الهيئة المستقلة تطالب بالتحقيق في حادثة وفاة النزيل عبد العال في مركز إصلاح وتأهيل في خانيونس

تتابع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" حادثة وفاة المواطن إبراهيم محمد أحمد عبد العال، 29عاماً، من محافظة رفح جنوب قطاع غزة، يوم الأحد الموافق 25/8/2019، جراء تعرضه لصعقة كهربائية، أثناء قيامه بأعمال صيانة في مركز إصلاح وتأهيل "أصداء" في مدينة خانيونس.

وحسب التوثيقات الأولية للهيئة، وبناءً على إفادات عدد من النزلاء، فإنه وفي حوالي الساعة 3:30 مساء يوم الأحد الموافق 25/8/2019  كان النزيل عبد العال يقوم بأعمال صيانة ودهان لبعض أثاث السجن في الساحة المقابلة لمكتب الأمن في السجن بناء على طلب مسؤول الأمن في المركز في الفترة المسائية، واستمر عمله وأحد زملائه حتى حوالي الساعة 6:30 مساءً، وبعد ذلك انتقلوا إلى قسم دورات المياه الخاصة بالفورة، لتفقد خطوط المياه وتعبئة الخزانات، وخلال تواجدهم على سقف القسم وبالتزامن مع أذان صلاة المغرب في حوالي الساعة 7:17 مساء، سمع صوت اهتزاز وأنين، وشاهد أحد النزلاء إبراهيم واقفاً ويمسك بيده سيبة حديدية خاصة بإحدى خزانات المياه وعند محاولته الإمساك به لامسته الكهرباء وتركه سريعاً، وطلب النجدة، وبعد حوالي دقيقة ونصف تم فصل التيار الكهربائي وسقط إبراهيم على السقف وكان رأسه ينزف من الخلف، وتم نقله بسيارة إسعاف وهو فاقداً للوعي إلى مستشفى مجمع ناصر الطبي في خانيونس، وفي حوالي الساعة 8:30 مساء ذات اليوم، علم النزلاء أنه فارق الحياة أثناء محاولة انعاشه داخل المستشفى.

يُشار إلى أن المواطن عبد العال متزوج وأب لثلاث أطفال، أوقفته الشرطة العسكرية بتاريخ 7/6/2018 على خلفية قضية جنائية، عُرض للمحاكمة على القضاء العسكري، ولم يصدر بحقه حكم قضائي، وتم تحويله إلى مركز إصلاح وتأهيل أصداء في خانيونس بتاريخ 16/9/2018.

وكان عبد العال قد تقدم بتاريخ 8/7/2019 بطلب لإدارة مركز الإصلاح والتأهيل وإدارة دائرة الأمن في سجن "أصداء" للالتحاق بعمل داخل السجن كونه لديه خبرة في أعمال الصيانة والميكانيكا، وفيما بعد تم اختياره للعمل بأعمال صيانة، وفي أول أيام مباشرته لعمله تمت إصابته وعلى إثرها فارق الحياة.

وحسب إفادة شقيق المتوفى هاني عبد العال، تم عرض جثمان إبراهيم على الطبيب الشرعي في مستشفى الشفاء بغزة، يوم الإثنين الموافق 26/8/2019، وأبلغهم أن سبب الوفاة ناتج عن تعرضه لصعقة كهربائية، ومن خلال العلامات الظاهرة يوجد ازرقاق على الكتف الأيمن وجرح في الرأس من الخلف.

وتنظر الهيئة بخطورة لهذه الحادثة، التي تكررت سواء داخل مراكز الاحتجاز والتوقيف أو مراكز الإصلاح والتأهيل، فحسب توثيقات الهيئة، توفي 5 مواطنين في هذه المراكز خلال العامين الماضيين في قطاع غزة.

وعليه تؤكد الهيئة ضرورة المراجعة الشاملة للظروف الصحية وظروف التشغيل وتدابير السلامة العامة في جميع مراكز الاصلاح والتأهيل ومراكز الاحتجاز في القطاع، وتشدد على أن أي حالة وفاة داخل مراكز الإصلاح والتأهيل تتطلب أعلى قدر من المتابعة والتحقيق من قبل الجهات الرسمية المختصة، وتطالب النيابة العامة في قطاع غزة بالتحقيق الفوري في ظروف وفاة المواطن عبد العال، ونشر نتائج التحقيق.