الهيئة المستقلة تدين الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة في قطاع غزة وتدعو إلى احترام القانون والنظام العام

تتابع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بقلق اقتحام مقر دائرة شؤون اللاجئين في قطاع غزة التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، والعبث في محتوياته، واحتجاز العاملين فيه بالداخل ومنعهم من الخروج، واقتحام مقر محافظة غزة ومنع موظفيه من التواجد فيه.

ووفقاً لمتابعات الهيئة فإنه بتاريخ  25/8/2019، في حوالي الساعة 7:30 صباحاً، اقتحم عدد من الموظفين العموميين المحسوبين على تيار النائب السابق في المجلس التشريعي محمد دحلان، اقتحموا مقر دائرة شؤون اللاجئين في قطاع غزة، الكائن في عمارة أبو العوف بالقرب من  مقر لجنة الانتخابات المركزية في مدينة غزة، وحسب إفادات عاملين في المقر فقد كان بحوزة بعضهم مسدسات، وقاموا  بتهديد الموظفين والاعتداء عليهم بالأيدي، والعبث بمحتويات المقر وحطموا بعض الأثاث والأبواب، وكاميرات المراقبة والسيرفر الخاص بالتسجيل، وكاميرا تصوير فوتوغرافي، كما استولوا على عدد من أجهزة اللابتوب وبعض المقتنيات والأوراق الخاصة بملفات شؤون اللاجئين.

وحسب توثيقات الهيئة، في حوالي الساعة 10:30 صباحاً حضرت قوة من الشرطة مكونة من 4 عناصر، فتحت المقر وأخرجت المحتجين، وبعد مغادرة الشرطة، عاد المحتجون الساعة 11 صباحاً، وأغلقوا المقر، واحتجزوا الموظفين المتواجدين فيه، واستمر الإغلاق حتى الساعة 4 عصراً.

كما وثقت الهيئة بتاريخ 27/8/2019 وفي حوالي الساعة 11:30 صباحاً، اقتحام 10 موظفين من المحسوبين على التيار ذاته، مكتب السيد إبراهيم أبو النجا محافظ غزة، في مقر المحافظة، وصادروا مفاتيح المكتب وأغلقوا المقر، ومنعوا أي من الموظفين من التواجد فيه.

وإذ تؤكد الهيئة على الحق في الاحتجاج والتجمع السلمي وحرية الرأي والتعبير، فإنها تدعو إلى احترام القانون والنظام العام وتؤكد على عدم جواز الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة، وضرورة قيام جهاز الشرطة بواجبه في حماية المواطنين والممتلكات العامة والخاصة.

انتهى،،