التقرير الشهري حول الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان والحريات في فلسطين خلال شهر حزيران من العام 2020

التقرير الشهري حول

الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان والحريات

في فلسطين خلال شهر حزيران من العام 2020

استمرت الانتهاكات الداخلية خلال شهر حزيران من العام 2020 بوتيرة متفاوتة، يُبرز هذا التقرير أهم الانتهاكات التي رصدتها الهيئة، وقد خلصت من مجمل ما رصدته من انتهاكات إلى ما يلي:

 

 

 

الانتهاك

حزيران 2020

الضفة الغربية

قطاع غزة

حالات الوفاة غير الطبيعية

18

15

3

شكاوى حول التعذيب وسوء المعاملة

17

14

3

انتهاك الحق في إجراءات قانونية سليمة

35

13

22

حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي

2

0

2

الاعتداء على الممتلكات العامة والأشخاص

3

0

3

أحكام الإعدام

3

0

3

التوقيف على ذمة المحافظ

3

3

0

 

تفاصيل الانتهاكات

أولاً: انتهاكات الحق في الحياة والسلامة الشخصية

رصدت الهيئة 18 حالة وفاة خلال حزيران 2020. وقعت 15 منها في الضفة الغربية، و3 في قطاع غزة. توزعت كالتالي: 6 حالات وقعت نتيجة عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة، وقعت 5 منها في الضفة الغربية وحالة واحدة في قطاع غزة. حالتا وفاة في شجارات عائلية وقعتا في الضفة.  5 حالات وفاة وقعت في ظروف غامضة، حالتان منها في القطاع و3 في الضفة. و5 حالات وفاة نتيجة الاصابة بفايروس كورونا جميعها في الضفة الغربية.

 

 

 

 

توضيح لحالات الوفاة

1. حالات الوفاة في ظروف غامضة

 -  بتاريخ 1/6/2020 توفي المواطن (ف، ع) 42 عاماً من مخيم جنين، نتيجة إصابته بعدة أعيرة نارية وأعلن عن وفاته لاحقاً، تم نقل الجثة للتشريح للوقوف على ظروف الجريمة. حضرت الشرطة للمكان وفتحت تحقيقاً بالحادث. وأشار محافظ جنين أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على أحد المشتبهين ومازال التحقيق جارٍ.

- بتاريخ 21/6/2020 توفي المواطن (ج، و) 54 عاماً من محافظة خانيونس، وعُثر عليه مشنوقاً بواسطة ربط شالة حول عنقه، وتبين من تحقيقات الشرطة الأولية أنه يعاني من أمراض نفسية أدت إلى انتحاره. وما زالت التحقيقات مستمرة.

- بتاريخ 21/6/2020 توفي المواطن (ع، ح) 24عاماً من بلدة يطا بمحافظة الخليل ويسكن مخيم جنين. ووفقاً للمعلومات المتوفرة فقد حضر المواطن المذكور إلى مستشفى جنين الحكومي وهو مصاب بعدة أعيرة نارية، وأعلن عن وفاته هناك، وقد تم نقل الجثة للتشريح. حضرت لمكان الجريمة قوة من جهاز الشرطة وفتحت تحقيقاً في الحادث، وما زالت التحقيقات جارية.

- بتاريخ 28/6/2020 توفي المواطن (م، ج) 29 عاماً من بلدة سعير بمحافظة الخليل، عثر عليه مقيد اليدين بواسطة لاصق ومعلق بواسطة حبل على بلكونة منزله، وقد حاولت عائلته نقله الى طبيب خاص في المدنية ومن ثم إلى المستشفى إلا أنه فارق الحياة. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 30/6/2020 توفي المواطن (ر، ب) 34 عاماً من جباليا النزلة، ووفقاً لمعلومات الهيئة، فقد أقدم المواطن على شنق نفسه داخل منزله، وقد أوضحت التحقيقات الأولية انه كان يعاني من مشاكل نفسية، وما زالت التحقيقات مستمرة.

