الهيئة المستقلة تدين تفجير حاجزين للشرطة في مدينة غزة وتطالب بمحاسبة المعتدين

تدين الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بشدة، حادثي التفجير اللذين وقعا أمس في مدينة غزة، وأسفرا عن مقتل ثلاثة من أفراد الشرطة، وترى أنهما يشكلان جريمة خطيرة وتهديداً كبيراً، غير مسبوق لأمن وسلامة المواطنين، وأصحاب الواجب في القيام بالدور القانوني المناط بهم.

ووفقاً لمتابعات الهيئة، فإنه في حوالي الساعة الحادية عشرة مساء يوم الثلاثاء الموافق 27/8/2019، وقع انفجاران متتاليان استهدفا حاجزين لشرطة المرور والنجدة، الأول يقع في منطقة الزيتون بالقرب من مفترق الدحدوح، والثاني على شارع الرشيد الساحلي في حي الشيخ عجلين، وقد أسفرا عن مقتل ثلاثة من أفراد الشرطة من مرتبات المرور والنجدة، وهم: المساعد علاء زياد بدوي الغرابلي (32 عاماً)، والملازم سلامة ماجد سعيد النديم (31عاماً)، والملازم وائل موسى محمد خليفة ( 43عاماً).

وتطالب الهيئة النيابة العامة بضرورة القيام بالتحقيق الفوري في حادثي الانفجار الذين وقعا على خلفية إرهابية_وفق المعلومات الأولية_، وملاحقة مرتكبيهما، واتخاذ المقتضيات القانونية المتطلبة في تلك الجرائم.

 وفي ذات السياق تؤكد الهيئة على ضرورة تقيد الأجهزة الأمنية باتخاذ التدابير اللازمة لحماية المواطنين من العنف والتعسف في استخدام القوة، استناداً للقوانين الوطنية واحترام حقوق الإنسان، وتشدد على أن عدم اتباع تلك المعايير لا يمكن تبريره في أشد الظروف تعقيداً، وأن ضمان حماية حقوق الإنسان واحترام سيادة القانون يسهمان في مكافحة التطرف والإرهاب، وتحقيق أمن المواطنين المكفول بالقانون.

انتهى..