التقرير الشهري

 

التقرير الشهري حول

الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان والحريات

في فلسطين خلال شهر شباط من العام 2021

استمرت الانتهاكات الداخلية خلال شهر شباط من العام 2021 بوتيرة متفاوتة، يبرز هذا التقرير أهم الانتهاكات التي رصدتها الهيئة، وقد خلصت الهيئة من مجمل ما رصدته من انتهاكات إلى ما يلي:

الانتهاك

المجموع

الضفة الغربية

قطاع غزة

حالات الوفاة غير الطبيعية

15

10

5

شكاوى حول التعذيب وسوء المعاملة

19

11

8

انتهاك الحق في إجراءات قانونية سليمة

17

9

8

حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي

1

0

1

الاعتداء على الممتلكات العامة والأشخاص عدم تنفيذ أو التأخير في تنفيذ الأحكام

6

1

5

أحكام الإعدام

1

0

1

 

تفاصيل الانتهاكات

أولاً: انتهاكات الحق في الحياة والسلامة الشخصية

رصدت الهيئة 15 حالة وفاة خلال شهر شباط من العام 2021. وقعت 10 منها في الضفة الغربية، و5 في قطاع غزة. توزعت كالتالي: 7 حالات وفاة نتيجة عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة منها 5 منها وقعت في الضفة الغربية، وحالتان في قطاع غزة. 7 حالات وفاة وقعت في ظروف غامضة، 3 منها وقعت في قطاع غزة و4 في الضفة الغربية. وحالة وفاة واحدة وقعت بسلاح السلطة في الضفة الغربية. 

 توضيح لحالات الوفاة

  1. 1.    حالات الوفاة في ظروف غامضة

- بتاريخ 1/2/2021 توفيت الطفلة (د. ن) 11 عاماً من محافظة غزة، بعد اختناقها بحبل الأرجوحة خلال لعبها بمنزل العائلة. حضرت النيابة العامة والشرطة لمكان الحادث وتم عرض الجثة على الطب الشرعي ومازالت التحقيقات جارية.

- بتاريخ 9/2/2021 توفي المواطن (ل. ا) 35 عاماً من بلدة بيت أمر بمحافظة الخليل، والذي فقدت آثاره بتاريخ 8/2/2021، وبعد البحث عثر عليه مشنوقاً ومعلقاً بحبل من رقبته على جذع شجرة بلوط بتاريخ 9/2/2021. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادثة وجرى نقله لمستشفى الخليل الحكومي لتشريح الجثة والوقوف على سبب الوفاة.

- بتاريخ 10/2/2021 توفي المواطن (م. ا) 26 عاماً من بلدة بيت كاحل بمحافظة الخليل، متأثراً بإصابته قبل أسبوع بحادث انفجار جسم مشبوه. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث بعد تحويل الجثة للتشريح للوقوف على أسباب الوفاة.

- بتاريخ 11/2/2021 توفي المواطن (م. ا) 34 عاماً من مدينة غزة جراء اختناقه شنقاً، فقد عُثر عليه مشنوق بواسطة حبل مربط حول رقبته معلقاً بماسورة مثبتة بين جدارين فوق سطح شقته الواقعة بالطابق الثالث في بناية تعود لعائلته. حضرت النيابة العامة والشرطة للمكان وتم عرض الجثة على الطب الشرعي وبالتحقيقات تبين عدم وجود أي شبهة جنائية بالحادث.

- بتاريخ 21/2/2021 توفيت المواطنة (م. ا) 26 عاماً من مدينة أريحا، فقد عُثر عليها معلقة بوضع الشنق في منزلها. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً بالحادث بعد أن تم تحويل الجثة إلى الطب الشرعي في مشفى الخليل الحكومي للوقوف على أسباب الوفاة.

- بتاريخ 24/2/2021 توفي المواطن (ع. ع) 35 عاماً من محافظة غزة، نتيجة إطلاق النار على نفسه بواسطة كلشن تعود ملكيته لوالده، وقد تم نقله لمجمع الشفاء جثة هامدة. حضرت النيابة العامة والشرطة لمكان الحادث وتم عرض الجثة على الطب الشرعي وبالتحقيقات وتبين شبهه انتحار وليس شبهة جنائية.