2. الوفاة نتيجة عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة

- بتاريخ 8/6/2020 توفي الطفل (ا، س) عاماً واحداً من مدينة الظاهرية بمحافظة الخليل، بعد غرقه في دلو مياه في منزل العائلة. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 10/6/2020 توفي الطفل (ن، س) 15 عاماً من بلدة ترمسعيا بمحافظة رام الله والبيرة، جراء اختناقه غرقاً في إحدى برك السباحة، وقد جرى نقله لمجمع فلسطين الطبي في رام الله حيث بحالة حرجة وتوفي بعد فترة قصيرة. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث وجرى توقيف صاحب المسبح.

- بتاريخ 13/6/2020 توفي المواطن (خ، أ) 46 عاماً من مدينة غزة، بعد أن سقط من بناية أثناء عمله، وتم نقله إلى المستشفى حيث أعلن عن وفاته هناك. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.     

- بتاريخ 14/6/2020 توفي الشقيقان (ع، ا) 50 عاماً، و(ض، ا) 29 عاماً وكلاهما من قرية كفر الديك بمحافظة سلفيت. ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى الهيئة فقد توفي الشقيقان أثناء نزولهما إلى بئر عميق لغرض تنظيفه، وأثناء محاولتهما الخروج سقطا عن السلم في قاع البئر. تم نقلهما إلى المستشفى حيث أعلن عن وفاتهما هناك، ووفقاً لتقرير الطب الشرعي فقد كان سبب الوفاة الاختناق بسبب استنشاق غاز ثاني أكسيد الكربون.

- بتاريخ 28/6/2020 توفي الطفل (م، ن) 8 سنوات من مخيم الجلزون بمحافظة رام الله والبيرة، عندما كان في زيارة لأحدى اقاربه في قرية شقبا بعدما وقع في مغارة. حضرت الشرطة للمكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

3. الوفاة نتيجة الشجارات العائلية والقتل الخطأ

- بتاريخ 23/6/2020 توفي المواطن (ع، ا) 41 عاماً من بلدة العيزرية بمحافظة القدس، بعد اصابته بعيار ناري أثناء محاولة قوى الأمن الفلسطينية اخلاء قطعة أرض في العيزرية لصالح بلدية العيزرية كان المواطن يستأجرها منذ فترة طويلة. وقد طالبت الهيئة عبر بيان صحفي بضرورة فتح تحقيق في الحادث. وبنتيجة التحقيق اعتبرت السلطة المواطن العموري شهيداً، وله جميع الحقوق التي يتمتع بها الشهيد.

- بتاريخ 30/6/2020 توفي المواطن (ا، ا) 56 عاماً من مدينة بيتونيا بمحافظة رام الله والبيرة، في شجار عائلي، وبعد وصوله المستشفى أعلن الأطباء وفاته. حضرت الشرطة للمكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وتم إلقاء القبض على عدد من المشاركين في الشجار وعددهم 11 شخصا من بينهم 5 نساء، وتم توقيفهم لاستكمال الإجراءات القانونية أصولاً.

4. الوفاة نتيجة الاصابة بفايروس كورونا

- بتاريخ 27/6/2020 توفي المواطن (م، ا) 62 عاماً من مدينة الخليل، أثناء وجوده في مستشفى حلحول أثناء حجره بسبب إصابته بفيروس كورنا، وقد أعلنت وزارة الصحة أن سبب الوفاة كان تعرضه لأزمة قلبيه، ولكن ذوي المتوفي أفادوا للهيئة أنه لم يكن هناك عناية مركزة في المستشفى للتعامل مع حالته ما أدى لتفاقم وضعه الصحي ووفاته.

- بتاريخ 29/6/2020 توفيت المواطنة (ن، أ) 46 عاماً من مدنية الخليل في مستشفى حلحول أثناء حجرها بسبب إصابتها بفايروس كورنا، وقد تضاربت رواية وزارة الصحة حول بسبب وفاتها على لسان عدد من الناطقين باسم الوزارة، منهم من قال إنها لا تعاني من أمراض، ومنهم من قال إن لديها أمراض سابقة، وقد طالب ذووها من خلال شكوى قُدمت للهيئة بضرورة فتح تحقيق إذا كان هناك أي تقصير وإهمال.

