الهيئة المستقلة تطالب بإطلاق سراح المواطن عبد الكريم أبو عودة

 تطالب الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، بضرورة الإفراج الفوري عن المواطن عبد الكريم شعبان أبو عودة " 32 عاماً"، من بلدة بيت حانون شمال غزة، والمحتجز منذ 14/10/2019.

كانت الهيئة قد  تلقت شكوى من عائلة المواطن المذكور تفيد باحتجازه لدى كتائب القسام أثناء خروجه من معبر رفح البري عائداً إلى قطاع غزة، وأصدرت الهيئة في حينه بياناً صحفياً بتاريخ 30/10/2019 بشأن احتجاز المواطن أبو عودة، كما خاطبت كلاً من رئيس حركة حماس قطاع غزة، ومدير قوى الأمن الداخلي، وأعضاء من كتلة الإصلاح والتغيير، وقد تلقت الهيئة رداً خطياً من مكتب رئيس حركة حماس في قطاع غزة  بتاريخ 31/10/2019، يفيد بأن المواطن المذكور محتجز لدى أحد الأجهزة الأمنية في غزة، وسيتم تصويب الوضع من قبل تلك الأجهزة وعرضه خلال الساعات القادمة على الجهات القضائية، كما سيتم التواصل مع عائلته لتوكيل محامٍ للدفاع عنه ومتابعة قضيته، وتوفير ما يمكن من معلومات حول ظروف احتجازه وهو مالم يتم حتى اليوم حيث لايزال المواطن أبو عودة محتجزاً في مكان غير معلوم.

إن الهيئة تنظر بخطورة لاحتجاز المواطن أبو عودة، وترى أنه يخالف ما جاء في المادة (11) من القانون الأساسي الفلسطيني التي تؤكد عدم جواز القبض على أحد أو تفتيشه أو حبسه أو تقييد حريته بأي قيد او منعه من التنقل إلا بأمر قضائي وفقاً لأحكام القانون، ويحدد القانون مدة الحبس الاحتياطي، ولا يجوز الحجز أو الحبس في غير الأماكن الخاضعة للقوانين الصادرة بتنظيم السجون، وكذلك  المادة (14) منه :" المتهم برئ حتى تثبت ‏إدانته في محاكمة قانونية تكفل له فيها ضمانات الدفاع عن نفسه، وكل متهم في جناية يجب أن يكون له محام يدافع عنه".

وعليه فإنها تجدد مطالبتها للجهات الرسمية في قطاع غزة بالكشف عن مصير المواطن أبو عودة والتأكيد على أن من يتولى إعمال القانون وتنفيذه هي حصرا الجهات المنوط بها ذلك وفقا للقانون والسماح لذويه أو محاميه او الهيئة بالالتقاء به ومعرفة مكان وظروف احتجازه، والسماح له بالاتصال بعائلته.

إن استمرار عدم الكشف عن مكان اعتقال المواطن المذكور يبعث على القلق بشأن سلامته وطبيعة المعاملة التي يتلقاها.

 

انتهى.