نتائج تضمن عدم تكرار تلك الحوادث، ونشر النتائج على الملأ. وستستمر الهيئة في التحقيق في ملابسات وفاة المواطن وستنشر تقريراً خاصاً بهذا الشأن.