- بتاريخ 24/2/2021 توفي المواطن (س. ع) 29 عاماً من مدينة بيتونيا في محافظة رام الله، جراء اختناقه شنقاً، عُثر عليه مشنوقاً على سطح العمارة التي يقيم بها في بيتونيا. حضرت الشرطة للمكان وفتحت النيابة العامة والشرطة تحقيقاً في الحادث، صنفت الحادثة على انها انتحار ولا شبهة جنائية.

  1. 2.    الوفاة نتيجة عدم اتخاذ احتياطات السلامة العامة

- بتاريخ 1/2/2021 توفي المواطن (ن، ك) 35 عاماً من قرية المنيا بمحافظة بيت لحم، جراء سقوطه أثناء عمله في ورشة للبناء في بلدة العيزرية بمحافظة القدس. حضرت الشرطة للمكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

- بتاريخ 1/2/2021 توفي الطفل (ك. س) (عامان) من قرية عبوين بمحافظة رام الله والبيرة نتيجة سقوطه من علو في حضانة منزلية في القرية. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، وتم التحفظ على صاحبة الحضانة في الشرطة إلى ان قدمت الأسرة تنازلاً، وأفرج عنها بعد ساعات. 

- بتاريخ 6/2/2021 توفيت المواطنة (أ. ح) 34 عاماً من محافظة رفح نتيجة تعرضها لصعقة كهربائية أثناء محاولتها توصيل أسلاك سخان مياه فوق سطح منزلها ما أدى لسقوطها على السطح، وبعد مرور حوالي ربع ساعة صعدت ابنتها خلفها لمعرفة سبب تأخرها فوجدتها ملقاة على السطح فقامت بالصراخ واستدعاء والدها وباقي أفراد عائلتها الذين قاموا بالاتصال بالإسعاف ونقلها للمستشفى، وتبين من خلال عرض الجثة على الطب الشرعي، وتحقيقات الشرطة عدم وجود أي شبهة جنائية في الحادث.

- بتاريخ 7/2/2021 توفي الطفل (ن. أ) 8 أعوام من مدينة الخليل، جراء غرقه في بركة ماء زراعية تستخدم لتربية السمك في منطقة سكنه. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث، تم توقيف صاحب قطعة الأرض ومالك البركة بتهمة التسبب في الوفاة بدون قصد.

- بتاريخ 14/2/2021 توفي المواطن (ت، ا) 30 عاماً من حي النصر بمدينة غزة، نتيجة سقوطه خلال العمل على منوف لرفع الرمل قرب برج الشفاء بغزة. ونُقل جثة هامدة لمجمع الشفاء الطبي. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت النيابة تحقيقاً في الحادث، وتبين أن سبب الوفاة عدم اتباع معايير السلامة العامة.

- بتاريخ 16/2/2021 توفي المواطن (ص. ش) 52 عاماً من مدينة الخليل، متأثراً بإصابته الناجمة عن سقوطه من علو قي ورشة بناء أثناء العمل. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادثة.

- بتاريخ 21/2/2021 توفي المواطن (ح. ح) 42 عاماً من قرية خرسا بمحافظة الخليل، بعد انهيار كهف عليه أثناء عمله داخله برفقة آخرين وأصيب عدد منهم. حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقاً في الحادث.

  1. 3.  الوفاة بسلاح السلطة. بتاريخ 24/2/2021 توفي المواطن (م. ح) في الثلاثين من عمره من سكان بلدة نعلين بمحافظة رام الله والبيرة، متأثراً بجراحه التي أصيب بها نتيجة إطلاق عيارات نارية عليه من قبل أفراد من الأمن الفلسطيني حسب شهود العيان، وجرى نقله لمجمع فلسطين الطبي وأعلن عن وفاته هناك.
  2. 4.    أحكام الإعدام. بتاريخ 17/2/2021 أصدرت هيئه القضاء العسكري بغزة (المحكمة الدائمة)، حكماً بالإعدام شنقا بحق المواطن (ش. ص) من محافظة رفح، والمتهم بقتل الأسير المحرر (ج. ق) بتاريخ 12/7/2020 في مدينة رفح طعنا بالسكين. ووجهت له تهم، القتل عمداً خلافاً لنص المادة (378/أ) من قانون العقوبات الثوري الفلسطيني لعام 1979م، والتحريض على ارتكاب جريمة القتل خلافاً لنص المادة (378) معطوفاً عليها المادة (86) من قانون العقوبات الثوري، والنيل من هيبة الثورة خلافاً لنص المادة (164) من قانون العقوبات الثوري.
  3. 5.    التعذيب أثناء التوقيف – المعاملة القاسية والمهينة. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير 19 شكوى تتعلق بالتعذيب وسوء المعاملة، منها 11 شكوى في الضفة الغربية سجلت 7 منها ضد جهاز الشرطة وشكوى واحدة ضد جهاز المخابرات العامة، وشكويان ضد جهاز الأمن الوقائي وشكوى واحدة ضد جهاز الاستخبارات العسكرية. أما في قطاع غزة فقد تلقت الهيئة 8 شكاوى حول التعذيب سجلت 7 منها ضد جهاز الشرطة، وشكوى واحدة ضد مؤسسة الربيع.