- بتاريخ 30/6/2020 توفي المواطن (م، ا) 46 عاماً من مدينة الخليل، وأعلنت وزارة الصحة رسمياً أن الوفاة نتيجة فايروس كورونا.

- بتاريخ 30/6/2020 توفيت المواطنة (د، د) 65 عاماً من مدينة الخليل، ووفقاً لمعلومات الهيئة وتصريحات وزارة الصحة فقد توفيت المواطنة المذكورة أثناء وجودها في مستشفى دورا بعد إصابتها بفيروس كورونا.

- بتاريخ 30/6/2020 توفي المواطن (ي، ا) 72 عاماً من بلدة تفوح بمحافظة الخليل، وأعلنت وزارة الصحة رسمياً وفاته بسبب اصابته بالفايروس المذكور.

5. أحكام الإعدام

- بتاريخ 8/6/2020 أيدت محكمة استئناف غزة الحكم بالإعدام شنقاً بحق المواطن (ج، م) 70 عاماً من محافظة شمال غزة. علماً أنه بتاريخ 9/7/2019 أصدرت محكمة بداية غزة عليه حكماً بالإعدام شنقاً، وذلك على خلفية القتل قصداً للمواطن (أ، ع)، بتاريخ 15/2/2018، وقد صدر الحكم بعد عدة جلسات مطولة.

- بتاريخ 16/6/2020 أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة في مدينة غزة بهيئة القضاء العسكري حكماً بالإعدام شنقاً بحق المواطن (ن، أ) 64 عاماً، وذلك بتهمة التخابر مع جهات معادية.

- بتاريخ 3/6/2020 أصدرت المحكمة العسكرية العليا في مدينة غزة بصفتها استئنافية تأييداً لحكم الإعدام شنقاً بحق المتهم (ع، ع) 50 عاماً من سكان غزة الدرج. علماً أنه بتاريخ 3/12/2018 أصدرت هيئة القضاء العسكري بغزة حكم الإعدام شنقا على المواطن المذكور وذلك بتهمة التخابر مع جهات اجنبية معادية، ومتهم ايضاً بحادثة شهداء الزوايدة.

6. التعذيب أثناء التوقيف – المعاملة القاسية والمهينة

تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير 17 شكوى تتعلق بالتعذيب وسوء المعاملة، 14 شكوى منها في الضفة الغربية سجلت ضد جهاز الشرطة، و3 شكاوى في قطاع غزة سجلت ضد جهاز الشرطة.

ثانياً: انتهاك الحق في إجراءات قانونية عادلة

 ويشمل هذا الحق الاعتقال التعسفي والاعتقال على خلفية سياسية والتوقيف على ذمة المحافظين.

الاحتجاز التعسفي ولأسباب سياسية. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير في الضفة الغربية 13 شكوى تركزت حول عدم صحة إجراءات التوقيف، كون توقيف المشتكين كان إما لأسباب سياسية أو توقيفاً تعسفياً. أما في قطاع غزة فقد تلقت الهيئة خلال ذات الشهر 22 شكوى حول الانتهاك المذكور.

أما في مجال التوقيف على ذمة المحافظ، فخلال الفترة التي يغطيها التقرير سجلت الهيئة 3 شكاوى حول الانتهاك المذكور.

ملاحظات

الجهة الموقوف على ذمتها

مكان التوقيف

تاريخ التوقيف

الاسم

ت

 

محافظ قلقيلية

وقائي

10/6/2020

(م، ج)

1

 

محافظ قلقيلية

مخابرات

6/6/2020

(خ، م)

2

 

محافظ طوباس

الشرطة

7/5/2020

(ع، ب)

3

 

ثالثاً: انتهاكات حرية الرأي والتعبير والإعلام والتجمع السلمي

- بتاريخ 13/6/2020 حتى تاريخ 18/6/2020، استدعى مركز شرطة دير البلح عدداً من كوادر حركة فتح في منطقة الوسطى، للتحقيق معهم على خلفية النشاطات التنظيمية والاجتماعية وكيفية تمويلها.