ثانياً: انتهاك الحق في إجراءات قانونية عادلة: ويشمل هذا الحق الاعتقال التعسفي والاعتقال على خلفية سياسية والتوقيف على ذمة المحافظين.

الاحتجاز التعسفي ولأسباب سياسية. تلقت الهيئة خلال الفترة التي يغطيها التقرير في الضفة الغربية 9 شكاوى تركزت حول عدم صحة إجراءات التوقيف، كون توقيف المشتكين كان إما لأسباب سياسية أو توقيفاً تعسفياً. أما في قطاع غزة فقد تلقت الهيئة خلال ذات الشهر 8 شكاوى حول الانتهاك المذكور.

ثالثاً: الاعتداء على الحق في الرأي والتعبير والتجمع السلمي

- بتاريخ 8/2/2021 أصدرت محكمة صلح خانيونس حكماً قضائياً بحق الصحفي (إ. ف) 49 عاماً من محافظة خانيونس بالحبس لمدة 6 أشهر مع وقف التنفيذ، وغرامة مالية قدرها 400 شيكل أو الحبس لمدة شهرين، على خلفية تهمة إساءة استخدام التكنولوجيا.

المواطن يعمل مصوراً صحفياً حراً، وعضواً في نقابة الصحفيين الفلسطينيين، فقد تم احتجازه في شهر ايلول 2019، من قبل شرطة خانيونس على خلفية شكوى مقدمة ضده من المباحث العامة على خلفية تصويريه مقطع فيديو لابن شقيقه، ونشر مقطع الفيديو في حينه على صفحة التجمع الصحفي الفلسطيني لحقوق الإنسان على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي قام قبل ذلك بتشكيله مع مجموعة من الصحفيين، وكان الطفل قد ظهر في الفيديو يوضح فيه تعرضه للاحتجاز والتعذيب الجسدي خلال التحقيق معه من أفراد شرطة المباحث التابعة لمركز شرطة خانيونس، لوجود انتهاكات لحقوق الطفل تتضمن التحقيق معه وهو قاصر دون وجود ولي أمره، بالإضافة لوجود آثار للتعذيب على أنحاء جسمه، وتم الإفراج عنه بكفالة شخصية بعد مضي 4 أيام من الاحتجاز، ثم نظرت الدعوى لدى محكمة صلح خانيونس، ومنذ تلك الفترة عقدت قرابة 10 جلسات محكمة ووجهت له تهمة إساءة استخدام التكنولوجيا، وهي متعلقة بموضوع تصوير ونشر الفيديو الخاص بالطفل ابن شقيقه.

على الرغم أن الصحفي قد أبلغ القاضي أن الفيديو الذي نشره لا يتضمن أي إساءة أو تشهير لأي شخص أو جهة، ويوم الاثنين الموافق 8/2/2021 عقدت جلسة للنطق بالحكم وأصدرت المحكمة حكماً ضده بالحبس لمدة 6 أشهر مع وقف التنفيذ، وغرامة مالية قدرها 400 شيكل أو الحبس لمدة شهرين بدلاً من الغرامة. وبعد صدور قرار الحكم تم احتجازه في غرفة الاحتجاز بالمحكمة لمدة ساعة تقريباً، حتى وصل أحد أصدقائه ودفع مبلغ الغرامة المالية وأفرج عنه.

رابعاً: الاعتداء على الأشخاص والممتلكات

- بتاريخ 7/1/2021 وفي حوالي الساعة 6:00 مساءً حضر المواطن (أ. ع) 35 عاماً، من المحافظة الوسطى بدير البلح "شارع أبو عريف"، وهو متقاعد عسكري كان يعمل في شرطة غزة، إلى منزل والد زوجته في منطقة جورة العقاد بمخيم خانيونس، وخلال ذلك حدثت مشادات بين الجانبين، وتطور الأمر إلى قيام المواطن ( أ. ع) بإطلاق النار من مسدس كان يحمله تجاه والد زوجته (ج. ي) 57 عاماً والذي أصيب بعيار ناري في الساق اليمنى ووصفت حالته بالطفيفة، ونجله (ح. ي) 32 عاماً أصيب بعياريين ناريين في الساقين ووصف حالته بالمتوسطة، و( ف. ي) 26 عاماً. أصيب بعيار ناري في البطن ووصف حالته بالمتوسطة، وفي أعقاب الحادث لاحق سكان المنطقة مطلق النار واحتجزوه إلى أن وصلت الشرطة للمكان وتم توقيفه والتحفظ على أداة الجريمة، ونقله إلى مركز شرطة غرب خانيونس للتحقيق وعرضه على النيابة العامة، بينما تم نقل المصابين لمجمع ناصر الطبي لتلقي العلاج.

- بتاريخ 9/2/2021 مساءً ووفقا لشهود عيان أطلق مسلحون مجهولون عيارات نارية باتجاه المقاطعة بمدينة جنين ثم قام عدد من المواطنين بإحراق إطارات على مدخل مخيم جنين الشرقي وقذفوا الحجارة والزجاجات الفارغة على الأجهزة الأمنية التي حضرت الى مكان حرق الإطارات.

- بتاريخ 9/2/2021 مساءً هدد المواطن (م. ا) 30 عاماً بحرق نفسه أمام محافظة جنين، وقد تجمع عدد من المواطنين لمنعه من حرق نفسه كما حضرت قوة من الشرطة والدفاع المدني للمكان وعندما حاول عناصر الدفاع المدني منعه من حرق نفسه أشعل النيران مما أدى لإصابته بحروق واصابة ثلاثة من عناصر الدفاع المدني وشرطي. تم نقلهم على الفور لمستشفى جنين الحكومي.

- بتاريخ 11/2/2021 تعرض المواطن الطبيب (س. ق) من مدينة بيت ساحور لحادث سير مفتعل، ما أدى إلى إصابة مركبته بأضرار، وعندما حاول الدكتور معرفة ما حدث، اعتدى عليه أحد الأشخاص بأداة حادة وطعنه بيديه وقدميه ومحاولة نحره من عنقه، والقت الشرطة القبض على المشتبه به وفتحت النيابة العامة تحقيقاً بالحادث، والمتهم موقوف حالياً في مركز اصلاح وتأهيل بيت لحم.

 - بتاريخ 16/2/2021 مساءً أصيب الطفل (ع. ج) 15سنة والمواطن رائد حسام سوقية 53 سنة برصاص طائش خلال إطلاق نار عشوائي كثيف في مخيم جنين، وقد نقل المصابون للمستشفى للعلاج.

- وفقا لإفادة شهود عيان وبيان إدارة جهاز الشرطة وجهاز الاستخبارات العسكرية فانه وبتاريخ 26/2/2021 مساءً قام مجهول بدهس العسكري في جهاز الشرطة (هـ. ح) خلال محاولة إيقاف مركبته غير القانونية وذلك في الطريق الواصل بين بلدتي اليامون وبرقين بمحافظة جنين ولاذ بالفرار، وصفت حالة الشرطي بالخطيرة وبعد نحو ساعتين من الحادث وجدت المركبة وهي من نوع شيفروليت بالقرب من السياج الحدودي عند بلدة برطعة بمحافظة جنين وبتاريخ 27/2/2021 ذكر بيان إدارة العلاقات العامة والإعلام في استخبارات جنين انه بإجراءات البحث والتحري تمكنت استخبارات جنين ونابلس من تحديد هوية المشتبه به والقبض عليه وضبط المركبة وتمت احالته لجهة الاختصاص لاستكمال الإجراءات حسب القانون.

 

 

انتهى

 

للمزيد من التقارير الشهرية انقر هنا