- بتاريخ 17/6/2020، احتجز جهاز الأمن الداخلي نحو 30 شخصاً من كوادر حركة فتح في محافظة شمال غزة، تم الافراج عنهم بتاريخ 20/6/2020، ولكن تكرر استدعائهم خلال عدة أيام متتالية، للتحقيق معهم حول انتمائهم السياسي، ومهاهم التنظيمية وكيفية تمويلها، وقد جرى احتجازهم في غرف غير صالحة للاستخدام الأدمي، وتمت معاملتهم بطريقة غير لائقة وحاطه بالكرامة البشرية.

رابعاً: الاعتداء على الأشخاص والممتلكات

- بتاريخ 1/6/2020، أطلق المواطنان (إ. ف. ح) 38 عاماً، و (ع. ز. ع) 39 عاماً، من حي الشجاعية النار تجاه محل عائلة مرتجى في حي الزيتون، أصيب الطفل (أ، س)، ثم أطلق المسلحان أيضاً النار على محل لعائلة مرتجى في حي التفاح، كما أطلقا النار على جيب المحامي (ش، ا) 59 عاماً، محامي عائلة مرتجى، وقد ألقت الشرطة القبض على المتهميَن، وتبين من التحقيقات ان الخلاف بين العائلتين يعود على قطعة أرض مملوكة لعائلة مرتجى منذ 30 عاماً.

- بتاريخ 7/6/2020، اقتحمت مجموعة من الأشخاص يقدر عددهم من 20-25 شخصا بزي مدني محسوبة على التيار الإصلاحي التابع للنائب محمد دحلان، مقر الاتحاد العام لنقابة عمال فلسطين، الواقع في مدينة غزة، والاعتداء على الموظفين المتواجدين في المكان، وقد بينت التحقيقات ان الإشكالية نتيجة خلاف داخل نقابة العمال يعود لانتمائهم السياسي.

- بتاريخ 29/6/2020 اقتحم 5 عناصر من الشرطة منزل المواطن عمر ياسين إشتيوي (ع، ا)، 35 عاماً، من سكان تل الهوى بمدينة غزة، وذلك تنفيذاً لأمر اعتقال بناءً على شكاوى شيكات لم يستطع دفعها، ما دفع المواطن للقفز من أعلى والسقوط على رأسه، وتم نقله للمستشفى ويرقد بالعناية المركزة وهو في حال الخطر.

خامساً: متابعات الهيئة خلال حالة كورونا

- عقب إعلان حالة الطوارئ كإحدى الإجراءات الوقائية لفايروس كورنا تابعت الهيئة مجموعة من الإجراءات الحكومية سواء تلك المتعلقة بالسياسات والخطط الحكومية تجاه مواجهة الجائحة أو الإجراءات والتدابير، وجاهزية وزارة الصحة لمواجهة الأزمة.

- وجهت الهيئة عدد من رسائل الإحاطة لوزارة الصحة حول التدابير والإجراءات المتعلقة بالحجر الصحي.

- تابعت الهيئة ما يقارب 20 شكوى حول ظروف الحجر، تركزت الشكاوى على وزارة الصحة حول الخدمات الصحية الخاصة بأماكن الحجر أو متطلبات طبية، والمتعلقة بالحجورين، كما تلقت الهيئة عدداً من الشكاوى خاصة بالطلبة الجامعيين ومطالبتهم بتوفير خط انترنت لتمكينهم من استكمال مسيرتهم الجامعية.

- كررت الهيئة طلبها الأجهزة الأمنية في قطاع غزة بضرورة الإفراج عن المحتجزين على خلفية الانقسام السياسي.

- تتابع الهيئة بشكل يومي الرقابة على مراكز الاحتجاز، سواء كانت المؤقتة أو الدائمة. تم الإفراج عن جميع الموقوفين على قضايا الذمم المالية ومنح إجازات لعدد من النزلاء، والإفراج عن آخرين بموجب كفالة من المحكمة المختصة، كل ذلك وفق ضوابط تم وضعها مسبقا أصبح يتمركز الاحتجاز لدى مراكز الإصلاح والتأهيل عليها.

 

انتهى

 

للمزيد من التقارير الشهرية انقر هنا